صحيفة الاتحاد

الرياضي

فاطمة بنت هزاع: دعم «أم الإمارات» قاد المرأة إلى التميز والنجاح

شمسه سيف (أبوظبي)

توجهت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، بالشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة، «أم الإمارات»، لرعايتها الكريمة منافسات بطولة فاطمة بنت مبارك للجولف للسيدات بنسختها الأولى، والتي تركت أثراً بارزاً على النجاحات الكبيرة التي حققتها البطولة العالمية، مبينة أن الدعم المتواصل الذي توليه سموها لمسيرة تفوق المرأة الإماراتية، أثمر عن منجزات مهمة عبر مختلف المجالات وبشتى القطاعات، ونجحت المرأة في الإمارات بفضل هذا الدعم أن تكون نموذجاً ساطعاً، واستطاعت من خلاله أن تتخطى مراحل التمكين، لتبلغ أعلى مراتب التميز والنجاح.
وأشادت الشيخة فاطمة بنت هزاع بالنجاحات الكبيرة، التي سجلتها بطولة فاطمة بنت مبارك للجولف للسيدات، والتي شهدت مشاركة 126 لاعبة من محترفات الجولف العالميات، موضحة أن تلك النجاحات ثمرة الخطط الفاعلة للأكاديمية ودورها الكبير في تقديم التجارب العالمية والممارسات المتطورة والبرامج التي تخدم شريحة الرياضة النسائية، وتدعم مسيرة تفوقها نحو المصاف العالمي، مشيرة إلى أن الأصداء الإعلامية العالمية التي سجلتها البطولة، أكدت قيمة ومكانة الحدث وأهميته ودوره في تعزيز خطط أبوظبي كعاصمة عالمية للرياضة، ووجهة رائدة في استضافة أهم الفعاليات الرياضية العالمية.
وقالت: نفخر بالإشراف على تنظيم بطولة باسم «أم الإمارات» ضمن الجولة الأوروبية لجولف السيدات المصنفة عالمياً، حيث يمثل تقديراً للدور الريادي لعطاءات سموها غير المحدودة، ويشكل لنا مصدر فخر واعتزاز بوجود الإمارات في قائمة الدول العالمية المستضيفة لمثل هذه الفعاليات، الداعمة للتطور الرياضي النسائي، وتشجيع الفتيات والسيدات على ممارسة رياضة الجولف وغيرها من الرياضات الأخرى.
وأضافت: عملت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية يداً بيد مع مجلس أبوظبي الرياضي، من أجل تحقيق عدة أهداف من بينها دعم رؤية المجلس الطامحة لجعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة، والعمل على تقديم التجارب الاحترافية النافعة، وإلهام الأجيال الواعدة من الفتيات والسيدات، ودعمهم لممارسة الأنشطة الرياضية واتباع أسلوب حياة مثالي يعود على صحتهم بالطاقة الإيجابية، ويمكنهم من مواجهة المعوقات الصحية.
وأكدت الشيخة فاطمة بنت هزاع، أن أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، حريصة على تحقيق الشراكات الفاعلة مع المؤسسات الرياضية محلياً ودولياً للاستفادة من برامج التطوير وخبرات التنمية، مشيدة بالشراكة مع مجلس أبوظبي الرياضي، والجولة الأوروبية للجولف للسيدات، التي أثمرت عن نجاحات كبيرة في بطولة مهمة ستسهم حتماً في دعم مسيرة التقدم برياضة المرأة، لافتة إلى أن الأكاديمية حريصة على دعم قطاع رياضة المرأة بأفضل التجارب، من خلال البرامج التأهيلية للمدربات والإداريات واللاعبات والمسابقات المجتمعية المتنوعة، إلى جانب استقطاب أهم الفعاليات الرياضية العالمية، التي تدعم خططنا بالخبرات الاحترافية الداعمة لتشجيع بنات الإمارات على ممارسة هذه الرياضة وإتاحة الفرصة أيضاً للاعبات الجولف في الإمارات للاطلاع على مستويات اللاعبات العالميات والاستفادة من خبراتهن.وأثنت على مستوى نجمات الجولف العالميات في البطولة التي حُسم لقبها في اليوم الختامي، نتيجة لتقارب المستويات، مؤكدة أن إثراء النجمات حقق الإضافة والهدف المنشود لعوامل نجاح الحدث بكل المستويات.
وتقدمت الشيخة فاطمة بنت هزاع، بالشكر والتقدير لرعاة البطولة وكل الداعمين لنجاح الحدث من بينهم: الاتحاد للطيران، وشركة التطوير والاستثمار السياحي، وفندق ماريوت داون تاون أبوظبي، والمسعود للسيارات، وأوميغا، وسي إن بي سي، ونادي شاطئ السعديات للجولف، مشيدة بجميع المتطوعين والمتطوعات ودورهم المميز في دعم مسيرة نجاح النسخة الأولى للبطولة.

فاهم القاسمي:
هدفنا صناعة أبطال في «الجولف»
أبوظبي (الاتحاد)

أكد الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس الاتحادين العربي والإماراتي للجولف أن استضافة بطولة فاطمة بنت مبارك لجولف السيدات في أبوظبي تعد حدثاً مهماً لرياضة المرأة في المنطقة، خصوصاً بعد الأصداء الإيجابية التي حصدتها النسخة الأولى.
وقال: تعتبر الاستضافة امتداداً للنجاحات السابقة التي تسعى الدولة إلى خلقها، من أجل توطيد العلاقات وكسب الصداقات بين الدول المشاركة في الحدث. وتابع: العدد الكبير من المشاركات في الجولة الأوروبية التي أقيمت منافستها على ملعب شاطئ السعديات، وحالة الطقس المثالية والموقع وأرضية الملعب، جميعها عوامل إيجابية تضافرت في إنجاح الحدث الأول من نوعه.
وأثنى على الجهود المبذولة والدعم المستمر للرياضة بشكل عام ولرياضة الجولف بشكل خاص، من قبل القيادة الرشيدة التي تحرص على أن تحظى الفتاة الإماراتية بكامل حقوقها في ممارسة مختلف الرياضات، والأمر الذي يدعو للفخر والاعتزاز.
وتابع: برنامج تطوير المواهب التي تبنته الأكاديمية على هامش البطولة، لتعليم الصغار والسيدات أساسيات لعبة الجولف، يخلق فرصاً للتواصل والاحتكاك المباشر بين اللاعبات والمواطنات، ويساهم في تشجيع شريحة واسعة من بنات وأبناء الوطن في خوض غمار هذه اللعبة، وممارستها. وأضاف: الاتحاد وضع خطة مؤخراً لتدريب من 3 آلاف إلى 6 آلاف طالب وطالبة رياضة الجولف، ونأمل من هذه الخطة أن نصنع أبطالاً في المستقبل القريب.
وفي ختام حديثه، وجه الشكر للجهات المنظمة التي أظهرت الحدث بأجمل حلة، مثنيا على جهود مجلس أبوظبي الرياضي وأكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك برئاسة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، التي تلهم الإماراتيات لخوض التجربة في ممارسة جميع الرياضات والمنافسة من أجل الصعود إلى منصات التتويج. كما تمنى أن تكون هذه الأحداث الرياضية التي يتم استضافتها، إضافة نوعية جديدة إلى رياضة المرأة.