الاتحاد

الإمارات

تأكيد أهمية التعاون بين الأجهزة الأمنية والمواطنين


دعا متخصصون وأكاديميون عرب إلى ضرورة ايجاد صيغة علمية للتعاون والتنسيق بين الأجهزة الأمنية العربية والمواطنين نظرا لحاجة الأجهزة الأمنية العربية إلى بيئة اجتماعية متفهمة ومتعاونة معها حتى تتمكن من مجابهة المشكلة الأمنية في المجتمع·
وأكد المشاركون خلال ندوة علمية حول الأساليب الحديثة في تقييم الأداء الشرطي في مجال التعامل مع المواطنين والتي نظمتها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالتعاون مع الإدارة العامة لشرطة رأس الخيمة أن مجابهة المشكلة الأمنية في المجتمع المعاصر مهمة لم تعد تعني الأجهزة الأمنية فقط بل أصبحت تهم مختلف الأجهزة العاملة في شتى المجالات وأصبحت هم كل مواطن·
وقدمت خلال الندوة خمس أوراق عمل حيث ترأس الجلسة الأولى العقيد الدكتور هاشم عبدالله سرحان والجلسة الثانية العميد الدكتور محمد إبراهيم·
وأكد الدكتور مصطفى محمد في ورقته حول المعايير الحديثة في تقييم الأداء الشرطي ضرورة إصدار وزارات الداخلية في الوطن العربي تعاميم دورية على قيادات أجهزة الشرطة تبصرهم بمعايير تقييم الأداء وأهميته في تحسين أداء منسوبي الجهاز الشرطي في مجال التعامل مع المواطنين على أن تكون هذه المعايير موضوعية وقابلة للقياس للكم والزمن·
وأشار إلى أهمية استخدام التقنية في تقييم الأداء الشرطي وفق المعايير الملموسة لعمل الدراسات المقارنة الإحصائية بين الماضي والمستقبل بشأن الأداء سواء بالنسبة لمنسوبي أجهزة الشرطة أو جهاز الشرطة ككل ·· مشيرا إلى ضرورة تشكيل لجنة عربية مشتركة خاصة بصياغة وثيقة الأساليب الحديثة في تقييم الأداء الشرطي في مجال التعامل مع الأفراد نظرا لأن لكل دولة عربية خصوصيتها وعاداتها وتقاليدها وثقافتها استنادا لحقوق الإنسان وحريته·
الأمن النفسي
من ناحيته أكد الدكتور عبدالرحمن النملة في ورقته حول العوامل النفسية المؤثرة في العلاقة بين المواطن ورجل الشرطة أن شعور الإنسان بالأمن من شأنه أن ينعكس ايجابيا على كل مناحي حياته وبالتالي ستكون علاقته برجل الشرطة ايجابية وفعالة باعتبار أن الشرطة باتت مصدرا لاشباع الحاجة إلى الأمن النفسي· وقال إن العلاقة البناءة بين رجل الشرطة والمواطن تنعكس ايجابيا على مستوى الرضا الوظيفي لرجل الشرطة ·· مشيرا إلى أن سوء العلاقة بين المواطن ورجل الشرطة يترتب عليها العديد من الآثار والنتائج السلبية التي لها تأثيرها على وظيفة رجل الشرطة وأهما انخفاض الروح المعنوية لديه بحيث يصبح حماسه لعمله ضعيفا نتيجة عدم ثقته بما يقوم به·
تعزيز التعاون
في حين قال الدكتور أديب محمد خضور في ورقته حول دور هيئات التوعية في تعزيز التعاون بين رجل الأمن والمواطنين إن هناك أربع جهات فاعلة يمكن أن تساهم بشكل كبير في تعزيز التعاون بين الأجهزة الأمنية والمجتمع وهي الأسرة والمؤسسة التربوية والمؤسسة الدينية والمؤسسات الإعلامية·
وأكد امكانية أن تقوم هذه المؤسسات بنشر ثقافة أمنية سليمة من شأنها توعية المواطن بالجريمة وتحصينه ضدها ونشر القوانين والتعليمات والتوجيهات الأمنية التي تجعل المواطنين يسلكون سلوكا أمنيا مناسبا· بينما قدم وليد الآثوري ورقة علمية حول أخلاقيات التعامل لمنتسبي هيئة الشرطة وقال إن الدور الكبير المنوط برجل الشرطة يتطلب التحسين المستمر للأداء وتنمية القدرات وتعزيز مبادئ وأخلاقيات المهنة في سبيل توفير الأمن والسكينة العامة داعيا إلى العمل على تنمية القدرات الفكرية لرجال الشرطة·(وام

اقرأ أيضا

رئيس وزراء اليابان يستقبل هزاع بن زايد