الاتحاد

الإمارات

التريض علاج لكل الأمراض

دبي ـ بسام عبدالسميع:
منذ افتتاح حديقة الممزر بدبي في أبريل من عام 1994 وهي تشهد زائرين على مدار ساعات كثيرة من اليوم، وفي فترة الصباح الباكر أو في وقت الغروب، حيث يعيش ممشى الشاطئ حالة خاصة مع نوع مميز من الزوار جاؤوا لممارسة التريض، ومعظمهم قارب نهاية العقد الخامس أو السادس من العمر·· تجربة مميزة نعرض تفاصيلها في السطور التالية، أما إذا اردت أن تعايشها بنفسك، فما عليك إلا أن تتجه الى الممشى صباح أي يوم ، شريطة ألا يسبقك اكتمال تباشير الصباح·
يذكر أن حديقة الممزر -التي بلغت تكاليف إنشائها 100 مليون درهم- قد أصبحت وجهة مفضلة لهواة رياضة المشي·· في نهاية ممشى شاطئ الممزر التقيناه وكأنه أول المتسابقين في ماراثون جائزته أغلى ما في الحياة، انها التاج على رؤوس الأحياء إذا افتقدها الانسان فقد فارق الحياة، وهي لا تطلب سوى دقائق معدودة كل يوم· وبخبرة الممارسة طيلة 25 عاماً يشير عبدالله احمد الزعابي الى ان الحفاظ على الصحة نتاج حقيقي لممارسة التريض وهو ينطلق كل يوم منذ 25 عاماً عقب صلاة الفجر ليقطع حوالي 8 كيلو مترات في زمن قدره 90 دقيقة·
يضيف أن هذه الرحلة صارت حاجة إنسانية يطلبها الجسم والعقل كالطعام والشراب، مؤكدا ان ممشى الممزر من أفضل الأماكن لممارسة التريض، وان رياضة المشي دواء لكل الأمراض ، فضلا عن أنها تعطي القدرة للعمل ساعات طويلة دون أي عناء·
انتبهوا قبل فوات الأوان
حذر علي سند من الغفلة عن ممارسة التريض قبل ضياع الوقت ، موضحا أنه يمارسها منذ 8 سنوات في الصباح وزوجته في المساء، ويشير إلى أن معظم رواد التريض من كبار السن، مستنكرا ندرة الشباب، ويتمنى ان تصبح رياضة المشي سلوكاً يومياً لدى المجتمع باختلاف فئته العمرية، لأنها تنشئ مجتمعاً فتياً قادراً على العطاء بكل أنواعه·
التوافق مع النظام الكوني
من جانبه أوضح أبوبكر الهندي أنه يمارس التريض منذ 8 سنوات قرابة 60 دقيقة يومياً يقطع خلالها حوالي 5 كيلو مترات· وأشار إلى ان الاستيقاظ مبكراً وممارسة الرياضة يؤديان إلى النوم مبكراً، مما يتوافق مع طبيعة الكون في الحركة والسكون، فالليل للنوم والراحة، والنهار الذي يبزغ ضوؤه مع الفجر عنوان على بدء حركة الكون·
مدرس التاريخ أنقص وزنه
أما يعقوب اسماعيل مدرس التاريخ، فقد لجأ إلى رياضة المشي بعدما ازداد وزنه في الفترة الماضية· ويطالب الجميع بتجربة التريض وان نعطي لأنفسنا فرصة التجربة والاختبار لنقرر بعدها الممارسة من عدمها، حتى تكون أحكامنا في مناحي حياتنا نابعة من معرفة بالأمور على حقيقتها·
ويقول حسين خليفة انه اعتاد رياضة المشي منذ 01 سنوات وأنه يلمس ثمارها في حالته الصحية الجيدة· وأضاف أن الصحة ليست فقط تاجا على رؤوس الأصحاء وانما عنوان على وعي وثقافة المجتمعات، فهي سلاح 'الوقاية خير من العلاج'

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة