الاتحاد

الإمارات

توصيات ندوة القضاء الشرعي: الدعوة إلى اعتماد الشريعة مصدراً للأحكام


أوصى المشاركون في ندوة 'القضاء الشرعي في العصر الحاضر·· الواقع والآمال' في ختام فعاليات الندوة بجامعة الشارقة أمس بضرورة دعم التوجه لجعل القضاء الشرعي هو القضاء الرئيسي في بلدان العالم الإسلامي· ودعت التوصيات الحكومات الإسلامية إلى جعل الشريعة الإسلامية مصدر الأحكام وأن تكون قوانينها مستمدة منها لأن في هذا حماية للعباد والبلاد والعمل على توحيد التشريعات والأنظمة القضائية في البلدان العربية والإسلامية والعمل على توسيع مجال القضاء الشرعي ليشمل كافة مجالات التعامل وعدم حصره في مجال الأسرة وقوانين الأحوال الشخصية لأن الشريعة الإسلامية شريعة شاملة وأحكامها تستوعب كل مستجد· وطالبت التوصيات بدعم المحاكم الشرعية القائمة مادياً ومعنوياً حتى تستطيع مواكبة متغيرات العصر والعمل على إنشاء اتحاد عام للمحاكم الشرعية على مستوى العالم العربي ومن ثم على مستوى العالم الإسلامي يتم من خلاله التواصل والتشاور وتبادل الخبرات من أجل الارتقاء إلى المستوى المطلوب والعمل على تأهيل القضاة الشرعيين وفتح المعاهد لتدريبهم وتطوير أدائهم وإطلاعهم على أحدث النظم الإدارية والفنية والاستفادة من مستجدات العصر ومعطياته في تطوير الجهاز القضائي فنياً وبشرياً والسعي الى فتح دبلوم عال في القضاء الشرعي في كليات الشريعة يؤهل من خلاله الخريجون للعمل في السلك القضائي وإجراء دراسات ميدانية وتربوية للتعرف على المشاكل التي يعاني منها الجهاز القضائي الشرعي وبحث أنجح السبل في حلها الأمر الذي سيؤدي إلى سرعة إنجاز المهام التي يقوم بها· وأوصى المشاركون كذلك بضرورة العمل على توثيق الأحكام التي تصدرها المحاكم الشرعية والعمل على طباعتها ونشرها وتبادلها لتكون مصدراً يرجع إليه·
المعارضون
كما دعت التوصيات ايضاً المعارضين لتقنين الأحكام الشرعية على شكل مواد قانونية إلى مراجعة رأيهم لأن التقنين أصبح ضرورة شرعية ووسيلة لعرض الأحكام بصورة سهلة ميسرة وأن يكون التقنين شاملا للأحكام الشرعية في جميع المجالات وليس خاصاً بالأحوال الشخصية الأمر الذي ييسر سبل الاطلاع على هذه الأحكام والعمل بها والعمل على أن يكون لكليات الشريعة دور في تقنين الأحكام الشرعية وذلك بتشكيل لجان من العلماء ذوي الاختصاص لمراجعة التشريعات المعمول بها حالياً واستبعاد ما يتعارض منها مع الشريعة الإسلامية حفاظاً على هوية الأمة ومعتقداتها والسعي إلى تخريج متخصصين يجمعون بين الثقافة الشرعية والثقافة القانونية سعياً وراء أسلمة القوانين المعمول بها حالياً والعمل على تطوير قوانين أصول المحاكمات والمرافعات الشرعية تسهيلاً لمهمة المحامين والقضاة وعامة الناس·(وام

اقرأ أيضا