الاتحاد

الاقتصادي

إثيوبيا تتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي 10% بدعم من الزراعة خلال عامها المالي

أديس أبابا (رويترز) - تتوقع إثيوبيا أن يؤدي تحسن الإنتاج الزراعي إلى رفع الناتج المحلي للبلاد خلال العام 2012/ 2013 إلى 10% أعلى من توقعات صندوق النقد الدولي، بحسب أحمد شيدي وزير الدولة الإثيوبي للمالية والتنمية الاقتصادية.
وتشكل الزراعة نحو نصف الناتج في إثيوبيا، لكن الإنفاق العام الضخم على البنية التحتية دفع النمو في البلاد إلى 8,5% في 2011-2012 ويجعلها واحدة من أسرع الاقتصادات نمواً في أفريقيا.
وقال شيدي في مقابلة مع «رويترز» «نتوقع أن نحقق معدل نمو قدره 10% على الأقل من خلال الزراعة» وتحسنت المحاصيل في السنة المالية الحالية بفضل غزارة الأمطار، وتتضمن المحاصيل الرئيسية البن والبقول والبذور الزيتية والحبوب.
وقال صندوق النقد الدولي الشهر الماضي، إن التضخم المتقلب والضغوط على ميزان المدفوعات والقطاع الخاص المتعثر، عوامل تثير شكوكاً حول قدرة نموذج النمو الأثيوبي على الاستمرار. وأضاف الصندوق أن الإنفاق العام لإثيوبيا على السدود الكبيرة والطرق والمدارس ومشروعات البنية التحتية الأخرى، يتطلب تمويلاً محلياً ضخماً وهو ما يقلص من قدرة القطاع الخاص على الاقتراض.
وأقر شيدي بأن التمويل مشكلة، لكنه استبعد مخاوف صندوق النقد الدولي قائلاً: «ما نفعله هو توفير الظروف التي تساعد أنشطة القطاع الخاص، لتكون هناك بنية تحتية قوية ومهارات بشرية في الاقتصاد، وتسهيل التنمية الاجتماعية وبذلك تستطيع أنشطة الأعمال الازدهار في البلاد».
وقطعت إثيوبيا منتصف الطريق في خطة اقتصادية مدتها خمس سنوات، تهدف إلى توسعة شبكة الطرق إلى 136 ألف كيلو متر بحلول 2015 من أقل من 50 ألف كيلو متر في 2010.
وتخطط أديس أبابا لإنشاء خمسة آلاف كيلومتر من خطوط السكك الحديدية بحلول 2020، ووقعت اتفاق قرض بقيمة مليار دولار من الصين في أبريل الماضي لبناء شبكة نقل كهربائي. وتبني الصين أيضا جزءاً من خط حديدي يربط إثيوبيا التي ليس لها منفذ بحري بميناء جيبوتي.
وقال شيدي إن كلاً من الصين والهند والبرازيل وتركيا وآخرين يساعدون بلاده في استقطاب استثمارات ونقل تكنولوجيا وتمويل بنية تحتية وعلاقات تجارية.
وتعتبر دول البريكس التي تضم كلاً من البرازيل والصين والهند وروسيا وجنوب أفريقيا، أكبر الشركاء التجاريين لأفريقيا وأكبر مجموعة جديدة من المستثمرين في القارة. ويتوقع ستاندرد بنك أن يتجاوز حجم التجارة بين مجموعة البريكس وأفريقيا 500 مليار دولار بحلول عام 2015.

اقرأ أيضا

"نيسان" ترفع دعوى جديدة ضد رئيسها السابق غصن