الاتحاد

عربي ودولي

90 مشتبها بهم في مخطط اغتيال نصرالله

بيروت - 'الاتحاد':واصل قاضي التحقيق العسكري الأول في لبنان رشيد مزهر تحقيقاته مع 9 من أفراد الشبكة 'الارهابية' التي كانت تخطط لاغتيال امين عام 'حزب الله' حسن نصرالله، خلف ابواب مغلقة وتكتم شديد، فيما استمرت تداعيات هذه القضية سياسياً، بين فريق يؤكد ويدين ويستنكر هذه 'المؤامرة' وآخر يرفض حتى الاعتراف بخطورة الشبكة· وكان البارز في ردود الفعل ادانة الرئيس اميل لحود بقوة هذا المخطط الارهابي ودعوته الى التوسع في التحقيق، في حين تجاهل رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الهدف بحجة الحرص على الموضوعية والعقلانية واكتمال الصورة، بينما اصر وزير الداخلية بالوكالة احمد فتفت على موقفه (التقليل من اهمية الشبكة واهدافها) ·وكشف النقاب أمس عن ان ما توصلت اليه التحقيقات الاولية يشير الى ان الشبكة الارهابية هي من أكبر واخطر الخلايا 'الارهابية' التي يتم الكشف عنها· وذكرت جريدة 'الديار' أمس أن الاعتقالات قد تطال أكثر من 90 شخصاً ليس عملهم فقط التخطيط والعمل على تنفيذ عملية اغتيال نصرالله، بل القيام بعمليات اغتيال اخرى لشخصيات قيادية عليا سياسية وروحية وتفجير مساجد وحسينيات ونقل المشهد العراقي الدامي للبنان· ونسبت 'الديار' الى مصادر وصفتها بالموثوقة والمتابعة بدقة لتفاصيل هذه الشبكة قولها 'ان بين الاسماء أشخاصا هم علي أمين خالد، وزياد يموت، وشخص من آل قبرصلي، وآخر يلقب بـ ابو شعيب (ينتمي الى احد الاحزاب المحلية) وكان الاخير يتولى مسؤولية أمنية حزبية في منطقة نفوذه، وهو شقيق الموقوف غسان صليبي· كما ان المجموعة كانت تنوي تنفيذ بعض المهام الامنية عبر استخدام سيارات اجرة تاكسي وكانت تسعى لاستئجار كراج في منطقة صبرا لتحويله الى مخزن أسلحة، فيما كان غسان صليبي يعتزم فتح مكتب للمحاسبة لتغطية أعماله الحقيقية الأمنية والعسكرية· واضافت المصادر ان الشبكة كانت تمهد لانشاء جمعية تفتح مقرات لها في ضاحية بيروت الجنوبية وبيروت لمتابعة الأعمال الأمنية، وان القيمين على المجموعة طلبوا استقدام مادة 'سي - فور' وزئبق أحمر ومواد متفجرة اخرى، اضافة الى مخيمات التدريب التي عمدوا الى ترتيباتها· وتقول المصادران بعض الموقوفين يحملون رخص سلاح حصلوا عليها عبر 'تيار سياسي نافذ' اي انهم تغطوا بستار سياسي نافذ، حيث ان بعض الشخصيات التي تتعاطى الشؤون الأمنية في هذا التيار وهو نائب سابق سبق ان توسط لبعضهم للحصول على تراخيص سلاح·
وأشارت المعلومات (حسب الديار) الى ان بعض الموقوفين هم من عرب المسلخ، وشارك بعضهم في اقفال اوتوستراد الجنوب إثر حادث اطلاق النار في بلدة الناعمة على بعض عناصر بلديتها من قبل مسلحي الجبهة الشعبية - القيادة العامة - وتولوا رفع صور 'للزرقاوي' واطلقوا شتائم الى قيادات سياسية وروحية· ووفق هذه المعلومات، تساءلت مصادر 'حزب الله' ومراجع اسلامية عليا امس: 'لماذا هذا التبسيط في كلام الوزير فتفت وحديثه الدائم عن التضخيم'· وأكدت بأنها ستكاشف مفتي الجمهورية وزعيم الأكثرية النائب سعد الحريري 'هل مجرد التخطيط لاغتيال نصرالله او سواه من قادة المقاومة مسألة عادية او ان تضخيماً يثار حولها'·من جهتها اتهمت الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية في بيان عقب اجتماع أمس، المخابرات الإسرائيلية وعملاءها بمحاولة إغتيال نصرالله·وفي سياق آخر بحث الرئيس الفرنسي جاك شيراك بقصر الأليزيه مع النائب سعد الحريري أمس التطورات في لبنان والمنطقة

اقرأ أيضا

بومبيو: ترامب مستعد لعمل عسكري ضد تركيا إذا لزم الأمر