الاتحاد

عربي ودولي

جبهة المطلك تطالب بوقف تجاوزات الأمن

بغداد- 'الاتحاد: في تطور لافت للأوضاع الأمنية في العراق 'هددت الجبهة العراقية للحوار الوطني' بزعامة صالح المطلك بإعادة النظر في مشاركتها في العملية السياسية إذا لم توقف قوات الأمن حملات المداهمات والإعدامات العشوائية، معتبرة أن هناك تعمدا من 'الائتلاف العراقي الموحد' الشيعي في تأخير تشكيل الحكومة الجديدة ·
وأكدت الجبهة في مؤتمر صحافي أمس أن القوات الحكومية اعتقلت مؤخرا 400 عراقي من سكان منطقة الدورة جنوب غربي بغداد من العرب السنة وظهر أمس الأول أن 68 منهم بينهم 4 مسيحيين قتلوا والقيت جثثهم في العراء· وقال قياديها ميناس يوسف في بيان تلاه على الصحافيين 'يضاف الى تلك الممارسات قيام وزارة الداخلية باطلاق سراح 30 معتقلا من سجن كلية الشرطة وبمجرد مغادرتهم الباب الخارجي الى الشارع اختطفتهم سيارات مدنية لا تحمل ارقاما·
وأضاف 'الجبهة ترفض وتستنكر هذه الاساليب المتوحشة في التعامل مع الشعب العراقي وتطالب الحكومة بالكف عن المداهمات الخطيرة التي تؤجج الفتن ومشاعر الشعب الذي شارك في الانتخابات على أمل الخلاص من هذه المصائب'· وتابع 'إن الجبهة أمام خيار باعادة النظر في العملية السياسية ان لم تتوقف الاعمال الانتقامية الخطيرة ولم يتم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية فورا لأن التاخير المتعمد في تشكيل الحكومة يزيد الفوضى وعمليات الانتقام المبرمجة مما يمكن أن يؤدي بنا جميعا إلى كارثة لا تحمد عقباها'·
من جانبه، قال المطلك 'إن الصراع على السلطة فاقم المآسي الكبيرة التي يمر بها الشعب العراقي وإن بعض الكتل السياسية تفضل السلطة على الحفاط على دماء العراقيين ومن يسلك هذا السلوك سوف لن يكون قادرا على حماية امن المواطنين في المستقبل'· وتابع 'إن الائتلاف ليس المسؤول الوحيد عن الموضوع لكن المسؤولية الأكبر تقع على عاتقه باعتباره المسؤول عن تقديم المرشح البديل لمنصب رئيس الوزراء'

اقرأ أيضا

رئيس الشرطة الدولية السابق يقر بتلقيه رشى