الإمارات

الاتحاد

الإمارات تطلق تقرير واقع ومستقبل مشروعات النهوض بالمرأة العربية

سليمان الجاسم ومحمد سالم الظاهري وعدد من القيادات النسائية في الإمارات والدول العربية خلال جلسة إطلاق التقرير

سليمان الجاسم ومحمد سالم الظاهري وعدد من القيادات النسائية في الإمارات والدول العربية خلال جلسة إطلاق التقرير

أطلق الاتحاد النسائي صباح أمس تقرير ''واقع ومستقبل مشروعات النهوض بالمرأة العربية''، من دولة الإمارات لمنطقة الخليج العربي تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة منظمة المرأة العربية·
وقد نظم الاتحاد النسائي العام وبالتعاون مع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ومنظمة المرأة العربية جلسة إطلاق التقرير الصادر عن المنظمة·
ونقلت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام عضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية في كلمتها تحيات راعية الحدث سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لجميع الحضور والمشاركين·
وأكدت حرص سموها على رعاية هذا الحدث، مشيرة إلى أن التقرير الذي أعدته منظمة المرأة العربية عن واقع ومستقبل مشروعات نهوض المرأة العربية، يسعى إلى رصد وتحليل المشروعات الموجهة للمرأة في مجالات الصحة والتعليم والاقتصاد والإعلام والسياسة·
وشهد الجلسة سعادة آمنة عمير المدير التنفيذي لمؤسسة التنمية الأسرية، وعدد من المسؤولات في المؤسسة، كما حضرها سليمان الجاسم مدير جامعة زايد، و محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية، ولولوة العوضي الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة بمملكة البحرين عضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، والدكتورة ودودة بدران المدير العام للمنظمة، وعدد من ممثلي السفارات وممثلي المنظمات الدولية في الدولة، وجمع من القيادات النسائية وأستاذة الجامعات والمعنيين والمختصين·

60 خبيراً يشاركون في التقرير

وقالت السويدي إن هذا التقرير الذي يتم إطلاقه من دولة الإمارات العربية الى منطقة الخليج يعد ثمرة جهد بحثي ومسح استطلاعي امتد على مدار عامين وشارك فيه حوالي 60 خبيرا من الدول العربية الأعضاء في المنظمة ·
وفي ختام كلمتها توجهت بالشكر لسعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على استضافة المركز هذه الجلسة وعلى التعاون المستمر مع الاتحاد النسائي العام، كما شكرت فريق العمل·
وأعربت الدكتورة ودودة بدران في كلمتها عن شكرها وامتنانها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة منظمة المرأة العربية والتي ترعى هذه المناسبة في إطار دعمها المتواصل للمنظمة وبرامجها المختلفة من أجل الارتقاء بواقع ومستقبل المرأة العربية أينما وجدت·
وقالت الدكتورة ودودة إن منظمة المرأة العربية تبنت في بداية نشاطها مشروع الدراسات المسحية للبرامج والمشروعات الموجهة للمرأة العربية وذلك من أجل التعرف على واقع العمل العربي المعني بالمرأة ·
وأشارت إلى أن الهدف الأساسي من المشروع كان التعرف على الفئات الأكثر حاجة وكذا مجالات العجز التي تحتاج لتغطيتها بمشروعات جديدة·

دراسات مسحية

وأكدت بدران أن فكرة المشروع قامت على إجراء مجموعة من الدراسات المسحية للبرامج والمشروعات التي تستهدف المرأة في المجالات التي تقع في دائرة اهتمام المنظمة· وتم تنفيذه على مراحل شملت الأولى مسح البرامج الموجهة للمرأة في أربعة مجالات هي التعليم والصحة والاقتصاد والإعلام، فيما ركزت المرحلة الثانية على مسح المشروعات والبرامج الموجهة للمرأة في مجال التمكين السياسي بينما تعنى المرحلة الثالثة التي يجري تنفيذها حاليا بمسح المشروعات والبرامج الموجهة للمرأة في مجال التمكين القانوني وستكون هناك بمشيئة الله مرحلة رابعة للمشروع تعنى بمجال التمكين الاجتماعي·
وعرضت الدكتورة علا أبوزيد مديرة التخطيط والبرامج بالمنظمة وأستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، التقرير عبر دراسة مقارنة للمشروعات الموجهة للمرأة العربية في المجالات الخمسة محل الدراسة ، مشيرة إلى حرص المنظمة على إطلاقه في أقاليم الوطن العربي المختلفة للتعريف به·

وتناولت تعليقات المشاركين في الجلسة ، عدم وجود معلومات وافية في بعض الأقطار ، توضح فيها مدى تقدم المشروعات النسائية، أو تراجعها، كما لم يوضح التقرير عدد تلك المشاريع في بعض الدول، أو المجالات التي ركزت عليها·
وتساءلت إحدى المشاركات حول دور المجتمع المدني، وكيفية مشاركته، في عملية التنمية·
وأشارت بعض التعقيبات إلى دور الخطاب الديني في تحديد بعض هذه المشاريع، تساءلت تعقيبات أخرى عن ملامح المستقبل الذي يـــقدمه هذا الـــتقرير ، ولماذا يركز على رصد الواقع والمشكلات الذي تعيشها المرأة العربية، دون النظر في الحلول·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: أبطال العطاء قدوة مشرقة