الاتحاد

عربي ودولي

تغييرات لمواجهة الخسائر بصفوف «القبعات الزرق»

الأمم المتحدة (أ ف ب)

كشف تقرير أممي نشر حديثاً عن تغيير محتمل لآلية عمل قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. وكان فريق من الخبراء برئاسة الجنرال البرازيلي كارلوس البرتو دوس سانتوس كروز قد سلّم التوصيات إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس في ديسمبر. وجاء في التقرير «أن الأمم المتحدة والبلدان التي تساهم بالعديد من الجنود والشرطة عليها التأقلم مع حقيقة جديدة: القبعات الزرق وأعلام الأمم المتحدة لم تعد توفر الحماية الطبيعية».
وأضاف: «للأسف القوات العدائية لا تفهم غير لغة القوة. ولمنع الهجمات وصد المهاجمين ودحرهم تحتاج الأمم المتحدة إلى أن تكون قوية، وأن لا تخشى استخدام القوة عند الضرورة».
وبلغت نسبة الإصابات في الأمم المتحدة منذ عام 2013 إلى 195 عنصراً في مهمات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. والعام الماضي شهد سقوط أكبر عدد من الضحايا منذ عام 1995 مع سقوط 56 قتيلًا. وأوصى التقرير بأن تبدأ الأمم المتحدة باستبدال المسؤولين والفرق والوحدات التي تفتقر إلى القدرة على القيام بواجباتها. ودعا أيضاً إلى دعم القوات بالمعدات المتطورة، مثل العربات المدرعة ضد الألغام ومناظير الرؤية الليلة والأسلحة الحديثة.
يذكر أن قوات حفظ السلام في أفريقيا تعد الأكثر ضعفاً، فمهمة مالي خسرت 91 عنصراً منذ عام 2013، وجمهورية أفريقيا الوسطى 29 عنصراً، ودارفور في السودان 26 عنصراً.

اقرأ أيضا

آلاف المستوطنين يقتحمون ساحة البراق