الاتحاد

عربي ودولي

الشعالي يؤكد إصرار العراق على أن يلعب العرب دورهم الطبيعي

القاهرة - الاتحاد: أعربت اللجنة الوزارية العربية الخاصة بالعراق في ختام اجتماعها أمس بالقاهرة برئاسة معالي محمد حسين الشعالي وزير الدولة للشؤون الخارجية، عن أسفها الشديد لغياب العراق عن حضور الاجتماع الذي دعت القمة العربية في الخرطوم الى عقده بصورة عاجلة لمساعدة الشعب العراقي وبحث سبل توفير الدعم العربي للعملية السياسية الجارية وتحقيق الوفاق الوطني العراقي والحفاظ على المصالح الوطنية للشعب العراقي· وقررت إبقاء اجتماعها مفتوحا، ومتابعة المشاورات والاتصالات المكثفة مع الحكومة العراقية لتجاوز هذا الوضع·
ونفى الشعالي وجود نوايا عراقية لاستبدال الدور العربي بدور إيراني· وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى في ختام الاجتماع 'ليست هناك محاولة من العراق لاستبدال الدورالعربي بأي دور آخر بل هناك إصرار عراقي على أن يلعب العرب دورهم الطبيعي وانه من أجل العراق عقدت اللجنة الوزارية اجتماعها ولم يحضره العراق لاسباب نعلمها جميعا ونأمل ان يشارك في الاجتماعات المقبلة'·
وحول الحاجة لوساطة عربية بين مصر والعراق، قال الشعالي 'إن الجامعة العربية والدول العربية مناط بها حل هذا الخلاف ولهذا قررت اللجنة أن يظل اجتماعها مفتوحا حتى يتمكن العراق من حضور الاجتماع في أي وقت'· واعرب عن ثقته في امكانية مساهمة دول الجوار في مساعدة العراق في الخروج من محنته· وأضاف أن تجاوب الدول الاعضاء بسرعة للحضور المكثف في اللجنة 'يعبر عن مدى القلق العربي تجاه التطورات الخطيرة في العراق ونحاول مواصلة الجهد العربي لدعم العراق· ورغم غياب العراق الذي أثر على المناقشات إلا أن الوزراء عبروا عن اهتمامهم بالوضع في العراق وأنهم يمثلون العراق·
وشارك في الاجتماع اللجنة وزراء خارجية السعودية والكويت والبحرين ومصر وسوريا والأردن والسودان ومدير الادارة العربية بوزارة الخارجية الجزائرية· وأكدت اللجنة الالتزام بالحفاظ على انتماء العراق لمحيطه العربي مما يحتم على الدول العربية التضامن معه بكافة مكوناته الدينية والعرقية، والعمل على ضمان احترام وحدته وسيادته واستقلاله التام وعدم التدخل في شؤونه الداخلية واحترام إرادة الشعب العراقي وخياراته في تقرير مستقبله·
وحذرت من تصاعد اعمال العنف الطائفي والممارسات الهادفة الى اثارة الفتنة الطائفية في العراق· وناشدت الشعب العراقي بمختلف مكوناته وقياداته السياسية ومرجعياته الدينية التصدي لأعمال العنف والارهاب وممارسة ضبط النفس وعدم السماح لها بالنيل من وحدته الوطنية ونسيجه الاجتماعي وأمنه واستقراره· واكدت متابعتها باهتمام للمشاورات الجارية للإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية، وعبرت عن ثقتها الكبيرة في قدرة الشعب العراقي على النهوض بمسؤولياته في تشكيل حكومة تعبر عن طموحاته الوطنية· وأكدت استمرار التشاور مع مجموعة دول جوار العراق والتواصل مع مختلف الاطراف الدولية والاقليمية المعنية من أجل الاسهام في دعم استقرار العراق والحفاظ على وحدته واستقلاله وانتمائه العربي·

اقرأ أيضا

ماكرون: علمتُ بالانسحاب الأميركي من سوريا "في تغريدة"