الاتحاد

عربي ودولي

غموض يلف الموقف الأمني في تشاد


نجامينا، باريس - وكالات الأنباء: قال مسؤولون حكوميون أمس إن الجيش الحكومي التشادي استعاد السيطرة على بلدة مونجو الرئيسية التي تبعد نحو 400 كيلو متر شرقي العاصمة نجامينا التي هاجمها متمردون أمس الأول· وكانت الحكومة نفت في بادئ الأمر مزاعم للمتمردين أمس بانهم سيطروا على البلدة التي هي مركز إداري في منتصف الطريق بين نجامينا والحدود السودانية· وقال مسؤول عسكري لرويترز 'منذ عصر أمس الأول سيطرت قوات الجيش وقوات الأمن التابعة لنا سيطرة كاملة على بلدة مونجو'· وأضاف أن 'المتمردين لاذوا بالفرار قبل وصولنا· إنهم يتجنبون القتال'· وغارة أمس الأول التي شنها المتمردون على مونجو هي الأقرب الى نجامينا حتى الآن· كان المتمردون قد توعدوا بالإطاحة بالرئيس إدريس ديبي الذي يخوض الانتخابات الرئاسية لولاية أخرى في الثالث من مايو المقبل·
من جهتها اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أمس ان فرنسا تدين 'اي محاولة للاستيلاء على السلطة بالقوة' في تشاد التي تتعرض لهجوم من حركة التمرد الرئيسية على الرئيس ادريس ديبي· واضافت الوزارة 'ان القوات الفرنسية المنتشرة في تشاد (1200 رجل) وضعت في حالة استنفار' داعية الى الاستفسار من وزارة الدفاع عن 'الجوانب العملانية' لهذا القرار·
الى ذلك أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عن 'قلقه العميق' من تصاعد حدة المعارك على الحدود بين تشاد ودارفور ومن امتدادها الى جمهورية افريقيا الوسطى· وقال ان العنف يؤجج التوترات السياسية في تشاد وان 'امتداده ينسف الجهود' الرامية الى تثبيت الوضع في دارفور وأفريقيا الوسطى·

اقرأ أيضا

المحافظون القوميون يحتفظون بالأغلبية البرلمانية في بولندا