الاتحاد

عربي ودولي

منتدى الدوحة يؤكد أهمية تنوع المنظمات الدولية

الدوحة - رائد الشايب:
استؤنفت في الدوحة أمس جلسات عمل منتدى الدوحة السادس للديموقراطية والتنمية والتجارة الحرة لليوم الثاني وتناولت الجلسة الاولى (أ) موضوع المؤسسات الاقليمية وتحديات المستقبل وكانت برئاسة رئيس معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في فرنسا باسكال بونيفاس وتحدث في الجلسة كل من الين مارسو نائب في البرلمان الفرنسي وباريزا خياري سيناتور في مجلس الشيوخ الفرنسي واللورد هاول زعيم مجلس اللوردات ( حكومة الظل) في بريطانيا والدكتور محمد مسفر استاذ العلوم السياسية في جامعة قطر وابراهيم غمباري وكيل الامين العام للامم المتحدة·
واكد رئيس الجلسة على اهمية تعدد وتنوع المنظمات الدولية والاقليمية في العالم لمواجهة الصعاب والمشاكل التي يعاني منها العالم اليوم كمشكلة الانتشار النووي وانفلونزا الطيور وغيرهما· وقال لابد من وجود منظمات قادرة على حل مثل هذه المشاكل ولابد من خلق حوار بناء لمواجهة الكثير من القضايا كقضية الشرق الأوسط وما استجد حاليا بعد الانتخابات الفلسطينية وفوز حماس فيها·
وتطرق المتحدثون الى الدور الدولي المتنامي لمنظمة التجارة العالمية وتأثيرها المتزايد على منظومة الاقتصاد الدولي والعلاقات بين دول الشمال والجنوب، بالاضافة الى تأثير ظهور شراكات جديدة مثل الشراكة الاورو-متوسطية ودورها في الاستجابة لهذه المرحلة التاريخية· كما اشار المتحدثون الى عودة عقيدة التعاون بين الجنوب والجنوب بقوة بعد اختفائها مؤخرا وبروز تيارات تحد للنظام العالمي التقليدي·
وتناولت الجلسة الاولى ( ب) موضوع تقارير التنمية البشرية العربية برئاسة الدكتور كلوفيس مقصود المراقب الدائم للجامعة العربية بالامم المتحدة· وتحدث فيها كل من الدكتور مايكل هدسون من جامعة جورج تاون الاميركية والدكتور انطوان زحلان استاذ الفيزياء والمستشار الدولي في شؤون ونقل التكنولوجيا في لندن والدكتور عاطف قبرصي استاذ علم الاقتصاد في جامعة ماكماستر بكندا والسيدة نور عبدالله المالكي من المجلس الاعلى لشؤون الاسرة بدولة قطر·
وأشار رئيس الجلسة الى النقص في المعرفة والحريات والحكم الرشيد بالدول العربية، داعيا الى ضرورة معالجة الاوضاع العربية وتحليل الاوضاع التنموية وترميم الوضع السياسي والاقتصادي العربي على ضوء النواقص·
وحدد الدكتور مقصود اهم المعوقات الرئيسية لخطط التنمية العربية وهي سلوك اسرائيل في الاراضي العربية المحتلة والحرب الاميركية البريطانية على العراق وما تبعها من تداعيات وتفكيك وقيام سلطات طائفية وعرقية في العراق·
ومن جانبه استعرض الدكتور مايكل هدسون التجربة الديمقراطية في الهند والدروس المستفادة منها، واشار الى الفجوة في العلم وما اذا كان من الممكن سدها من دون اصلاح الحكومات ورأى ان التغلب على هذه الفجوة يكون باصلاح التعليم وادخال تقنية المعلومات وتعزيز الخلق العلمية لدى الناس والوعي بالتطوير·
كما تحدثت نورعبدالله المالكي من المجلس الاعلى لشؤون الاسرة بدولة قطر فاستعرضت بالتفصيل وضع المرأة العربية وما تواجهه من تحديات واسباب نقص تمكينها في شتى المجالات·

اقرأ أيضا

نتنياهو يناقش خطة السلام المرتقبة مع المبعوث الأميركي جرينبلات