الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن لا تستبعد امتلاك بيونج يانج إمكانية ضربها نووياً خلال أشهر

واشنطن، جنيف (وكالات)

اعتبر رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مايك بومبيو، أن كوريا الشمالية ستمتلك خلال أشهر إمكانية ضرب القسم القاري من الولايات المتحدة بالسلاح النووي. وقال في حديث لقناة «سي بي إس» التلفزيونية، إنه كان قد ذكر الكلام نفسه قبل أشهر. وأعرب عن أمله في أن تكون توقعاته غير صحيحة، وأن يقوم بتكرار الكلمات نفسها بعد عام. وقال «إن بيونج يانج تواصل تطوير برامجها الصاروخية النووية في حين أن واشنطن لا تعلم واقع ما يجري هناك». وأكد أن برنامج الأسلحة النووية في كوريا الشمالية يواصل تطوره وتزداد قوة هذه الأسلحة وفعاليتها. فيما علقت مجلة «نيوزويك» على تصريح بومبيو، وكتبت: «امتلاك بيونج يانج لإمكانية ضرب الولايات المتحدة لا يعني أنها ستقوم بذلك فعلاً خلال أشهر».
في المقابل، قالت كوريا الشمالية أمس، إن لديها رادعاً نووياً قوياً وفعالاً لإحباط أي هجوم، واتهمت الولايات المتحدة بنشر عتاد عسكري بالقرب منها تحت ذريعة تأمين دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية في بيونجتشانج. وقال سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة في جنيف هان تاي سونج «هذا عمل خطير لإفساد المناخ الإيجابي الحالي للعلاقات بين الكوريتين، مما قد يقود مجدداً إلى مرحلة خطيرة من المواجهة».
وكان رئيس كوريا الجنوبية مون جيه - إن قال أمس الأول إن تحسن العلاقات بين الكوريتين قبيل دورة الألعاب الأوليمبية الشهر المقبل يتيح فرصة ثمينة للولايات المتحدة وكوريا الشمالية لمناقشة برامج أسلحة كوريا الشمالية.
وقال هان في كلمة ألقاها في مؤتمر بشأن نزع السلاح النووي ترعاه الأمم المتحدة، إن التجارب النووية في العام الماضي سمحت لبلاده باستكمال قوة نووية وطنية بطريقة شفافة.
وأبلغ المنتدى المنعقد في جنيف قائلاً «لذا فإن كوريا الشمالية حصلت في النهاية على رادع حربي قوي وفعال. وقال: «أفخر بالقول إن القوة النووية لبيونج يانج قادرة على إحباط ومواجهة أي تهديدات نووية من الولايات المتحدة وإنها تشكل رادعا قويا يمنع الولايات المتحدة من بدء مغامرة حرب». وقال هان «إن كوريا الشمالية كقوة نووية مسؤولة لا يمكنها اللجوء إلى استخدام الأسلحة ما لم تنتهك قوات معادية سيادتها أو مصالحها».
وقال سفير الولايات المتحدة المعني بنزع السلاح النووي روبرت وود: «واشنطن لن تعترف بكوريا الشمالية كدولة مسلحة نووياً». وأضاف «إذا رغب الشمال في أن يعود ويحظى برضا المجتمع الدولي، فهو يعرف ما يتعين عليه فعله، عليه أن يتخذ خطوات صوب إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي». فيما قال مبعوث اليابان نوبوشيجي تاكاميزاوا إن نشر كوريا الشمالية أسلحة نووية وصواريخ يشكل تهديداً خطيراً وعاجلاً للمجتمع الدولي وإنه ينبغي زيادة الضغط على بيونج يانج.

اقرأ أيضا

خبراء وحقوقيون لـ «الاتحاد»: قطر تتنفس كذباً في نزاع «العدل الدولية»