الاتحاد

عربي ودولي

سكان أم الفحم يشتبكون مع الشرطة الإسرائيلية

شرطي إسرائيلي يعتقل فلسطينياً في أم الفحم

شرطي إسرائيلي يعتقل فلسطينياً في أم الفحم

شهدت مدينة أم الفحم اشتباكات بالأيدي بين السكان العرب والشرطة الإسرائيلية احتجاجا على تعيين لجنة الانتخابات للمستوطن اليميني المتشدد باروخ مارزل رئيسا لأحد صناديق الاقتراع في المدينة· ووقعت الاشتباكات عند محاولة أربعة من المستوطنين دخول المدينة حيث قامت الشرطة باعتقال الأربعة · وانتشرت قوات كبيرة في أم الفحم لمنع أي أعمال مخلة بالنظام العام· وطالب سكان المدينة والقرى المحيطة بها لجنة الانتخابات بالتراجع عن تعيين مارزل وهددوا بمنعه من دخول المدينة بالقوة· ونصب السكان حواجز بشرية على الطرق المؤدية للمدينة وقاموا بتفتيش السيارات الوافدة إليها للحيلولة دون وصول المستوطن المتشدد·
وقال متحدث باسم الشرطة إن ضباطا نقلوا عضو (الكنيست) الإسرائيلي أرييه الداد من القائمة الوطنية الموحدة خارج بلدة أم الفحم بعد ''وقوع توترات'' بينه وبين سكان ألقوا حجارة على الشرطة· وذكر ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة ''ألقيت حجارة على رجال الشرطة المرافقين له''· وكانت الشرطة منعت في وقت سابق امس النشط المتطرف باروخ مارزل من الوصول إلى البلدة خشية تعرضه لهجمات من سكان غاضبين من مطالبه بطردهم من إٍسرائيل· وقال روزينفيلد إن باروخ مارزل اعتقل عند تقاطع طرق قبل بلدة أم الفحم وتم إبلاغه بأنه لن يسمح له بالدخول لكونه ''يمثل خطرا على ''الأمن العام'' ويمكن ''أن يعرض حياته للخطر''· وكان مارزل متجها على الطريق المؤدي إلى أم الفحم أكبر بلدة بشمال إسرائيل حيث أصر على رئاسة لجنة الانتخابات الفرعية التي تتولى الإشراف على أحد مراكز الاقتراع بالبلدة·وكان حزب مارزل اختاره لممارسة حق الحزب القانوني بالإشراف على التصويت في أي لجنة انتخابية· وحاول الداد دخول البلدة بعد أن منع مارزل من دخولها· وأثيرت المشاعر المناهضة للعرب في إسرائيل مع تقدم أفيجدور ليبرمان في نتائج استطلاعات الرأي· ويقول حزب ليبرمان اليميني المتطرف إن العرب يمثلون تهديدا داخليا على إسرائيل وأن من يرفضوا القسم بالولاء لإسرائيل يجب طردهم· وفي ظهور له في وقت سابق من الشهر الحالي ضمن الحملة الانتخابية أمسك الداد بثعبان وقال للناخبين إنه بعد أن عمل جنبا لجنب مع عرب في الكنيست لم يعد يخشى الأفاعي· يذكر أن مارزل وهو زعيم سابق لحركة كاخ المتطرفة التي حظرت إسرائيل نشاطها في 1994 بوصفها منظمة إرهابية قد زعم في وقت سابق عبر إذاعة إسرائيل أنه يريد التواجد في مركز الاقتراع في بلدة عربية ''لضمان '' عدم ''سرقة'' أي أصوات تكون من نصيب حزبه الحالي (الحزب القومي)·

اقرأ أيضا