الاتحاد

عربي ودولي

السنيورة للأسد: حريصون على العلاقات الأخوية

بيروت - 'الاتحاد': أكد رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة ان الحكومة تعمل لكشف كل الجوانب المتعلقة بالشبكة الارهابية التي اوقف تسعة من افرادها مؤخراً·
ونفى ان تكون لديه اية معلومات حول الجهة التي تقف وراء هذه الشبكة·
وقال السنيورة في تصريح امس انه ليس امام اللبنانيين سوى خيار واحد وهو الحوار، واشار الى انه سيؤكد خلال لقائه مع الرئيس الأميركي جورج بوش في 18 الجاري على اهمية حرية وسيادة لبنان، اضافة الى التعدي على سيادة هذا البلد من قبل اسرائيل·
واضاف 'ان البحث سيكون متشعباً في واشنطن ونيويورك حول كل ما يتصل بالحوار والعلاقة مع الفلسطينيين وسوريا، خصوصاً لجهة الحدود ومتابعة التحقيق والمحكمة الدولية'·
وكان السنيورة قد اطلع على الخطوات المنجزة من مهمة هيئة قانون الانتخاب من رئيس الهيئة الوزير السابق فؤاد بطرس·
وقال بطرس بعد اللقاء 'في ضوء اللغط السائد بخصوص حدود مهمة الهيئة الوطنية الخاصة بقانون الانتخابات وبعض المزايدات التي تصدر من هنا وهناك، قمت بزيارة الرئيس السنيورة للفصل نهائيا في الحدود التي رسمها مجلس الوزراء للمهمة الموكلة الينا بالنسبة الى تحديد طبيعة الدوائر الانتخابية'·
على صعيد آخر، ابرق السنيورة الى الرئيس السوري بشار الاسد مهنئاً بذكرى الجلاء وقال 'انه ليسعدني في هذه المناسبة القومية المجيدة ان أعرب لكم عن ايماننا الشديد وحرصنا الأكيد على مواصلة العمل الصادق لتعزيز العلاقات التاريخية الأخوية الوثيقة والطيبة التي تربط بين بلدينا الشقيقين والقائمة على الاحترام المتبادل والتي نريد لها ان تزداد وثوقا وتطورا وتتعزز بالعمل على توسيع قاعدة المصالح المشتركة، وذلك لما فيه الخير لشعبينا العربيين ومصلحة أمتنا العربية· وللمناسبة عينها ابرق الرئيس السنيورة الى نظيره السوري المهندس محمد ناجي عطري، اكد فيها العزم الدائم للعمل لتدعيم وترسيخ علاقات الاخوة والتعاون بين بلدينا الشقيقين وتطويرها على قاعدة صلبة من الاحترام المتبادل، لما فيه الخير لشعبينا العربيين ومصلحة امتنا العربية'·
واعرب السنيورة عن حرصه على زيارة دمشق في 'اقرب فرصة ممكنة' مؤكدا بانه لم يتبلغ حتى الان تحديد موعدها· وقال السنيورة للصحافيين 'لم اتبلغ، الا ان الاخوة في سوريا ما زالوا يدرسون الموضوع'·
واضاف 'هذه الطريقة الفضلى لمعالجة المسائل بين بلدين شقيقين' مشددا على 'الاحترام المتبادل'·
وقال 'مثلما سنحترم سيادة واستقلال سوريا نتمنى ان يكون هناك احترام لسيادة واستقلال لبنان'·
على صعيد آخردخلت التحقيقات القضائية العسكرية مع افراد الشبكة 'الارهابية' التسعة الموقوفين بتهمة التخطيط لاغتيال الامين العام لـ'حزب الله' حسن نصرالله، طابع السرية التامة فيما تواصل السجال السياسي في بيروت بين فريقي 14 مارس و 8 مارس حول هذا الموضوع·
واكتفت مصادر قضائية عسكرية بالقول ان المحقق العسكري الاول القاضي رشيد مزهر باشر امس التحقيق مع افراد الشبكة التسعة، دون اعطاء اية ايضاحات، كشفت مصادر 'حزب الله' ان عدد افراد هذه الشبكة هو 51 عنصراً لا يزال ستة منهم فارين من وجه العدالة وتجري تحريات مكثفة لاعتقالهم

اقرأ أيضا

تيلرسون: نتنياهو خدع ترامب مراراً بمعلومات مغلوطة