الاتحاد

عربي ودولي

حماس ترجئ الرد على التهدئة إلى اليوم

فلسطينية تمر امام مبنى عائلتها المدمر في جباليا شمال غزة

فلسطينية تمر امام مبنى عائلتها المدمر في جباليا شمال غزة

أكدمصدر مسؤول في حركة ''حماس'' أن وفد الحركة أجل زيارته إلى القاهرة إلى اليوم الأربعاء لعدة أسباب أبرزها ضرورة إجراء مزيدمن المشاورات بين قيادة ''حماس'' فضلاً عن انشغال الإسرائيليين بالانتخابات وكذلك لأن ''حماس'' لم تتلق الضمانات التي طلبتها من مصر· وأضاف المصدر في مقابلة هاتفية مع وكالة الأنباء الألمانية أن ''حماس ليست في عجلة من أمرها، وبالتالي فإن الموضوع برمته لم يكتمل بالصورة المطلوبة ولذلك تم تأجيل سفر الوفد''·
وتضاربت الأنباء حول وجود محمود الزهار القيادي في ''حماس'' في دمشق حيث أكدت مصادر في الحركة وجود الزهار في سوريا إلا أن مصادر أخرى نفت وجوده على الأراضي السورية· وكان من المقرر أن تسلم ''حماس'' ردها للجانب المصري حول موضوع التهدئة أمس لكن إرجائه ربما يكون مرتبطاً بالاتصالات الإقليمية والدولية التي تجريها العواصم المعنية بعيداً عن الأضواء حسبما يقول مراقبون·
وكان أعضاء وفد الحركة قد وصلوا إلى الجانب المصرى من رفح امس قادمين من غزة في طريقهم للقاهرة· وأفادت وكالة أنباء ''الشرق الاوسط'' المصرية بأن وفد ''حماس'' يضم القيادي في الحركة النائب جمال أبو هاشم والناطق باسمها أيمن طه، إضافة الى أنس درويش وحسام أبو هاشم عضوي الحركة· وسينضم أعضاء الوفد الى أعضاء وفد الحركة الموجودين بالقاهرة منذ يوم السبت الماضي لعرض موقف الحركة النهائي من التهدئة مع إسرائيل وتلقي ردود باقي الفصائل على مقترحاتها لتفعيل التهدئة ومناقشتها مع المسؤولين المصريين·
الى ذلك قال ممثل حركة (حماس) في لبنان اسامة حمدان إن إبرام اتفاق حول التهدئة وفتح المعابر بين غزة واسرائيل يتوقف على نتائج الانتخابات التشريعية الإسرائيلية·
وقال حمدان، في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، إنه لم يتقرر بعد موعد لعودة وفد الحركة الى القاهرة لاستئناف المفاوضات حول اتفاق للتهدئة وفتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل· ورداً على سؤال حول ما إذا كان يتوقع ابرام هذا الاتفاق الاسبوع المقبل، قال حمدان إن ''الانتخابات الاسرائيلية ستحدد ماذا سيجري فاذا فاز زعيم الليكود بنيامين نتنياهو لا أظن ان الحكومة الحالية ستقوم بإبرام اتفاق اما اذا فاز الفريق الحكومي الحالي حزبي كاديما والعمل فيمكن ان يكون معنياً بالتوصل الى اتفاق''· واوضح حمدان انه ''تجري اتصالات للتغلب'' على المشكلات التي لا تزال تعترض التوصل الى اتفاق ''وخصوصاً تلك المتعلقة بفتح المعابر'' مضيفاً انه ''تم الاتفاق بين مصر وحماس على أن تكون مدة التهدئة 18 شهراً''·
وقال مسؤولون في حركة ''حماس'' أمس الاول إن إسرائيل و''حماس'' ضيقتا الفجوات بشأن هدنة طويلة الأجل في قطاع غزة وقد تبدآن تنفيذ اتفاق في غضون أيام·
وقال اسامة المزيني المسؤول في ''حماس'' لرويترز إن وقفاً لاطلاق النار لمدة 18 شهراً يمكن أن يعلن ''خلال أيام قليلة'' على الرغم من أنه لم يقدم تفاصيل حول كيفية تنفيذه· وقال مسؤولون غربيون وفلسطينيون إن الفجوات بين اسرائيل و''حماس'' ضاقت في مسائل من بينها إنشاء منطقة عازلة بعرض 300 متر بمحاذاة حدود قطاع غزة مع اسرائيل· وسيحظر على النشطاء الفلسطينيين دخول تلك المنطقة·

اقرأ أيضا

الحريري: لبنان يمر بظرف عصيب ليس له سابقة في تاريخنا