الاتحاد

الاقتصادي

نزيف الخسائر يتواصل في سوق الأسهم

عاطف فتحي، صالح الحمصي:
واصلت أسواق المال المحلية التخلي عن مكاسبها خلال جلسة تداول أمس بعد أن تضافرت عدة عوامل سلبية أبرزها تباطؤ الشركات خصوصا القيادية منها في إعلان نتائج الربع الأول بالإضافة إلى استمرار محافظ استثمارية خليجية بعمليات البيع غير المبررة لليوم الثاني على التوالي إلى جانب البيع من مستثمرين محليين لتغطية مراكزهم الائتمانية· وقال مراقبون ومستثمرون إن السوق تفتقد للاتجاه حاليا وتعاني من الارتباك الشديد جراء تأخير إعلان نتائج الشركات المساهمة العامة الرئيسية خاصة اعمار العقارية، متسائلين عن السبب وراء التأخير علما بأن اعمار أعلنت نتائج الربع الأول من العام الماضي في السابع من أبريل من العام 2005 أي بعد سبعة أيام فقط من نهاية الربع الأول، الأمر الذي يثير التساؤلات حول تأخير الإعلان لما بعد موعد العام الماضي·
وقال أحد المستثمرين لـ'الاتحاد': ندرك أن أعمال الشركة توسعت بدرجة كبيرة عما كانت عليه وأصبح لديها المزيد من الأعمال الخارجية، لكن هذا لا يمنع من التعبير عن دهشتنا كون مسؤولي الشركات قاطبة يدركون حساسية المرحلة التي تمر بها السوق منذ فترة وكان يتعين عليهم بذل كل جهد ممكن لإعلان النتائج بأسرع وقت ممكن· وفي السياق نفسه قال محلل مالي، فضل عدم ذكر اسمه، إن توقيت الإعلان عن النتائج متروك لكل شركة طالما تم في إطار الفترة الزمنية التي يحددها القانون، لكن الأمر يختلف هذه المرة فالجميع بانتظار نتائج الربع الأول للشركات الرئيسية وأولها اعمار، وقد بنى البعض توقعاتهم على أن النتائج ستعلن بأسرع ما تم في العام الماضي إلا أن المفاجأة تمثلت في تأخرها حتى عن توقيت الإعلان في الربع الأول من العام الماضي· من جانبه، قال نبيل فرحات، المدير التنفيذي في شركة الفجر للوساطة المالية، إن تضخيم نتائج الشركات من خلال الشائعات دفع المستثمرين للشراء على المكشوف لكن تأخر الإعلان عن نتائج تلك الشركات وخصوصا القيادية منها أجبر المستثمرين على البيع لتغطية مراكز ائتمانية· واستبعد فرحات أن يكون لإعلان النتائج المالية اثر كبير في تحريك الأسعار وإنعاشها، قائلا: ثمة عوامل أخرى تجر السوق إلى الهبوط ويجب أن يتم التحقيق فيها· من جهته، قال المحلل المالي وضاح الطه إن بعض المحافظ الخليجية استمرت في البيع خلال جلسة أمس لكن بوتيرة أخف من أمس الأول· وأشار إلى أن حجم التداولات كان دون الطموح متوقعا أن تعاود الأسهم المحلية انتعاشها، ومؤكداً أنها تحمل في طياتها فرصا استثمارية جيدة·
تجدر الإشارة إلى انه وبحلول الثاني عشر من ابريل من العام 2005 كانت ابرز الشركات التي أعلنت نتائجها هي 'اعمار' و'أملاك' و'بنك الخليج الأول' وتبعتها 'اتصالات' ، أما العام الحالي فلم تعلن النتائج الفصلية سوى 'ابوظبي التجاري' و'بنك الخليج الأول'

اقرأ أيضا

الإمارات ثاني أكبر جناح في"أفريقيا التجاري" بجوهانسبورج