الاتحاد

الإمارات

وفاة 66 شخصاً في 638 حادثاً مرورياً بدبي خلال 5 أشهر


محمود خليل (دبي) - ارتفعت الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية بدبي خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي بنسبة كبيرة وصلت إلى 73,6%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما يسلط الضوء بقوة على خطط شرطة دبي لخفض الوفيات المرورية مع نهاية العام الجاري.
وأظهرت الإحصائيات الرسمية الصادرة عن إدارة المرور بدبي، أن 638 حادثاً مرورياً شهدتها الإمارة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، حصدت أرواح 66 شخصاً، وأصابت 929 شخصاً، بينهم 70 إصاباتهم بالغة، فيما تسبب العدد ذاته من الحوادث في الفترة نفسها من العام الماضي في وفاة 38 شخصاً.
وأشار اللواء المستشار محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة لمرور دبي، إلى أن 444 حادثاً مرورياً منها، تسببت فيها المركبات الخصوصية، وأسفرت عن وفاة 45 شخصاً، وإصابة 664 آخرين، بينهم 44 إصاباتهم بالغة، بينما تسببت الدراجات النارية في وقوع 44 حادثاً، أسفرت عن وفاة شخصين وإصابة 47 شخصاً، بينهم 7 إصاباتهم بالغة.
ولفت إلى تسبب سيارات الشحن الخفيف في وقوع 40 حادثاً، أسفرت عن 4 وفيات، وإصابة 45 آخرين، بينهم 6 إصاباتهم بالغة، مشيراً إلى تسبب سيارات الأجرة في وقوع 29 حادثاً، أدت إلى وفاة شخص وإصابة 39 آخرين.
وأوضح اللواء الزفين أن الشاحنات تسببت في وقوع 27 حادثاً مرورياً، أدت إلى وفاة 4 أشخاص، وإصابة 34 آخرين، فيما تسببت الباصات الصغيرة في وقوع 25 حادثاً أسفرت عن 7 وفيات وإصابة 59 آخرين، بينهم 9 إصابات خطيرة، مضيفاً أن الدراجات العادية تسببت في وقوع 3 حوادث، توفي فيها شخص واحد وإصابة شخصين آخرين.
من جهة أخرى، قال اللواء الزفين إن فرق الإسناد حجزت الأسبوع الماضي مركبة كان سائقها، 19 عاماً، يقودها بسرعة وبطريقة جنونيتين، وتمت إحالته إلى مركز الشرطة المختص، تمهيداً إلى إحالته إلى الجهات القضائية المختصة لاتخاذ ما يلزم بحقه من إجراءات قانونية، موضحاً أن السائق ارتكب خلال قيادته مركبته بتلك الطريقة الجنونية مخالفات عدة، تمثلت في قيادة مركبة بتهور بصورة تشكل خطراً والتجاوز من كتف الطريق، والهروب من رجال الشرطة، بالإضافة إلى الانحراف المفاجئ، وقيادة مركبة من دون رخصة والقيادة العدوانية.
ولفت اللواء الزفين إلى أن السائق برر سلوكياته العدوانية لدى ضبطه من قبل فرق الإسناد بخوفه مما سيترتب عليه من إجراءات قانونية، كونه لا يحمل رخصة قيادة، مضيفاً أن السائق ارتكب العديد من التصرفات الخطيرة على نفسه، وعلى رواد الطريق، وكان يسير بصورة مخالفة لقواعد السير والمرور، وعلى كتف الطريق العام.
وأوضح أن السائق المذكور دخل الطريق العام بصورة جنونية، وانحرف بصورة مفاجئة، ما شكل خطورة بالغة على مستخدمي الطريق العام، وعندما شاهد رجال الشرطة، انحرف بصورة خطرة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار بتهور، متجاوزاً ثلاثة مسارات من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار في المسارات السريعة، مشكلاً خطورة بالغة على نفسة وعلى غيره من مستخدمي الطرق العامة، مشيراً إلى أن السائق استمر بمواصلة قيادته المركبة بسرعة جنونية على المسار نفسه الذي توقف به أحد مسؤولي دوريات الإسناد لإيقافه، حفاظاً على حياته وحياة رواد الطريق.
وأشار إلى أن مسؤول الدورية سارع بالابتعاد عن المسار من أمام هذا السائق الذي رفض التوقف وواصل هروبه باتجاه إمارة الشارقة، كما سارع مسؤول الدورية إلى التعميم على المركبة، مبيناً أن قائدها قد يكون في حالة غير طبيعية، وأنه بمثابة قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة، وتتسبب بفقدان حياته وحياة آخرين.
وقال الزفين إن دوريات فريق الإسناد تمكنت في نهاية المطاف من إيقاف المركبة، وضبط السائق بعد كيلومترات عدة قبل دخوله إمارة الشارقة.

اقرأ أيضا