الاتحاد

الرياضي

سواريز يقود أوروجواي إلى القبض على «الديوك»

مونتيفيديو (رويترز) - فاز منتخب أوروجواي لكرة القدم على ضيفه منتخب فرنسا بهدف مقابل لا شيء، في مباراة ودية أمس الأول. وسجل لويس سواريز مهاجم ليفربول هدف الفوز لأوروجواي في الدقيقة 49 بعد أقل من خمس دقائق على مشاركته في اللقاء بدلا من دييجو فورلان.
ولم يشارك سواريز من بداية المباراة التي استعدت بها أوروجواي للقاء مهم أمام فنزويلا في تصفيات كأس العالم 2014 يوم الثلاثاء المقبل، والذي سيغيب عنه سواريز بسبب الإيقاف. وكانت أوروجواي الأفضل في بداية المباراة وشكل المهاجم أدينسون كافاني خطورة أمام مرمى الحارس ستيف مانداندا.
وسيطرت فرنسا بعد ذلك على اللعب وتصدى فرناندو موسليرا حارس مرمى أوروجواي لعدة محاولات. واتسم اللعب في الشوط الثاني بالندية، لكن اوسكار تاباريز مدرب أوروجواي سيشعر بالقلق لغياب مهاجمه سواريز عن لقاء فنزويلا الذي كان يحتاج إليه فيه بشدة.
وتحتاج أوروجواي للفوز على فنزويلا في مجموعة أميركا الجنوبية بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم حتى تتقدم إلى أحد المراكز المؤهلة للنهائيات. وتحتل أوروجواي المركز السادس في المجموعة التي تضم تسعة منتخبات برصيد 13 نقطة من 11 مباراة متأخرة بنقطتين عن تشيلي وفنزويلا. وتتأهل أول أربعة منتخبات إلى النهائيات بشكل مباشر ويخوض الفريق الذي يحتل المركز الخامس جولة فاصلة أمام منتخب اسيوي على مكان في النهائيات.
من جانبه، أكد ديدييه ديشان المدير الفني للمنتخب الفرنسي لكرة القدم أن فيرناندو موسليرا حارس مرمى منتخب أوروجواي وزميله المهاجم لويس سواريز لعبا دوراً أساسياً في حسم المباراة الودية بين الفريقين لصالح أوروجواي. فقد أعلن منتخب أوروجواي عن استعداده بقوة وجاهزيته لخوض فعاليات بطولة كأس القارات التي تستضيفها البرازيل هذا الشهر. وقال ديشان: “الشوط الأول من المباراة كان صعبا للغاية خاصة في الدقائق الأولى ولكن الفريق قدم أشياء جيدة وصنع العديد من الفرص، ورغم هذا كانت هناك عوامل حاسمة حيث صنع سواريز الفارق مع نزوله في الشوط الثاني”. وأضاف: “منتخب أوروجواي اعتاد الدفاع بشكل جيد والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، المباراة كانت متوازنة ولكن التعادل كان النتيجة الأفضل”. وأوضح ديشان: “لدي فريق شاب للغاية، مباراة كهذه تسمح للاعبي فريقي باكتساب الثقة”.
ويخوض منتخب أوروجواي، بطل كوبا أميركا 2011، فعاليات الدور الأول للبطولة ضمن المجموعة الثانية التي تضم معه منتخبات إسبانيا بطل العالم وأوروبا وتاهيتي بطل أوقيانوسية ونيجيريا بطل أفريقيا. وأقيمت المباراة وسط حضور نحو 25 ألف مشجع على استاد “سينتيناريو” في مونتفيديو.
وشهدت الدقيقة 12 من المباراة أول فرصة خطيرة لأوروجواي اثر ضربة ركنية للفريق، ولكنها لم تسفر عن هز الشباك. وغابت الفرص تماما للمنتخب الفرنسي في أول ربع ساعة من المباراة ثم تصدى فيرناندو موسليرا حارس مرمى أوروجواي بعد هذا لفرصتين خطيرتين من الضيوف. وفي الشوط الثاني، أجرى الفريقان عدة تغييرات في صفوفهما وأسفرت التغييرات عن هدف التقدم لأصحاب الأرض عن طريق سواريز الذي خاض الشوط الثاني بأكمله.

اقرأ أيضا

"العميد" يرتقي على أجنحة "الصقور"