الاتحاد

عربي ودولي

جريحان برصاص الاحتلال ودهس طفلة جنوب نابلس

القدس المحتلة، رام الله (الاتحاد، وكالات)

أصيب فلسطينيان برصاص مباشر لجيش الاحتلال قرب حاجز «زعترة» العسكري جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، حيث أكدت مصادر فلسطينية أن الأمن الإسرائيلي منع سيارات الإسعاف الفلسطينية من نقل المصابين. وزعمت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الفلسطينيين حاولا تنفيذ عملية طعن عند الحاجز قبل أن يتم إطلاق النار عليهما، من دون أن يصاب أي من الجنود. في الأثناء، شيعت جماهير محافظة نابلس، ظهر أمس، جثمان الشهيد حسين عطا الله الذي استشهد في سجون الاحتلال الإسرائيلي قبل يومين نتيجة الإهمال الطبي. واستشهد عطا الله داخل سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي، حيث يعاني من سرطان بمراحل متقدمة، ورفضت قوات الاحتلال طلبات للإفراج عنه، رغم تردي وضعه الصحي، حيث يقضي حكماً بالسجن 35 عاماً انقضت منها 20 عاماً.
وأمس الأول، أصيبت الطفلة نجمة عرفات عبد الرحيم (14 عاماً)، بعدما دهستها مستوطنة أثناء مغادرتها مدرستها في بلدة حوارة جنوب نابلس. وأخلت قوات الاحتلال المستوطنة التي حاولت الفرار بسيارتها، مدعية أن الواقعة حادث سير اعتيادي. كما أصيب شاب ووالدته بجراح متوسطة، باعتداء مجموعة من المستوطنين عليهما بالهراوات، واقتحام منزلهما بمضارب البدو بين رام الله والبيرة وأريحا والأغوار.
في الأثناء، اقتحمت مجموعات جديدة من غلاة المستوطنين، أمس المسجد الأقصى من باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
وقال شهود إن معظم المستوطنين اقتحموا المسجد بلباسهم التلمودي التقليدي، ونفذوا جولات مشبوهة واستفزازية. من جهة أخرى، أخطرت سلطات الاحتلال مواطناً بمنطقة كريمزان ببيت جالا غرب بيت لحم، بإخلاء سقيفة وهدمها، بحجة عدم الترخيص. وأفاد ممثل هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية، بأن قوات الاحتلال سلمت المواطن نصري نمر عبد ربه إخطاراً بإخلاء السقيفة وهدمها، علماً أنه قام ببنائها وألحقها بكهف يتخذه مسكناً، منذ أكثر من 20 عاما، بهدف حماية أرضه من المصادرة وتبلغ مساحتها 22 دونما.

اقرأ أيضا

الرياح العاتية تعيد إشعال حرائق غابات في البرتغال