الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد يشهد الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

السيد سلامة:
شهد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية احتفال وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف وذلك مساء أمس الأول بالمسرح الوطني في أبوظبي، كما كرم سموه الفائزين في مسابقة جائزة البردة وقدم لهم هدايا تذكارية· حضر الحفل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومعالي محمد بن نخيرة الظاهري وزير العدل والأوقاف، ومعالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم ومعالي الدكتور أنور قرقاش وزير شؤون المجلس الوطني وعدد من كبار المسؤولين والداعية الحبيب علي الجفري وعدد من علماء الدين·
وأكد الداعية الحبيب الجفري على أهمية هذه المناسبة الجليلة والتي تأتي في زمان تئن فيه الأمة الإسلامية وتشتكي جرحاً في كرامتها مشيراً الى ان مكمن الكرامة هو احترام الإنسان لآدميته هذه الآدمية او الإنسانية التي كرمها الله، والإنسان الذي يعيش كرامة حقيقية وواقعاً يجبر الآخرين على احترام هذه الكرامة والتعامل معها من هذا المنطلق·
وأوضح فضيلته أن مناسبة الاحتفال بذكرى المولد النبوي تدخل الفرح في النفوس وفي غمرة هذا الفرح فإننا لاننسى ذلك الجرح الذي سببته الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها واليوم نجد في هذه المناسبة دلالات أخرى كثيرة منها أن الاحتفال بذكرى المولد النبوي ليس مناسبة لاستجرار الرموز التاريخية في مسيرة الرسول بل هو مناسبة طيبة نذكر من خلالها العالم بأن كرامتنا هنا وأننا أمة لا تقبل الذل او الهوان وأن كرامة الرسول صلى الله عليه وسلم تسبق أرواحنا·
وأكد فضيلته على ان العالم عندما يتحدث عن كرامة الرسول صلى الله عليه وسلم فهو يتناول الكرامة في بعدها الإنساني والذي جسدها أفضل خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم من خلال شريعتنا الغراء، وهي الشريعة التي جاءت رحمة للعالمين وبزغ فجرها من جزيرة العرب في وقت كانت فيه المرأة توأد وتوارى التراب لا لذنب قد جنته بل لأنها امرأة، وفي الغرب كان الفلاسفة والنخب المجتمعية في أوروبا يختلفون حول طبيعة المرأة وهل هي كائن حي أم لا، في حين كانت المرأة في الشرق الأدنى وغيره من بلاد آسيا تحرق حية مع زوجها المتوفى·
وقال الجفري: إن العالم في حاجة ماسة اليوم خصوصاً بعد تلك المفاهيم المغلوطة إثر حادثة نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم لأن نذكر العالم أن هناك شيئاً يحتاج الى الاحترام مؤكداً على أن المغفور له الشيخ زايد 'طيب الله ثراه' كان لا يتوانى لحظة واحدة عن إشاعة القيم الأصيلة والسمحة لشريعتنا الغراء بين ربوع البشر، وهذه البشرية التي تعيش اليوم مرحلة حقوق الإنسان أجدى بها ان تتجه الى هذه الحقوق وتطبقها من خلال دراسة الشريعة الغراء وتعاليم محمد صلى الله عليه وسلم لنا كمسلمين·
تواشيح دينية
بعد ذلك قدم الشيخ محمد الهلباوي وفرقته للإنشاد الديني عدداً من المقطوعات الفنية والدينية والتواشيح ثم ألقى الفائز بالمركز الأول في الشعر الفصيح مجيب السوس بن احمد قصيدته، ثم قدمت فرقة الدار الإماراتية فقرة تراثية من احتفالات المولد في الماضي وألقى جمعة خلفان سالم قصيدته الفائزة بالمركز الأول في مجال الشعر النبطي وبعد ذلك قدمت الفرقة القومية بوزارة الثقافة موشحات دينية وقدمت فرقتا عماد رامي والفيحاء عدداً من العروض الفنية بالمناسبة

اقرأ أيضا

عبدالله بن سالم القاسمي يحضر أفراح البقيش وكمال في الشارقة