الاتحاد

عربي ودولي

مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على نص لوقف القتال

آليات إسرائيلية تواصل توغلها في غزة وسط عجز مجلس الأمن عن التوصل إلى اتفاق لوقف العدوان

آليات إسرائيلية تواصل توغلها في غزة وسط عجز مجلس الأمن عن التوصل إلى اتفاق لوقف العدوان

فشل مجلس الأمن الدولي في وقت متأخر مساء أمس الأول في الاتفاق على بيان يدعو إلى وقف اطلاق نار فوري في قطاع غزة بعد ساعات من بدء الهجوم البري الإسرائيلي الذي أثار إدانة عالمية واسعة· فبعد 4 ساعات من المناقشات المغلقة التي عقدت بدعوة من ليبيا الدولة العربية الوحيدة في مجلس الأمن، انتهى الاجتماع من دون التوصل إلى اتفاق لتوجيه نداء إلى إسرائيل و''حماس'' لوقف الأعمال القتالية المستمرة منذ أكثر من أسبوع وادت إلى مقتل ما لا يقل عن 500 فلسطيني· والاجتماع كان الثالث الذي يعقده المجلس منذ بدء الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة في 27 ديسمبر الماضي· وكان المجلس أقر الأحد الماضي مع بداية الهجوم الإسرائيلية بيانا غير ملزم يدعو فيه إلى وقف العمليات القتالية·
وقال السفير الفرنسي الذي يرأس الدورة الحالية لمجلس الأمن جان موريس ريبير ''لم يحصل اتفاق بين الأعضاء''· لكنه أضاف ''كان ثمة تلاقي كبير جدا في وجهات النظر للتعبير عن قلقنا الكبير من التصعيد ومن تدهور الوضع'' و''للدعوة إلى وقف فوري ودائم لاطلاق النار يتم احترامه''· وقال ريبير إن التوافق في وجهات النظر هذا ظهر كذلك حول ضرورة ''حماية السكان المدنيين'' في غزة و''السماح وتسهيل بتوفير مساعدات إنسانية'' اليهم· وكانت ليبيا باسم الجامعة العربية عرضت مشروع بيان في وقت سابق على المجلس يعرب عن ''القلق العميق'' من الهجوم البري الإسرائيلي على قطاع غزة ويدعو الطرفين إلى ''إعلان وقف فوري لاطلاق النار واحترامه بالكامل''· لكن هذا النص لم يأت على ذكر اطلاق ''حماس'' للصواريخ على إسرائيل التي تقول إنه السبب وراء شن هجومها على القطاع·
وقال سفيرا بريطانيا والولايات المتحدة إن النص منحاز· وقال مساعد السفير الأميركي اليخاندرو ولف، إن وفد بلاده ''عرض وجهة نظره حول السبب الفعلي لأعمال العنف الحالية وهو اطلاق حماس الصواريخ'' على الأراضي الإسرائيلية·
وأوضح ان الجهود الأميركية ''تهدف إلى التوصل إلى وقف دائم لاطلاق النار يحترمه الجميع وهذا يشمل وقف اطلاق الصواريخ ووقف تهريب الأسلحة وبدء إعادة فتح المعابر بموجب اتفاق ·''2005 وقال ولف إن مصداقية المجلس سيلحق بها ضرر أن تصدر طلبات ويتم تجاهلها· وقال ''إن إسرائيل كعضو في المجتمع الدولي لا يجب مساواتها بمنظمة إرهابية مثل حماس''·
وأضاف ولف ''من المهم الا نعود إلى الوضع الذي كان سائدا سابقا حيث تستمر حماس باطلاق الصواريخ من غزة وتحكم على سكان غزة بالعيش في بؤس''· وقال دبلوماسي غربي إن أعضاء مجلس الأمن كانوا متفقين على ''الجوهر ولكن ليس على الشكل''· وأشار إلى أن الولايات المتحدة لم تكن ترغب بالتوصل إلى ''شيء'' رسمي· لذا انتهى الاجتماع برفض أميركي للبيان الليبي ليكتفي بملخص بسيط عرضه رئيس مجلس الأمن على الصحفيين· واسف السفير الليبي جاد الله الطلحي للعجز في التوصل إلى اتفاق محملا الولايات المتحدة مسؤولية ذلك· ولا يزال مشروع قرار عرضته ليبيا باسم المجموعة العربية يدعو إلى وقف أعمال العنف في قطاع غزة، مطروحا على مجلس الأمن·
وحذر مراقب فلسطين الدائم في الأمم المتحدة رياض منصور أنه في حال عدم وقف الهجوم الإسرائيلي سيقتل الاف المدنيين الفلسطينيين ويجرحون· وقال منصور ''هذا أمر غير أخلاقي وغير شرعي وغير مقبول ولا يمكن لمجلس الأمن الاستمرار من دون أن يتحرك''· ووصف رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ميغيل ديسكوتو من نيكاراجوا الهجوم البري الإسرائيلي بانه ''فظاعة''·

ليفني: أحبطنا المساعي العربية لإنهاء الهجوم

تل أبيب (د ب ا) - أكدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني أن إسرائيل نجحت في إحباط مساعي الدول العربية لإنهاء العملية العسكرية الجارية في قطاع غزة· ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة ''يديعوت أحرونوت'' الإسرائيلية أمس عن ليفني قولها ''أوضح للعالم بأسره أنني ضد أي مقارنة بيننا وبين حماس ·· فهذه الحرب ليست بين دولتين تسعيان للوصول إلى تسوية بينهما''· وأكدت ليفني أنه ''ليس لدينا (الإسرائيليون) أي نية لإقامة علاقات مع حماس''· وتأتي هذه التصريحات بعد ساعات من فشل مجلس الأمن الدولي في التوصل إلى قرار بشأن صراع الشرق الأوسط وذلك بعد شن القوات الإسرائيلية هجوما بريا على القطاع··
وصرح الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية آفي بازنر أمس لإذاعة ''أوروبا ''1 الفرنسية أن الهجوم الذي تشنه بلاده على ''حماس'' في قطاع غزة يلقى ''تفهماً كبيراً'' على الصعيد الدولي وسيستمر حتى نهايته·
وقال بازنر إن ''الاتحاد الأوروبي، وعلى لسان الرئاسة التشيكية، وصف عمليتنا بأنها دفاعية وليست هجومية، وبذلك نرى على الصعيد الدولي تفهماً كبيراً لممارستنا حقنا المشروع في الدفاع عن النفس من الهجمات التي يشنها مسلحو حماس انطلاقاً من قطاع غزة''· وجاء تصريح بازنر رداً على سؤال حول احتمال اعتدال موقف إسرائيل بعد إدانات عدة دول· وأضاف بازنر ''إننا عازمون على مواصلة هذه العملية حتى نقضي على الصواريخ والقذائف وحتى نغير تماماً الوضع الأمني السائد في جنوب بلادنا'

اقرأ أيضا

تونس: القيادي في "القاعدة" الذي قتل الأحد جزائري