الاتحاد

عربي ودولي

الجعفري يتمسك بترشيحه ويربك الائتلاف


بغداد - وكالات الأنباء: قرر 'الائتلاف العراقي الموحد' المؤلف من 7 أحزاب شيعية تأجيل حسم مسألة مرشحه لمنصب رئيس الوزراء زعيم 'حزب الدعوة' إبراهيم الجعفري، إلى اليوم الأربعاء بعد اجتماع لأعضاء لجنته السباعية أمس لم يتوصلوا فيه إلى اتفاق· وفيما أعلن الجعفري أنه مازال متمسكا بترشيحه، أكد 'حزب الفضيلة' المشارك في الائتلاف استعداده لتقديم مرشح بديل·
وقال المتحدث باسم 'الفضيلة' باسم شريف في مؤتمر صحافي بعد انتهاء اجتماع اللجنة السباعية 'لقد استمعنا الى تقرير اللجنة الثلاثية للائتلاف التي استطلعت آراء بقية الكتل النيابية وكان واضحا أنها متحفظة على ترشيح الجعفري ما عدا القائمة العراقية الوطنية (بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي) إذ ليس لديها تحفظ على شخص الجعفري وانما على البرنامج الحكومي'· وتابع 'بما انه تم الاتفاق على البرنامج السياسي بين الكتل، لذلك نحن بحاجة الى يوم آخر من المباحثات المستفيضة للوصول الى قرار بشأن مرشحنا إبراهيم الجعفري'· وكشف عن أن ممثلي 'حزب الدعوة' و'التيار الصدري' واصلوا التمسك بترشيح الجعفري خلال الاجتماع· لكنه أضاف 'إذا لم ينجح الائتلاف في تمريره، فإن حزب الفضيلة سيعود ليقدم مرشحه ونأمل أن يكون مقبولا من داخل الائتلاف وخارجه'· وأوضح القيادي في الحزب صباح السعدي أنه 'إذا كان الائتلاف لا يستطيع ترشيح الجعفري فإن أي طرف من داخله يمكنه أن يقدم مرشحه الخاص الذي يعتبره الشخص المناسب لإنقاذ العملية السياسية والخروج من حالة الجمود القائمة'·
وحضر الاجتماع هادي العامري ورضا جواد تقي عن 'المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق' وزعيم 'الفضيلة' نديم الجابري وباسم شريف وجواد المالكي وعلي الأديب وخضير الخزاعي عن 'حزب الدعوة' بشقيه وسلام المالكي وقصي عبد الوهاب عن 'التيار الصدري' وحسين الشهرستاني عن كتلة المستقلين· وكان الجابري والشهرستاني ضمن 4 متنافسين على المنصب لكنهما سحبا ترشيحهما وفاز الجعفري على مرشح 'المجلس الأعلى للثورة الإسلامية' عادل عبد المهدي بفارق صوت واحد·
من جانبه قال الجعفري في مؤتمر صحافي ردا على سؤال حول ما اذا كان سيتنازل عن ترشيحه 'أنا لم أعتبر الحكم غنيمة حتى أتنازل عنه والموقع بالنسبة لي ليس شراء إنما هو بيع، أنا أبيع حياتي من أجل شعبي ولم آت الى الحكم والموقع حتى استخدم شعبي والموقع لصالحي الشخصي بل أريد من خلال هذا الموقع أن أخدم شعبي وبلدي'· وأضاف 'أنا جئت بآليات ديمقراطية ويتغير موقفي وفق الآليات الديمقراطية ذاتها من دون تبدل، لم آت برغبة احد فاذا تحول الراغب الى مستاء يتغير موقفي ولو أدرك ان ثمة مفارقة دستورية في الاختيار فإنني لن ارضاه لنفسي حتى لو قبلني الآخرون'· وتابع 'أتوسم في الائتلاف ان يكون وفيا للعراقيين والاصوات مع احترامي للاختلاف في وجهات النظر· يجب ان نحترم ما تفضي إليه العملية الانتخابية والديمقراطية'·
وعن مطالبة الكتل الأخرى بتنحيه، قال الجعفري 'لا يهمني كثيرا عندما أجد بعض الاخوة يصرحون هنا وهناك هذه قناعاتهم الشخصية ولكني آسف لانني لم استجب لقناعتهم، عندما تكون قناعاتهم منصبة على اساس دستوري صحيح فإنني سأستجيب واكون قويا عندما استجيب'

اقرأ أيضا

الاحتلال يعتقل 10 فلسطينيين من الضفة وإضراب أسرى "عسقلان"