الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة تدعو إلى حشد الجهود لإنقاذ العراق


شددت نشرة 'أخبار الساعة' على ضرورة الانتصار للعراق وحشد الجهود لإنقاذه من حالة الشلل والجمود السياسي التي يعانيها والتركيز أيضا على انتشال أحلام المواطنين البسطاء ممن راهنوا على الوعود الانتخابية التي قدمت لهم قبيل الانتخابات الأخيرة في عراق آمن وبلد مستقر يعيشون تحت جناحيه·
وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس بعنوان 'صراع المفاهيم حول العراق' إن الاستغراق في إثبات أو دحض فرضيات مدى انطباق مفهوم الحرب الأهلية على ما يحدث في العراق لن يقدم ولن يؤخر ولن يضيف سوى مزيد من الألم والمعاناة لمن ينتظرون بزوغ أفق جديد في نهاية نفق العملية السياسية المظلم ومن ينتظرون من ساستهم إعلاء المصلحة العامة ونبذ الطائفية والصراعات الشخصية ومن ينتظرون من جوارهم المساندة والدعم في تحقيق أمن واستقرار ملايين العراقيين ومن ينتظرون من المجتمع الدولي دعما عمليا يترجم عشرات الوعود التي أغدقت على العراق والعراقيين طيلة السنوات الثلاث الفائتة· وأضافت 'بعيدا عن صراع المفاهيم والمصطلحات حول تشخيص الواقع ينبغي أن تنتبه الأطراف المعنية بالشأن العراقي كافة إلى ما يحمله المخاض العراقي الذي ينبئ بولادة عسيرة وشاقة لحالة الاستقرار المأمولة'·
وأشارت 'أخبار الساعة' إلى تسريب تقرير أعدته السفارة الأميركية ببغداد يرسم صورة قاتمة للوضع السياسي والاقتصادي ويصنف الحالة في 6 من محافظات العراق بأنها خطيرة جدا· وأكدت ان هذا التقرير وغيره من المؤشرات تسلط الضوء على بعض جوانب الأخطار المحتملة في العراق مما يستوجب على القادة العراقيين الإسراع بالخروج من دائرة الاشتباك السياسي حول تشكيل الحكومة المقبلة والانتباه إلى خطورة ما يحدث ببلادهم من أخطار استراتيجية يحتاج التصدي لها إلى تضافر جهود الساسة ورجال الدين العراقيين كافة·
وقالت في ختام افتتاحيتها إن التحدي أكبر من أن تُلقى أعباؤه على فصيل أو تيار سياسي واحد وإنه خطأ فادح أن يرتهن استقرار العراق ووحدة أراضيه وأمن شعبه إلى التحزبات والتخندق والتمترس وراء الدين أو الطائفة أو أي عنوان آخر لا يضع مصلحة العراق نصب عينيه ويتخذ من الشعارات والتصريحات البراقة مجدافا سياسيا لبلوغ مآرب شخصية· 'وام'

اقرأ أيضا

الحريري: لبنان يمر بظرف عصيب ليس له سابقة في تاريخنا