الاتحاد

ثقافة

العارضة تدين الصراعات التي تؤذي الإنسان

التميمي (يسار) والمهيري في مشهد من المسرحية

التميمي (يسار) والمهيري في مشهد من المسرحية

استضافت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بالتعاون مع الهيئة الإدارية لمسرح بني ياس أمس الأول في المجمع الثقافي بأبوظبي العمل المسرحي ''العارضة'' من تأليف محمود أبوالعباس وإخراج المخرج الإماراتي فيصل علي ومن تمثيل حسن التميمي وحميد المهيري وهو من نشاطات مجلس دبي الثقافي وسبق وأن عرض النص المسرحي في مهرجان دبي لمسرح الشباب·
حضر العرض المسرحي عبدالله صالح الجنيبي رئيس مجلس إدارة مسرح بني ياس وفيصل الدرمكي المخرج الإماراتي وعدد من المشاهدين والمهتمين بالحركة المسرحية في أبوظبي·
قبل بدء العمل المسرحي رحب مسرح بني ياس بكادر العرض وبمخرجه فيصل علي وبمؤلفه محمود أبوالعباس الذي سبق وأن أخرج: السداده والحصار وشراع السموم وانتظارات، بعد ذلك عرض النص المسرحي الذي أدى دور الرجل الأول فيه حسن التميمي والرجل الثاني فيه حميد المهيري ويقوم النص على أداء ممثلين اثنين فقط وعارضة حمراء لأرض في صحراء مجهولة·· يظهر الرجل الأول وقد استحوذ أو اقتطع أرضاً ليقيم عليها كيانه ويأتي إليه الرجل الثاني وقد تملكه الخوف والجوع مستجيراً، إلا أن الخوف يعتريهما معا·· خوفهما من بعضهما بعضاً فيمارس الرجل الأول السلطة وقوانينه الخاصة على الرجل الثاني ويجبره على الانصياع لأوامره ولكون الأول يمتلك سلاحاً (السكين هنا) حينذاك يبدأ تحكمه بالآخر وهو يؤكد أن الانسان متى امتلك قوة بالسلاح فهو قادر إذاً على أن يملك أرضاً·· وهكذا يبدأ الحوار في طريق الاستعباد بين رجلين في أرض يبدو أنها لا تسعهما فيقتل الرجل الثاني صاحبه وهو في غفوة من النوم·· دلالات النص أكثر عمقاً، وتجليات الحوار أكثر دلالة حيث برع أبوالعباس في تحريك الموضوعة الرئيسية التي امتلكت إدانة واضحة لكل الصراعات التي يذهب الإنسان ضحيتها كما أن المخرج فيصل علي أدار حركة النص وشخوصه ببراعة كبيرة وقد استحسن الجمهور النص لأنه أدى شفراته وبرع في ايصال فكرته·· حيث أشاد الممثل جاسم عبيد بعمل الممثلين وقدرتهما على توصيل الفكرة في أقل من ساعة مسرحية لم يحس بها الجمهور لما تخللها من كوميديا سوداء لم تخل من جو درامي عالٍ، كما قال عبدالله الجنيبي رئيس مجلس ادارة مسرح بني ياس: إن استضافتنا لهذه المسرحية وعرضها في أبوظبي من أجل تأكيد التبادل الإبداعي والاستفادة من طرائق العروض للفرق المسرحية المختلفة وهذه بادرة أولى سوف نكررها تباعاً·

اقرأ أيضا

السلسلة الوثائقية «تاريخ الإمارات» في قصر الحصن اليوم