الاتحاد

الرياضي

نيناد يستروفيش يتحدث عن نفسه وأحلامه بطولتان في 3 شهور والثلاثية أروع


حوار- رأفت الشيخ:
هو هداف من طراز خطير،وخلال الفترة الماضية أكد للجميع أنه هداف من طراز خاص،سجل هدفا في أول مبارياته أمام النصر ولكنه خرج مطرودا بالبطاقة الحمراء،ثم أصيب وفي كل مباراة يلعبها كان يسجل هدفا أو يصنع هدفا،لكن الجمهور العيناوي كان يشعر أن نيناد يملك ماهو أفضل لان تاريخه يقول ذلك،وواقعه يؤكد قدراته· في نهائي الكأس وقع يستروفيتش عقد النجومية مع الجماهير،سجل هدفا رائعا برأسه،ثم قاد العين للفوز على الوصل وسجل هدفا وصنع هدفا آخر لتهتف له الجماهير كثيرا وطويلا· نيناد يهتم كثيرا بصناعة الأهداف كما يقول:من المهم أن أسجل لكني أشعر بالسعادة أيضا عندما أصنع أهدافا لزملائي·
نيناد يؤمن أيضا أن النجاح مع العين لايتطلب فقط اللمعان في الملعب،بل متابعة كل مايجري حوله،لذلك يحرص على متابعة كل مباريات الدوري،وكل مباريات الكرة في منطقة الخليج حتى يتعرف بسرعة على كل الأجواء الكروية في المنطقة·
ومن البطولة الآسيوية كانت البداية ··بداية الحوار فماذا قال النجم العيناوي:
؟ غدا يلعب العين مباراته الثالثة امام فريق الميناء العراقي، هل لديك أي معرفة بالفريق المنافس وكيف ترى المباراة؟
؟؟ نعم شاهدت الميناء مع الهلال السعودي، والفريق العراقي فريق جيد ورغم أنه خسر المباراة إلا أنه كان جيدا في النصف الأول ولاحت له عدة فرص سهلة للتسجيل لكن لاعبيه لم يتمكنوا من ترجمة تلك الفرص إلى أهداف وعندما تعجز عن استغلال الفرص وأنت تلعب في مواجهة فريق كبير مثل الهلال فإنه من الطبيعي أن تواجه المشاكل ولذلك خسر الميناء المباراة، وأعتقد أن علينا أن نلعب المباراة بجدية وأن نسعى بقوة للتسجيل في الشوط الأول حتى تكون الأمور أكثر سهولة، ورغم أننا نلعب مباراة كل أربعة أيام وهذا يؤدي إلى الإجهاد أحيانا إلا أننا علينا الفوز بالمباراة وبنقاطها الثلاث لمواصلة المشوار·
؟ كيف ترى مجموعة العين وفرصتكم في انتزاع بطاقة المجموعة؟
؟؟ مجموعتنا قوية، ولم تكن المواجهة مع الهلال أو ماشال الأوزبكي سهلة على الاطلاق، المباريات المقبلة كلها مهمة، وعلينا أن نعطي كل ما عندنا بنسبة مائة في المائة لنتأهل، هذا هو هدفنا الذي نسعى اليه الآن، علينا التركيز في انتزاع صدارة المجموعة، وبعد فترة التوقف والراحة سيكون أمامنا الوقت لنفكر ونركز في الوصول إلى الدور الثاني ثم المباراة النهائية·
؟؟ لقد كنت رائعا في نهائي الكأس أمام الشارقة سجلت هدفا وصنعت اخر وحاولت كثيرا على المرمى كيف ترى تلك المباراة والبطولة؟
؟؟ أولا مباراة الشارقة كانت مهمة جدا لنا، كان علينا أن نفوز ولم يكن أي لاعب على استعداد لخسارة الكأس والعودة بدونه الى العين، وقد كنت موفقا سجلت هدفا وصنعت هدفا، لكن دعني أتكلم بصراحة، كرة القدم لعبة جماعية، لقد كانت المجموعة كلها رائعة، كان الأداء الجماعي جيدا وكان الفريق في أفضل حالاته ولذلك فزنا ورغم أهمية الفوز فقد كان علينا أن نقدم عرضا جيدا أيضا وهذا مافعلناه، ولا تنس أنه كان علينا أن نفوز أيضا من أجل ضمان المشاركة في البطولة الآسيوية·
ويهمني أن اقول أيضا إنني فوجئت بالجو الرائع للمباراة، جماهير كثيرة في المدرجات واهتمام كبير من الجميع وهذا يدفع أي لاعب للمعان والتألق، كما أنه على المستوى الشخصي فقد كان استعدادي جيدا للمباراة على مدى عشرة أيام حيث كنت أستعد بقوة بعد أن تخلصت من الإصابة·
؟ ماذا عن الإصابة؟
؟؟ لقد شفيت تماما منها، كانت إصابة لعينة، حيث تعرضت لإصابات عديدة في تلك الفترة وضاع منا خمس نقاط مهمة جدا في الدوري أمام دبا الحصن والشارقة بسبب الإصابات التي طاردت زملائي لكننا رغم ذلك قريبون من المنافسة·
- العين لا يفصله عن القمة إلا أربع نقاط، كيف ترى فرصة البنفسج في الفوز باللقب؟
- قبل أي شيء أقول إننا لو أنهينا الدوري في المركز الثاني فلن نكسب شيئا، وسيكون بالنسبة لنا مثل المركز الأخير، أمامنا خمس مباريات وعلينا أن نواصل اللعب بجدية مثلما نفعل الآن، وأعتقد أننا يمكننا أن نفعلها ونفوز بالدوري إذا حققنا الفوز في المباريات الخمس وخدمتنا نتائج الآخرين·
؟ هذه الفترة تختلف كثيرا عن الفترة الماضية، هل كنت تحتاج الى بعض الوقت للتأقلم مع الفريق؟
؟؟ بالطبع أي لاعب جديد يحتاج إلى وقت، فهو يعيش في مجتمع جديد، والكرة هنا مختلفة عن أوروبا، لكن رغم ذلك كانت بدايتي جيدة فقد سجلت هدفا في أول مباراة لي أمام النصر، ولكني خرجت مطرودا بالبطاقة الحمراء، لقد ضربني المدافع في وجهي، في أوروبا من الصعب أن يحدث ذلك، وبعد ذلك تعرضت للاصابة لكن رغم ذلك أعتقد أن الفوز بكأسين في ثلاث شهور مع العين شيء جيد فقد فزنا بكأس الاتحاد وكأس صاحب السمو رئيس الدوله وأتمنى وأحلم بالفوز بالدوري لتكتمل الثلاثية، وسيكون ذلك شيئا رائعا لنا جميعا، لا أعتقد أن فريقا في الإمارات من قبل قد فاز بالبطولات الثلاث·· ويسألني: أليس كذلك؟
؟ هل أنت سعيد بتواجدك في العين؟
؟؟ نعم أقول لك إنه عندما جئت هنا للمرة الأولى شعرت أن كل الناس طيبون وكل منهم يريد أن يمد يد العون، لقد مر على وجودي في العين ثلاثة شهور، لكني أشعر أننى هنا منذ فترة طويلة لأن الكل يتعامل معي كصديق والناس هنا رائعون، أقول لك إن بعض المحترفين هنا ليسوا سعداء، لكني بالفعل سعيد جدا لأننا نعيش كمجموعة واحدة معا وليس هناك ضغوط ومناخ العمل والتدريب جميل على عكس أوروبا حيث نعاني من كثير من الضغوط·
؟ من هم أصدقاؤك من لاعبي العين؟
؟؟ سبيت خاطر هو أول من تحدث معي، فأنا أعرفه لأننا كنا قد لعبنا مباراة ودية في احدى المناسبات في البرتغال، وأنا هنا أشكره جدا على ما فعله معي حيث ساعدني، ولكن الآن عندما تطلب مني أن أقول لك على اسماء أصدقائي من لاعبي العين فسأقول لك أسماء عشرين لاعبا، هنا بالفعل مجموعة رائعة·
؟ كما تقول فقد فزت ببطولتين مع العين في ثلاثة شهور، هل أنت راض عما قدمته حتى الآن؟
؟؟ لا··أعتقد أنني أملك ما هو أفضل، وقد زاد الانسجام بيني وبين زملائي، فعندما تغير فريقا في أوروبا وتلعب مع فريق آخر فأنت تحتاج بعض الوقت، وأنا ألعب في فريق جديد وقارة جديدة أيضا، عموما لو استمر أداء المجموعة كلها بنفس المستوى من الأداء سنحقق نتائج أفضل·
؟ ماهي أحلامك مع العين؟
؟؟ ليس هناك أحلام بعيدة، لكنى أحلم كل مباراة أن نفوز، وأن نحقق أكبر عدد من الانتصارات سواء في الدوري أو في البطولة الآسيوية، والانتصارات ستقودنا إلى تحقيق البطولات·
؟ كيف ترى الكرة الإماراتية؟
؟؟ أنا أشاهد المباريات في كل دول الخليج سواء في السعودية أو الكويت أو قطر أو البحرين، وأعتقد أن الدوري هنا هو الأفضل، والمنافسة أكثر قوة، والفرق تملك قدرات جيدة، كما أن مشاركة العين والوحدة في البطولة الآسيوية تمنح صورة جيدة عن الكرة الإماراتية·
؟ ما هي أفضل الفرق في الإمارات؟
؟؟ هنا فرق جيدة كثيرة، هناك العين وهو الأفضل من وجهة نظري وهناك أيضا الوحدة والأهلي والجزيرة وكلها تنافس على البطولة·
؟ من هم أفضل اللاعبين الذين لفتوا انتباهك؟
؟؟ هناك الكثير من اللاعبين سواء المواطنين أو الأجانب، في العين لو قارنتهم بلاعبي الأندية الأخرى ستجد أسماء كثيرة من المميزين، وفي الوحدة هناك اللاعب اسماعيل مطر وهو يملك موهبة كبيرة، وهناك متروفيتش أيضا مهاجم الوحدة ومن الشباب هناك اللاعب الايراني أولادي وهناك أكثر من لاعب موهوب في الشارقة شعرت بهم في المباراة النهائية لكني لا أعرف اسماءهم·

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!