الاتحاد

ثقافة

تعاون بين «مؤسسة محمد بن راشد» و«علماء الإمارات»

خلال توقيع مذكرة التفاهم (من المصدر)

خلال توقيع مذكرة التفاهم (من المصدر)

دبي(الاتحاد)

وقَّعت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم- العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية- مذكرة تفاهم مع مجلس علماء الإمارات، بهدف تعزيز أواصر التعاون المشترك، والإدارة المثلى لموارد الطرفين المعرفية، إلى جانب تبادل الخبرات وبناء علاقات شراكة استراتيجية تُوَحِّدُ الجهود لخدمة المجتمع بفئاته كافة. وحضر التوقيع كلٌّ من جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وسارة الأميري رئيسة مجلس علماء الإمارات.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى التعاون في إطلاق المبادرات المعرفية المتميزة، وتنظيم الفعاليات الداعمة للتطوير المؤسسي المعرفي لدى الطرفين، وتزويد مجلس علماء الإمارات بإحصاءات مؤشرات المعرفة التي تطلقها المؤسَّسة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وكذلك التعاون مع مجلس علماء الإمارات في فعاليات المؤسسة المعرفية، ومنها متحف نوبل السنوي، وقمة المعرفة وغيرهما، ونشر أبحاث علماء الإمارات في مطبوعات المؤسسة مثل ومضات، وفلاشز، وكذلك طباعة مؤلفات علماء الإمارات من خلال قنديل للطباعة والنشر والتوزيع التابعة للمؤسسة.
وقال جمال بن حويرب: إنَّ اتفاقية المؤسَّسة مع مجلس علماء الإمارات سوف تسهم في إثراء شبكة المعلومات لدى الجانبين، كما ستعمل على تبادل وتوظيف الخبرات والإمكانات التقنية والمادية بشكل يدعم جهود التطوير المعرفي المستمرة، ويعزز من مستوى المبادرات والبرامج والمشاريع المعنية بإدارة المعرفة.
كما أكدت سارة الأميري: إن توقيع مذكرة التفاهم سيتيح الفرصة لكلا الطرفين لتعزيز دوره في المساهمة ببناء مجتمع المعرفة العلمية، كما ستسهم المذكرة في تعرُّف الآليات المثلى لتوظيف الخبرات والكوادر البشرية المتخصصة في المجالات العلمية المختلفة لدى دولة الإمارات في مبادرات ومشاريع علمية تنموية.

اقرأ أيضا

ملتقى «الطرايق» الأول في الفجيرة يدعو لإدراجه في قائمة اليونيسكو