الاتحاد

منوعات

مات في 1997 ودفن 2006

تعاني عائلة جزائرية في ولاية سكيكدة من مشكل قانوني وإداري جعلها تفشل في تقسيم ميراث ابنها بعد سنوات من وفاته.

وقالت صحيفة "الشروق" إن عائلة المتوفى (م.م) تحاول منذ سنوات الحصول على وثيقة من السلطات تسمح لها بتقسيم الميراث.

وقد وقعت العائلة في مأزق قانوني رفض الموثّقون على إثره إجراء معاملتهم.

ويتمثل المشكل في وجود شهادتي وفاة للرجل الذي توفي يوم 23 ابريل 1997. وقد أصدرت رخصة لدفنه في مقبرة المدينة التي تقيم فيها العائلة بتاريخ 28 ابريل.

وأثناء إتمام عملية تقسيم الميراث، عثر الموثقون على شهادة وفاة ثانية للشخص نفسه مسجلة في دفتره العائلي تؤكد أنه مات ودفن في 23 يوليو 2006.

ومنذ هذا الخلط والأسرة تعيش صراعات قانونية لتقسيم التركة، وتجد صعوبة في تسليم الحق الشرعي لابنه. لكن ما يدعو للاستغراب حقا هو لماذا دفن الرجل مرتين إداريا؟

اقرأ أيضا

فيسبوك تنتظر غرامة بقيمة 3 مليارات دولار بسبب الخصوصية