الاتحاد

الإمارات

أمل القبيسي تستقبل رئيس محكمة الشعب العليا في الصين

بحثت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، خلال استقبالها معالي تشو تشيانغ رئيس القضاة، رئيس محكمة الشعب العليا في جمهورية الصين الشعبية والوفد القضائي المرافق له، في مقر المجلس بأبوظبي اليوم، علاقات التعاون القائمة بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، مع التأكيد على أهمية ما وصلت إليه علاقات الشراكة الاستراتيجية بين البلدين من تطور ونماء بفضل دعم قيادتي البلدين الصديقين.

حضر اللقاء سعادة الدكتور محمد عبدالله المحرزي، وسعادة جاسم النقبي، وسعادة علياء الجاسم، أعضاء المجلس، وسعادة أحمد شبيب الظاهري، أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، وسعادة أمل الهدابي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني.

وأشادت معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي ومعالي رئيس القضاء رئيس محكمة الشعب العليا في جمهورية الصين الشعبية، بما وصلت له علاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين في مختلف المجالات، بفضل ما تحظى به من دعم وتوجيه من قيادتي البلدين الصديقين والنتائج التي تتحقق من الزيارات المتبادلة لقيادتي البلدين والتي عكست الأهمية التي يوليها البلدان في تطوير الشراكة الاستراتيجية عبر توطيد أواصر التعاون وتوقيع العديد من مذكرات واتفاقيات التفاهم التي شملت كافة المجالات الحيوية.

ورحبت معالي الدكتورة أمل القبيسي في بداية اللقاء بمعالي رئيس القضاء رئيس محكمة الشعب العليا في جمهورية الصين الشعبية والوفد المرافق، مؤكدة أهمية هذه الزيارة لدولة الإمارات وللمجلس الوطني الاتحادي التي تدل على مدى متانة وقوة علاقات الصداقة التي تجمع قيادتي البلدين والشعبين الصديقين، مثمنةً ما وصلت له العلاقات البرلمانية من تطور ملحوظ لتجسيد رؤية البلدين حيال مختلف أوجه التعاون، مع التأكيد على أهمية عمل لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية الصينية.

اقرأ أيضاً... «الوطني» يشارك في اجتماعات رؤساء برلمانات دول «آوراسيا» بكازاخستان

وهنأت معالي الدكتورة أمل القبيسي باسم أعضاء المجلس الوطني الاتحادي وشعب الإمارات، جمهورية الصين الشعبية حكومة وشعباً بمناسبة العيد الوطني الصيني، الذي يصادف في الأول من شهر أكتوبر، مؤكدة أن هذه المناسبة تحل والصين تحقق المزيد من الإنجازات المبهرة وبعلاقات التعاون التي تربطها كدولة صديقة مع مختلف دول العالم، مضيفة أن هذه الزيارة مصدر فخر للاطلاع على عمل المجلس ودوره واختصاصاته خاصة التشريعية ومساهمته في تطوير التشريعات.

وأكدت أن دولة الإمارات ومنذ تأسيسها تحرص على تقديم أفضل الخدمات في جميع المجالات والتي من ضمنها المجال القضائي، وهناك مبادرات يتم تحديدها وفق أفضل الممارسات العالمية، مؤكدة أن دولة الإمارات تعتبر نموذجاً على مستوى المنطقة والعالم في تطوير التشريعات التي تصدرها وفق نظام متكامل ينظر في كل المستجدات لا سيما العالمية، وهي سباقة في إصدار العديد من التشريعات خاصة التي تتصدى للتحديات العالمية وتحتاج إلى جهد دولي مشترك، مثل مكافحة الإرهاب والتطرف وتجريم التمييز، وهي من الأهمية بمكان كونها تتعلق بجوانب متعددة كحماية مصالح الدول والشعوب.

وقالت: لقد تشرف المجلس الوطني الاتحادي بزيارة تاريخية قام بها إلى جمهورية الصين الشعبية في شهر نوفمبر الماضي 2018م بوفد هو الأكبر، وأثمرت عن عقد لقاءات مع قيادات على المستوى البرلماني والحكومي وتوقيع مذكرة تفاهم وتعاون مع معالي رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، تعتبر الأولى التي يوقعها الجانب الصيني مع مؤسسة برلمانية على مستوى العالم، بهدف تطوير العلاقات البرلمانية بما يواكب العلاقات الثنائية والشراكة الاستراتيجية الشاملة والمتميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية، ولتحقيق تطلعات وطموحات قيادتي وشعبي البلدين على أساس الصداقة والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، كما كانت الزيارة مناسبة للاطلاع على جوانب عديدة تعكس عظمة الحضارة الصينية.

واستعرضت معالي الدكتورة القبيسي مساهمة المجلس في تطوير التشريعات وآلية مناقشتها والخطوات التي تمر فيها لدى مختلف السلطات في الدولة، مؤكدة أن المجلس الوطني الاتحادي لديه لجان متخصصة للنظر في التشريعات ومناقشتها ويتم دعوة المعنيين والمتخصصين وذوي العلاقة والخبرة خلال مناقشتها في اللجان ليتم تحديثها وتطويرها ضمن عمل حكومي وتعاون وفريق عمل واحد، ليصار بعد ذلك إلى مناقشتها في جلسة عامة للمجلس بوجود فريق وزاري معني.

بدوره، أعرب معالي رئيس القضاء رئيس محكمة الشعب العليا في جمهورية الصين الشعبية، عن خالص شكره على ترتيب هذه الزيارة للمجلس الوطني الاتحادي، مؤكداً أن جمهورية الصين ودولة الإمارات ترتبطان بعلاقات استراتيجية شاملة، مشيراً إلى أن زيارة الدولة التي قام بها فخامة الرئيس الصيني العام الماضي إلى دولة الإمارات، والزيارة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، دفعت هذه الشراكة إلى عصر جديد من التعاون، مضيفاً أن زيارة وفد المجلس الوطني الاتحادي إلى جمهورية الصين العام الماضي تركت أثراً واسعاً في الصين.

وقال: "نثمن عالياً زيارتنا هذه لدولة الإمارات وهي نيابة عن الأوساط القضائية لتعزيز مجالات التعاون وتبادل المعرفة في المجالات القضائية والقانونية"، مؤكداً أن التعاون في المجالات القضائية له أهمية كبيرة في تطوير التعاون التجاري وقطاع السياحة ومختلف المجالات، مشدداً على أهمية عمل المؤسسات التشريعية في دعم العمل القضائي والقانوني.

وقدم دعوة إلى معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي لزيارة المعهد القضائي الصيني، والقاء كلمة.

بدورها أعربت معالي الدكتورة القبيسي عن شكرها وتقديرها على هذه الدعوة مؤكدة أن هذه الزيارة التي يقوم بها وفد قضائي صيني كبير إلى دولة الإمارات تترجم الاحترام المتبادل بين الجانبين.

اقرأ أيضا

سعود القاسمي: الإمارات تتمتع بتميز تعليمي وتفوق علمي