الاتحاد

الاقتصادي

دبي الوطني: خطة خمسية لزيادة معدل التوطين إلى 50%

دبي - ماجد الحاج:
يعتزم بنك دبي الوطني زيادة معدلات التوطين من 32% في العام الماضي إلى 50% بحلول عام ،2009 أي من 398 مواطناً ومواطنة إلى 673 مواطناً ومواطنة وفقاً لخطة خمسية وضعها البنك· ويتوقع أن يصل عدد المواطنين العاملين في البنك خلال العام الجاري 483 بنسبة 36 بالمئة من إجمالي عدد العاملين الذي يبلغ 1350موظفاً وموظفة·
وقالت مريم بحلوق، مديرة تطوير التوطين في البنك، إن دبي الوطني بدأ مسيرة التوطين منذ انطلاقته ،1963 إذ ركز على برامج توظيف وتدريب وتطوير المواطنين·
وأشارت بحلوق إلى أن سياسة دبي الوطني تعتمد على توظيف وتطوير المواطنين الأكثر موهبة بين موارد العمالة المواطنة والاحتفاظ بهم· ومن أجل تفعيل مشروع التوطين الذي وضعه البنك، قام بإرساء سياسات وأنظمة وتوجيهات كفيلة بتحقيق هذا الغرض حيث اتخذ قراراً يتم بمقتضاه تخصيص عدد من المناصب الإدارية المهمة (مثل مدراء الفروع) حيث يحتل المواطنون الآن غالبية المواقع الإدارية العليا، كما يسعى البنك للوصول إلى العدد المتفق عليه من المتدربين الذين يتعين توظيفهم في البنك سنوياً للوفاء بمتطلبات المصرف المركزي بتخصيص 30 بالمئة من الوظائف الجديدة للمواطنين· وقالت إن البنك يلتزم بأن يكون 40 بالمئة من الوظائف في كل الفروع للمواطنين مع زيادة عددهم سنوياً بنسبة 4 بالمئة· كما يسعى البنك لتخصيص نسبة سنوية لتوظيف مواطني الإمارات من ذوي الاحتياجات الخاصة·
وقالت بحلوق: اعتاد بنك دبي الوطني على إجراء مقابلات مع كل المواطنين الذين يستقيلون من البنك أو يتركونه لأي سبب من الأسباب من أجل تحديد كل المشكلات والقضايا التي تواجه المواطنين في مواقع عملهم وبالتالي الاستفادة من هذه المعطيات في تطوير بيئة عمل أفضل لهم· وأشارت إلى أن المواطنين الذين يتمتعون بتأهيل جيد وخبرات يتمتعون بالأفضلية لشغل المواقع العملياتية·
برامج
وأوضحت أن البنك يقوم باختيار خريجي الجامعات للخضوع لـ برنامج (التعلم السريع) بشرط نجاحهم في الاختبارات المطلوبة، وتستهدف هذه الفئة المواطنين للمواقع الإدارية المتوسطة بعد إنهائهم للبرنامج·
كما يقوم البنك باختيار أصحاب شهادات التعليم الثانوي والدبلومات لسنة أو سنتين للخضوع لبرنامج (المشعل) بشرط نجاحهم في الاختبارات المطلوبة حيث يتم تدريبهم لمباشرة المواقع الوظيفية الأساسية في البنك·
وأوضحت أن البنك يقدم لموظفيه منحا دراسية لمتابعة تعليمهم العالي والمهني مثل الماجستير في إدارة الأعمال والتحليل المالي، كما يستثمر البنك أيضاً في برامج تدريب خارجية لدى مراكز تدريب دولية مشهود لها، ليتيح للمواطنين فرصة التعرف على أجواء عالمية عبر برامج التبادل المهني مع مصارف عالمية كبيرة· ويقوم مركز التطوير في البنك بتنظيم وتصميم وإدارة ومراقبة هذه البرامج لإنجاح عملية التوطين·
وقالت بحلوق إن البنك يخصص ميزانية سخية للتوطين سواء في التنظيم أو في المبادرات التي تسهم بتنمية المهارات والمعرفة داخل المجتمع· كما يرعى البنك عدة برامج تتضمن برنامجاً تدريبياً في اللغة الإنجليزية للكبار يقدمه المركز البريطاني من أجل تطوير المهارات اللغوية ذات العلاقة بالأعمال، والتدريب السابق للتدريب المهني للمواطنين من ذوي الحاجات الخاصة عبر مركز دبي لذوي الحاجات الخاصة الذي يهدف لتزويدهم بالخبرة في مكان العمل إضافة إلى رعاية النشاطات الطلابية والرحلات التعليمية الخارجية·
خطة خمسية
وحول الخطة الخمسية قالت بحلوق: يخطط بنك دبي الوطني عمليات توظيف المواطنين لديه ضمن دورات تستغرق كل منها خمس سنوات وذلك لضمان تحقيق نمو فعال وتدريجي لحجم عمالته المواطنة دون التسبب بإضعاف عملياته المعتادة ونموه على المدى الطويل في السوق المصرفي، حيث تخضع الخطة الخمسية لمراجعة سنوية تصحيحية تضاف إليها كل التعديلات اللازمة وذلك بعد الأخذ بعين الاعتبار التوجهات العامة للبنك والتغييرات والاحتياجات في بنيته التنظيمية والعدد الفعلي للموظفين المواطنين الجدد لديه، حيث يقوم المسؤول التنفيذي الرئيسي بالمصادقة على الخطة السنوية للعمالة المواطنة ضمن دورة الموازنة السنوية للعمالة في البنك·

اقرأ أيضا

الصين تفوقت في المفاوضات التجارية على أميركا