الاتحاد

الاقتصادي

36,8 مليار درهم استثمارات قطاع الترفيه

دبي- ماجد الحاج:
افتتح عبدالرحمن المطيوعي، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي صباح أمس بمركز دبي التجاري العالمي معرض دبي للترفيه والتسلية والعطلات ،2006 بحضور روب نوريس، رئيس الاتحاد الدولي لحدائق الترفيه وأماكن الجذب (IAAPA).
وقال عبدالرحمن فلكناز رئيس شركة انترناشيونال اكسبو كونسالتس المنظمة للمعرض: إن حجم الاستثمارات في قطاع الترفيه والتسلية والعطلات يقدر بأكثر من 10 مليارات دولار36,8 مليار درهم إذا ما استثنيت الأرض وكلفة الأعمال الإنشائية ومن المتوقع أن يشهد هذا النمو زيادة سنوية قدرها 27 بالمائة في الدول العربية مشيراً إلى أن المعرض يمثل قاعدة مثالية لإرساء شبكات الأعمال والتعرف على فرص تطوير الأعمال المتعددة للقطاع ·
وأضاف: يشكل قطاع الترفيه والتسلية جزءاً هاماً من جهود تنمية السياحة من خلال دائرة السياحة والتسويق التجاري والحكومة وسيتمكن قطاع الترفيه بمساعدة قطاع السياحة الذي يتوقع أن يحقق زيادة في عدد السياح تقدر بحوالي 15 مليون سائح من توفير فرص لحدائق الترفيه وحدائق التسلية لتلبية التدفق الكبير لسياحة الترفيه في دولة الإمارات·
ويشهد المعرض في دورته الثانية عشرة نمواً في المساحة والشهرة حيث يعتبر الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وتنظمه شركة إنترناشيونال إكسبو كونسالتس بدبي بدعم من الاتحاد الدولي لحدائق الترفيه وأماكن الجذب والاتحاد الأميركي لأجهزة الترفيه· وتسعى الشركات العارضة الأخرى من كافة أرجاء العالم إلى الاستفادة من فرص السوق الكبيرة التي يوفرها هذا القطاع في منطقة الدول العربية·
وأوضح فلكناز أن عمليات التطوير الكلي للمشاريع السكنية والتجارية المعلن عنها التي يجري تنفيذها حالياً ستجتذب عدداً كبيراً من الزوار الذين سيحتاجون إلى هذه المرافق كجزء من نمط حياتهم الجديد·
وأضاف: يقدر حجم الاستثمارات العقارية في دبي بـ 165 مليار درهم ارتفاعاً من 11 مليار درهم عام ،2000 ومن المتوقع أن يصل إلى 184 ملياراً بحلول عام ،2010 ما يسهم في زيادة عدد السكان في المنطقة وبالتالي توفير فرص إنشاء مراكز حدائق الترفيه والتسلية والإجازات الجديدة· وتضم قائمة الشركات المشاركة في المعرض الولايات المتحدة الأميركية، كندا، الأرجنتين، بلجيكا، هولندا، فرنسا، إيطاليا، إسبانيا، ألمانيا، لوكسمبورغ، تايلاند، سويسرا وغيرها من الدول ستقوم بعرض أحدث المعدات المتطورة تقنياً في العالم، ويوفر تأثير التقنيات الحديثة في القطاع مجموعة من الخيارات الذكية مثل أجهزة المحاكاة، أبراج الجاذبية، أجهزة الواقع الوهمي، أنظمة البطاقات الذكية، ألعاب الإنترنت، العربات المعلقة وعدداً من الأجهزة ومفاهيم مراكز التسلية الجديدة التي تجمع جيل المستقبل في طابع جديد من مفاهيم المتعة· ويتطلع منظمو المعرض إلى حجم الأعمال المتوقعة الذي سيتكشف للشركات العارضة والزوار على حد سواء، وباعتباره أضخم حدث تجاري للأعمال في المنطقة فإن المعرض يوفر مناخاً مثالياً للبائعين والمشترين للاجتماع والالتقاء والتفاوض وإبرام الصفقات التجارية تجاه المصالح المشتركة من أجل توفير الأفضل للعامة، كما أن أهمية إنشاء مراكز الترفيه وأماكن الجذب والتسلية تتزايد في منطقة الشرق الأوسط حيث إن غالبية أعمار السكان دون الخامسة والثلاثين الذين يتمتعون بدخل جيد فإنهم يبحثون عن أماكن ترفيهية جديدة ومبتكرة لأنفسهم ولأطفالهم·

اقرأ أيضا

وفد صيني يتوجه إلى واشنطن قبيل محادثات رفيعة لإنهاء الحرب التجارية