الاتحاد

الاقتصادي

استئناف مفاوضات التجارة مع أميركا في أبوظبي 29 أبريل

دبي - محمود الحضري:
تجري الترتبيات حاليا على مختلف المستويات لبدء الجولة الخامسة من مفاوضات منطقة التجارة الحرة بين الإمارات والولايات المتحدة الأميركية 29 أبريل الجاري لمدة يومين في العاصمة أبوظبي بعد تأجيل دام حوالي شهر ونصف الشهر·
وجاء تحديد الموعد الجديد بعد سلسلة من الاتصالات بين البلدين بما في ذلك المباحثات التي أجرتها معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد مع المسؤولين الأميركيين خلال زيارتها للولايات المتحدة في مارس الماضي، والتي أسفرت عن تفاهم مشترك بشأن عدد من القضايا ذات الصلة باتفاقية منطقة التجارة الحرة·
وفي إطار الاستعدادات لجولة المفاوضات القادمة لمنطقة التجارة الحرة، شددت المراجع العليا في الحكومة على ضرورة مراعاة رؤى القطاع الخاص والقطاع المصرفي والقطاعات الخدمية بصفة عامة عند طرح ملفات هذه المجالات في المفاوضات مع الجانب الأميركي· وجاءت هذا التوجيهات في أعقاب اجتماعات نظمتها الحكومة مع ممثلي القطاع الخاص والبنوك الوطنية والعاملة في الدولة، ومن المقرر أن تعقد وزارة الاقتصاد اجتماعا مع ممثلي القطاع الخاص ورجال الأعمال نهاية الأسبوع المقبل لبحث رؤيتهم في الأمور ذات الصلة بالاتفاقية·
ويعكف الفريق التفاوضي على دراسة مجمل ما انتهت إليه تلك الاجتماعات لبلورة رؤية عامة تراعي مصالح كل الأطراف، لتحقيق أفضل المكاسب في الجولة القادمة من المفاوضات للجانب الاماراتي وصالح الاقتصاد الوطني·
وكان سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة قد عقد اجتماعا مع مسؤولي المصرف المركزي جرى خلاله بحث دراسة حول رؤى البنوك بشأن إدخال القطاع المصرفي ضمن اتفاقية منطقة التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأميركية· وشدد سموه على ضرورة مراعاة رؤى القطاع في جولة المفاوضات المقبلة لدوره المحوري في الاقتصاد الوطني إضافة إلى مجالات الخدمات المالية والاتصالات والاستثمار والخدمات الأخرى، بما يحقق أفضل المكاسب للدولة في اتفاقية منطقة التجارة الحرة·
ويذكر أن الاتصالات والتجارة الإلكترونية والخدمات المالية والاستثمار والخدمات لم يتم حسمها في الجولات الأربع الماضية بين الجانبين، في الوقت الذي قطعت فيه المفاوضات في الجولات السابقة مراحل متقدمة في مختلف المجالات وعلى مستوى فرق التفاوض الخمسة عشر، وأنجزت العديد من الفرق أعمالها ومفاوضاتها مع الجانب الأميركي·
كما كانت ستة فرق هي الزراعة والبيئة والمواصفات (الحوافز الفنية على التجارة) والجمارك والعمل والمشتريات الحكومية قد أنجزت مفاوضاتها وتم تحويلها إلى الفريق القانوني لبحث ومناقشة الجوانب ذات الصلة بالشؤون القانونية لوضعها في شكلها النهائي، كما أنجز فريق المشتريات الحكومية مناقشات بنود الاتفاقية والاتفاق مع بنود المشتريات الخاصة بمشتريات الحكومة الاتحادية، وحالياً تجرى المناقشات بشأن القضايا الأخرى·
وفي نفس السياق أنهى فريق النفاذ إلى الأسواق مناقشة النصوص الخاصة بالاتفاقية، ويقوم حالياً ببحث الأمور ذات الصلة بالعروض الخاصة بالسلع الصناعية والغذائية، بينما فريق قواعد المنشأ فقد ناقش نصوص الاتفاقية، ويقوم بدراسة المقترحات الأميركية بشأن القيمة المضافة على المنتجات الوطنية ويضع تصوراته في هذا الأمر· واستكمل فريق المنسوجات العديد من الأمور، ويناقش وضع القواعد الخاصة بصناعة المنسوجات، بينما الفريق القانوني مازال يتابع النصوص القانونية العامة للاتفاق عليها، إضافة لبحث النصوص التي تحيلها له الفرق الأخرى·
وفيما يتعلق بفريق الملكية الفكرية، فما زال يتابع مناقشاته بشكل أكثر تفصيلا نظرا لوجود أمور متخصصة جداً تحتاج إلى مناقشات لتبادل المعلومات وعلى مدى الأسبوع الجاري جرت اتصالات ولقاءات عبر الأقمار الاصطناعية بين الإمارات والولايات المتحدة فيما يتعلق بقضايا الملكية الفكرية، بينما تم الاتفاق على أمور التجارة الإلكترونية·

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية