الاتحاد

ثقافة

معرض «مركزي» يضيء على الهجرة والهوية والتراث

من أعمال  المعرض (من المصدر)

من أعمال المعرض (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي، عن تنظيم معرضه القادم «مركزي»، والذي يستقبل الزوّار والجمهور ابتداءً من 4 فبراير المقبل في مساحة المشروع، ويمثّل هذا المعرض ثمرة تعاون بين المصوّرة الفرنسية-الجزائرية الحائزة على جوائز عديدة نادية بن شلال، والأستاذة المساعدة في العلوم الإنسانية بجامعة نيويورك أبوظبي ناتالي بويتز.
ويقدم معرض «مركزي»، الذي يضم صور فوتوغرافية، رؤية شاملة حول دراسة بويتز التي تناولت مواضيع الهجرة ونزوح المجتمعات والاستقرار والهوية والتراث والتي تنسجم تماماً مع أعمال بن شلال الوثائقية.
والتقطت بن شلال هذه الصور خلال زياراتها العديدة إلى مخيّم «مركزي»، وهو أحد المخيمات التابعة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والذي يستضيف حالياً نحو 1500 لاجئ من مناطق مختلفة من اليمن، بما فيها ساحل البحر الأحمر وعدن وتعز وصنّعاء.
ويسلّط المعرض الضوء على ظروف النزوح والاستقرار في اليمن والقرن الأفريقي من خلال التركيز على العائلات والجوانب الحياتية اليومية في مخيّم «مركزي»، إذ ترصد الصور الفوتوغرافية حالة اللاجئين في المخيم وتأقلمهم مع محيطهم كموطن جديد. وتظهر الصور العائلية سمات التنوع والكرامة الإنسانية في مخيّم «مركزي» والشعب اليمني.
ويضم المعرض، بجانب صور بن شلال المنقسمة إلى صور باللونين الأبيض والأسود وبالألوان، أعمالاً لتسعة لاجئين في مخيّم «مركزي» تعاونوا مع بن شلال وبويتز على مدار عام، وقد تم اختيارهم ليمثلوا مناطق جغرافية وخلفيات تعليمية مختلفة، وبهدف توثيق شؤونهم ومظاهر حياتهم. وقد تم تزويد كل منهم بكاميرا تصوير حيث التقوا بالمصوّرة بن شلال ضمن جلسات فردية أو جماعية للتعرف على طرق وأساليب التصوير. وبدورهم، قام هؤلاء الأفراد المشاركون باختيار الصور التي يرغبون في عرضها.
ويستهل فعاليات معرض «مركزي»، مع افتتاح أبوابه للجمهور يوم الأحد 4 فبراير المقبل في تمام الساعة 5:30 مساءً، بحفل مسائي في مساحة المشروع.
يدير مساحة المشروع فريق عمل رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي، وهو يقع داخل مركز الفنون التابع للجامعة.

اقرأ أيضا

باريس يستعيد عوالم «تولوز»