الاتحاد

الإمارات

إطلاق المرحلة الثانية من «المواقع الإلكترونية» لمدارس أبوظبي

مشاركون في لقاء مديري ومديرات وممثلي المدارس الذي نظمه مجلس أبوظبي للتعليم (من المصدر)

مشاركون في لقاء مديري ومديرات وممثلي المدارس الذي نظمه مجلس أبوظبي للتعليم (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أطلق مجلس أبوظبي للتعليم المرحلة الثانية من إنشاء المواقع الإلكتروني لمدارس إمارة أبوظبي، والتي تتضمن 50 مدرسة من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، حيث تم تنظيم لقاء لمديري ومديرات وممثلي المدارس بهدف تعريفهم بالمشروع آلية تنفيذه، والأهداف المرجوة من المواقع الإلكترونية للمدارس.
وقد أنهى المجلس إنجاز المرحلة الأولى التجريبية بنجاح، وتم قياس أوجه القصور والضعف لتفاديها في المراحل المقبلة، وسيتم تنفيذ المرحلة الثانية خلال الفترة المقبلة، تليها المرحلة الثالثة التي ستغطي بقية مدارس الإمارة، وذلك مع نهاية العام الحالي، حيث يساهم مشروع المواقع الإلكترونية للمدارس في تعزيز أطر التواصل بين المدرسة والمجتمع الخارجي سواءً من أولياء أمور أو مهتمين في القطاع التربوي. وقالت حنان السهلاوي مدير إدارة الاتصال الاستراتيجي والإعلام بمجلس أبوظبي للتعليم إن المواقع الإلكترونية تساهم بشكل كبير في تسهيل الكثير من أمور التواصل مع المدرسة والتعرف على إنجازاتها ومشاريعها، حيث يولي المجلس أهمية بالغة في تقنين التكنولوجيا في جميع المعاملات اليومية، وتقديم أفضل الخدمات الحديثة، وهذا ما نلمسه من خلال العديد من البرامج والتطبيقات التي تعمل على توفير الوقت الجهد وتقديم المعلومات بشكل آني وسلس، مشيرة إلى أنه تم إنجاز المرحلة التجريبية الأولى لمواقع المدرس بنجاح وتم إطلاقها مع الحلة الجديدة للموقع الإلكتروني الخاص بالمجلس.
وأضافت أن المرحلة الثانية ستضمن 50 مدرسة من مختلف مناطق الإمارة ومن جميع المراحل الدراسية ذكوراً وإناثاً، حيث سيتم تخطي العوائق التي واجهتنا في المرحلة الأولى، وخلال هذا المشروع ستكون المراحل الثلاث تركز على تضمين محتوى المواقع وعرض إنجازات المدرسة وتقديم معلومات تفيد المتصفحين على أن تكون المواقع في المستقبل تفاعلية بين أولياء الأمور والمعلمين.
وتتضمن المواقع الإلكترونية للمدارس معلومات عامة حول المدرسة، ومركزاً للتواصل وتقويم الأحداث والفعاليات وجداول الحصص الأسبوعية مع وجود مركز إعلامي يحتوي على أنشطة وأخبار المدرسة، ومركز للمعرفة يضم نصائح ومعلومات وروابط مفيدة، ويعد الموقع الإلكتروني للمدارس نقطة تواصل بين المدرسة والعالم المحيط، كما تتسم جميع المواقع بقوالب تحمل نفس الهوية والطابع والمنبثقة من هوية مجلس أبوظبي للتعليم.
وتم عقد لقاء لمديري ومديرات المدارس وممثليهم للتعريف بأهداف المشروع ومختلف جوانبه، ليتسنى لهم اختيار القالب الخاص بالموقع وترشيح فريق العمل الذي سيتعين عليهم إدارة الموقع الإلكتروني وإدخال المحتوى، والإشراف المباشر على تطبيق وإدارة المشروع، حيث سيتم تدريب فرق العمل المكون عددهم من 100 موظف من المدارس الحكومية خلال هذه المرحلة لإدارة المواقع الإلكترونية المدرسية.
وقال خلفان النقبي مدير مدرسة الظاهرة في العين إن إنشاء المواقع الإلكترونية للمجلس يعتبر نوعاً من المسؤولية والمشاركة المجتمعية، وذلك من خلال ما تقدمه المدرسة من محتوى وتفاصيل تفيد متصفحي الإنترنت سواءً من الدولة أو خارجها في التعرف عن قرب على المدرسة.
وأشارت فاطمة عوض رئيس قسم اللغة العربية في روضة الشامخة بأبوظبي أن الموقع الإلكتروني وسيلة لتبادل الأفكار والمعلومات بين المدارس، كما يساعد الموقع المدرسي أولياء الأمور في التواصل مع المدرسة بشكل سلس لا سيما خلال فترات تسجيل الطلبة، وذلك من خلال تعرفهم على المناطق السكنية التي تخدم كل مدرسة الأمر الذي يتكرر كل عام بعدم معرفتهم التامة عن المدارس التي يتوجب تسجيل أبنائهم فيها. وأشاد أحمد الدليمي معلم تكنولوجيا المعلومات في مدرسة الغربية بالمنطقة الغربية، بهذه البادرة الطبية، حيث أصبحت المواقع الإلكترونية من ضروريات الحياة، وهي محاكاة لروح العصر والتكنولوجيا الحديثة، ونحن نأمل أن تتطور هذه المواقع لتصبح تفاعلية بشكل يصب في مصلحة الطالب بشكل خاص والعملية التعليمية بشكل عام.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"