الاتحاد

الاقتصادي

أسواق المال .. مضاربات على أسهم منتقاة والسيولة تترقب

Daily Graph01

Daily Graph01

يوسف البستنجي (أبوظبي)

اتسمت أسواق المال المحلية خلال جلسة الأمس بتركز التعاملات على أسهم محددة، حيث خيمت على الجلسة مضاربات وسط قيم تداول محدودة، في ظل غياب محفزات محلية أو خارجية، وانتظار كبار المستثمرين والمحافظ الاستثمارية لمعرفة اتجاه السوق، مع اقتراب شهر رمضان المبارك، ودخول فترة الصيف.

وتظهر بيانات هيئة الأوراق المالية والسلع الصادرة أمس أن مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن الهيئة انخفض خلال جلسة تداول الأمس بنسبة 0,48% ليغلق على 4753,92 نقطة.
وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 3,68 مليار درهم لتصل إلى 770,58 مليار درهم.
وتم تداول ما يقارب 560 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 830 مليون درهم خلال جلسة التداولات الأمس من خلال 9268 صفقة.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 68 من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 15 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 45 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وقال جمال عجاج مدير عام الشرهان للأسهم والسندات إنه لا يوجد حجم تداول كبير، لكن رغم انخفاض السيولة المتداولة فإن المؤشرات ظلت متماسكة تقريباً.
وقال إن تركيز المتعاملين على أسهم معينة مثل سهم أملاك أدى إلى انخفاض في حجم التداول الكلي، نظراً لأن الأسهم الأخرى ظلت تقريباً خارج دائرة الاهتمام للمتعاملين، والمضاربين أيضاً.
ومن جهته قال وضاح الطه إن الأسواق ليس لديها حوافز محلية أو عالمية تؤثر على الحركة، والنشاط يتسم بتعاملات مضاربة غير مدعومة بسيولة كافية، وتداولت المضاربين، تركزت على بعض الأسهم، ولكن السيولة محدودة في السوق، مما جعل السوق ضحل.
وقال السيولة تترقب مع اقتراب شهر رمضان والصيف، ولذلك كبار المستثمرين تكون قراراتهم احترازية.
إلى ذلك قال فادي غطيس، المحلل المالي، إن ارتفاع سهم أملاك السريع الذي تضاعفت قيمته السوقية، خلال ثلاث جلسات، نجح في إقناع المضاربين، والمستثمرين للتوجه للسهم، خاصة أن هناك الكثير من كبار المستثمرين، الذين ظلوا عالقين بالسهم منذ 2008، ومن مصلحتهم رفع سعر السهم، مشيراً إلى أن هناك مضاربات واضحة على السهم خلال الجلسات الثلاث الماضية.
وتفصيلًا، جاء سهم «شركة أملاك للتمويل» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً حيث تم تداول ما قيمته 352,19 مليون درهم موزعة على 239,63 مليون سهم من خلال 3864 صفقة. وجاء سهم «دبي باركس أند ريزورتس» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 79,64 مليون درهم موزعة على 70,75 مليون سهم من خلال 729 صفقة. حقق سهم «شركة أملاك للتمويل» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 1,54 درهم، مرتفعاً بنسبة 14,93% من خلال تداول 239,63 مليون سهم بقيمة 352.19 مليون درهم. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «شركة الوثبة الوطنية للتأمين» ليغلق على مستوى4,50 درهم مرتفعاً بنسبة 3,93% من خلال تداول 1000سهم بقيمة 4500 درهم.
سجل سهم «شركة أبوظبي الوطنية للفنادق» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2,52 درهم مسجلاً خسارة بنسبة 10% من خلال تداول 833 سهم بقيمة 2099,16 درهم.
تلاه سهم «الوطنية للتكافل» الذي انخفض بنسبة 9,37% ليغلق على مستوى 0,58 درهم من خلال تداول 35 ألف سهم بقيمة 20,3 ألف درهم.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 3,794%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 107,67 مليار درهم.
وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 53 من أصل 126، وعدد الشركات المتراجعة 55 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 29,8% ليستقر على مستوى 1913,77 نقطة مقارنة مع 1473,78 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الاتصالات» ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 11,5% ليستقر على مستوى 2398,83 نقطة مقارنة مع 2150,42 نقطة تلاه مؤشر قطاع «النقل» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 11,3%، ليستقر على مستوى 3856,47 نقطة مقارنة مع 3462,18 نقطة تلاه مؤشر قطاع «العقار»، ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 8,15%، ليستقر على مستوى 6293,90 نقطة مقارنة مع 5819,32 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 3,33%، ليستقر على مستوى 5056,75 نقطة مقارنة مع 4893,55 نقطة تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 0,14%، ليستقر على مستوى 3488,60 نقطة مقارنة مع 3483,67 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 1,6%، ليستقر على مستوى 1025,98 نقطة مقارنة مع 1043,05 نقطة تلاه مؤشر قطاع «التأمين»، ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 3,3%، ليستقر على مستوى 1447,41 نقطة مقارنة مع 1498,28 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الخدمات»، ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 7,8%، ليستقر على مستوى 1432,06 نقطة مقارنة مع 1554,19 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 10%، ليستقر على مستوى 83,57 نقطة مقارنة مع 93,04 نقطة.

اقرأ أيضا

نواب أميركيون يقدمون مشروع قانون لإبقاء "هواوي" على القائمة السوداء