الاتحاد

ثقافة

كلمة يصدر ترجمة لكتاب الأطفال طاولة الأدغال

الكاتب السويسري فرانتس هولر  يعرض كتابه

الكاتب السويسري فرانتس هولر يعرض كتابه

أصدر مشروع كلمة للترجمة في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بالتعاون مع السفارة السويسرية لدى الدولة رواية موجهة للأطفال بعنوان ''طاولة الأدغال'' للكاتب السويسري فرانتس هولر بالاشتراك مع ديتر لوين بيرغر منفذ الرسومات المصاحبة و ترجمها إلى العربية الدكتور خليل الشيخ·
أعلن ذلك في مؤتمر صحفي عقد صباح أمس بالمجمع الثقافي بأبوظبي، حضره الدكتور علي بن تميم مدير مشروع كلمة في الهيئة ومحمد الشحي مدير النشر في الهيئة وولفنجانج أماديوس برولهارت سفير سويسرا لدى الدولة وفرانتس هولر مؤلف الكتاب·
وقال الدكتور علي بن تميم في كلمته بالمؤتمر الصحفي ''كان اختيار هذا النص ''طاولة الأدغال'' بهدف إبراز الجدل بين الطفل والطبيعة وأعتقد أن تعميق هذا الجانب أصبح ضرورة لتنمية عقلية الطفل لدينا''· وأضاف ''انني أعتبر هذا النص مشروعاً مثقفاً يحفز العائلة على الحوار بما تضمنه الكتاب من سرد ولوحات جميلة عبرت عن روح النص الذي حمل تساؤلات عدّة وطروحات مختلفة''· كما أعلن بن تميم عن أن التعاون بين ''كلمة'' والسفارة السويسرية سيتمخض مستقبلاً عن نشر 5 نصوص'' وقال ''أعتقد أن مشروع المشاركة الثقافية الذي تتبناه كلمة سوف يستمر لتقديم إنجازات جديدة''·
من جانبه قال السفير السويسري ''إن التعاون هذا يعتبر جسراً للعلاقة الوطيدة بين الإمارات وسويسرا على المستوى الثقافي والمعرفي ونحن نشجعه بكل طاقتنا وأتمنى أن يستمر عبر مشاريع جديدة لتبادل الثقافة بين شعبينا''·
أما مؤلف الكتاب فقال ''أنا فرح بوجودي هنا حيث يصدر كتابي باللغة العربية التي أحبها وأن ترجمة هذا الكتاب اعتبرها مثار اعتزاز لي وفخر كبير''·
وسرد الكاتب حكاية القصة القصيرة التي وثقت بالصور واللوحات المبهجة للطفل والتي قام بإنجازها الفنان السويسري ديتر لوين بيرغر، وكانت طريقة عرضه للقصة شائقة حيث استطاع أن يلفظ بعض الأسماء بالعربية كما عرض مجموعة من الحروف العربية وعبر عن حبه لها·
وأوضح أثناء عرضه للصور الملحقة بالكتاب أن موجهات الثقافة للأطفال يجب أن تكون دقيقة ومفهومة وأضاف ''أنا على اطلاع بذهنية الطفل العربي وتفكيره حيث سبق لي أن زرت مراكش وفلسطين والآن في الإمارات وتعرفت إلى ما يفكر به الطفل العربي''· وفي تصريح لـ''الاتحاد'' حول توجه مشروع كلمة لترجمة النصوص القصصية الموجهة للأطفال وكتب الثقافات التي تخاطب أعماراً مختلفة قال الدكتور علي بن تميم ''إننا في مشروع كلمة لا نريد أن نهمل أي جيل، باختلاف الأعمار بل نحاول أن نوفر مصادر للقراءة للأطفال والبالغين والشباب والمثقفين والجماهير والنخب، وأعتقد أن الترجمة لابد أن تنحو منحى لا تخاطب إلا قارئاً بعينه''· مضيفاً ''إن التركيز على ثقافة الطفل أمر مهم خاصة أن هناك ندرة في هذا الجانب المميز والعالمي''·
وعن إصدارات مشروع كلمة للترجمة مستقبلاً قال بن تميم ''أستطيع أن أقول إن مشروع كلمة سيقدم قيمة جديدة وهي عبارة عن 16 شاعراً من أهم شعراء الولايات المتحدة الأميركية إلى القارئ العربي وسيكون هذا متوافراً في معرض أبوظبي للكتاب في دورته القادمة·
وأضاف ''وكذلك سنوفر 3 نصوص سردية من الأدب التركي ومختارات شعرية من الأدب البولندي ودراسات كثيرة من الأدب الإنجليزي والفرنسي والألماني وجملة من الكتب الأسبانية، وسنعلن عن 7 كتب جديدة للناشئة سبق أن حصلت على جوائز عالمية''·

اقرأ أيضا

ماجدة نصر الدين تنتشل طائر البومة من الشؤم!