الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد وحمد بن خليفة يبحثان تطوير العلاقات


عاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بحفظ الله إلى البلاد مساء أمس في ختام زيارته الرسمية لدولة قطر· وكان صاحب السمو الشيخ محمد قد غادر الدوحة بعد ظهر أمس وكان في وداع سموه بمطار الدوحة الدولي صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر وولي عهده سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ومعالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري·كما كان في الوداع عدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين·
وقد أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي مباحثات أمس مع أخيه صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة الذي استقبل سموه في قصر الوجبة في الدوحة ظهر أمس· وقد جرى خلال جلسة المباحثات التي حضرها سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولى عهد قطر وأعضاء الوفد المرافق لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أوجه التعاون القائم بين دولة الامارات ودولة قطر وسبل تطوير آفاق هذا التعاون خصوصا بقطاع التعليم والتكنولوجيا حيث أكد سموهما على أن التعاون في هذا القطاع هو من متطلبات العصر وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين·
زيارة المدينة الجامعية
وقد اصطحب صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ضيفه الكبير صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فور وصول سموه إلى الدوحة مباشرة قبل ظهر أمس في زيارة للمدينة الجامعية حيث كان في استقبال سموهما هناك سمو الشيخة موزة المسند حرم أمير قطر رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع التي رحبت بمقدم ضيف قطر الكبير الذي شهد وسمو أمير قطر والوفد المرافق فيلما وثائقيا عكس حقبة من الماضي الأصيل ومراحل التطور الذي شهدته قطر حتى يومنا هذا ثم استمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى شرح من أساتذة قطريين حول مكونات المشروع الضخم الذي تنفذه وتشرف عليه مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والمتمثل في إنشاء مدينة جامعية على عدة مراحل تم إنجاز المرحلة الأولى منها والتي تضم خمس جامعات أميركية وأجنبية على أن تستوعب المدينة بعد إنجازها خمس عشرة جامعة عالمية إلى جانب 85 مشروعا تعليميا وترفيهيا وسكنيا سيتم تنفيذها ضمن حدود المدينة الجامعية التي تغطي مساحة تصل إلى ثمانية ملايين متر مربع من الأرض·
وعقب أن اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مجسم المشروع التعليمي الحضاري العملاق أعرب سموه في سجل الشرف عن أمله في أن تشهد قطر الشقيقة مزيدا من التطور الحضاري والتقدم العلمي في كل مجالاته·
جامعة كورنيل
واستهل صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي جولته داخل المدينة الجامعية بزيارة جامعة كورنيل الأميركية التي تؤسس فرعا لها في قطر لاستقطاب الطلبة والدارسين من منطقة الخليج والشرق الأوسط وحتى من دول أجنبية·
المناهج الدراسية
واطلع سموه من رئيس الجامعة والقائمين عليها على المناهج والمواد الدراسية خصوصا في الطب وفروعه ثم انتقل سموه إلى جامعة جورج تاون الأميركية في المدينة والتقى سموه رئيسها وأساتذتها وتجول سموه في مختلف أقسامها وصالات التدريس النظري والتدريب العملي وتحاور سموه مع مجموعة من طلبة وطالبات الجامعة الذين أعربوا عن سعادتهم واعتزازهم بزيارة سموه التي تعتبر الأولى لمسؤول عربي على هذا المستوى·وقد نصح سموه الطلبة والطالبات بأن لا يتوقفوا عند حد أو مرحلة معينة من التحصيل العلمي بل عليهم أن يثابروا ويجتهدوا للحصول على الشهادة العليا التي وصفها سموه بأنها لاتكفي كي يكون الطالب ناجحا وقياديا في عمله بل إن الشهادة تحتاج إلى إبداع والإبداع يؤدى إلى التميز في فكره وعمله وأدائه ومستقبله·وتمنى سموه للدارسين من مختلف الجنسيات النجاح والتوفيق في حياتهم الدراسية والعملية،وودع سموه بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب·
وصول قطر
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قد وصل إلى الدوحة أمس على راس وفد رفيع في زيارة رسمية لدولة قطر الشقيقة تلبية لدعوة من أخيه صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر·
وكان في استقبال سموه والوفد المرافق على أرض مطار الدوحة الدولي صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي عهد قطر ومعالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وعدد من أصحاب السمو الشيوخ·
مراسم استقبال رسمية
وقد جرت لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مراسم استقبال رسمية حيث عزفت الموسيقى السلامين الوطني لدولة الإمارات والأميرى لدولة قطر واستعرض سموه حرس الشرف الذي اصطف لتحيته وصافح سموه بعد ذلك كبار مستقبليه من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين القطريين من مدنيين وعسكريين·

اقرأ أيضا