الاتحاد

ثقافة

24 مبدعاً في «الشارقة للشعر العربي» الأحد المقبل

من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

محمد عبدالسميع (الشارقة)

أعلنت دائرة الثقافة والإعلام، خلال مؤتمر صحفي عقد بمقرها صباح أمس، عن انطلاق فعاليات الدورة الخامسة عشرة لمهرجان الشارقة للشعر العربي في الثامن من يناير الجاري بقصر الثقافة بالشارقة، بمشاركة أربعة وعشرين شاعراً من سبع عشرة دولة عربية، يطرحون تساؤلاً عن كيفية الاستفادة من الأنماط الأدبية المتنوعة، وتكريم كل من الشاعر محيي الدين الفاتح من السودان، والإماراتي إبراهيم محمد إبراهيم.
وكشف المؤتمر، الذي تحدث فيه محمد القصير مدير الشؤون الثقافية بدائرة الثقافة والإعلام، والشاعر محمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة، عن برنامج الأمسيات والندوات النقدية، والفعاليات المرافقة طول أيام المهرجان، الذي يتواصل حتى الثالث عشر من الشهر الجاري، حيث قال القصير: إن الشارقة باتت حاضنة للشعر والشعراء من مختلف الدول العربية، خاصة بعد مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة بإنشاء بيوت للشعر في أقطار الوطن العربي كافة، واليوم نحن نتشارك مع هذه البيوت بمهرجانات للشعر العربي بحضور كوكبة من الشعراء بأصوات شعرية تكتنز اللغة والمعنى وتطوف بمشاعرها وشجونها على خريطة الوطن العربي الكبير، باعثة للأمل وشاحذة للهمم وقابضة على القيم.
وأضاف: سيتم تكريم قامتي الشعر العربي الشاعر محيي الدين الفاتح من السودان، والشاعر الإماراتي إبراهيم محمد إبراهيم، الفائزين بجائزة الشارقة للشعر العربي في دورتها السابعة، وقد كرمت الجائزة قامات الشعر العربي الذين كان لهم دور فاعل وبارز في الشعر، وقد أثروا المكتبة العربية بدواوين شعرية وأشغلوا المحفل الثقافي بأمسيات وبمشاركات كان لها أثرها في المشهد الثقافي العربي.
وتابع: وتعتبر هذه الجائزة التقديرية نافذة جديدة لعطاء أسمى في الشعر للمكرمين وغيرهم من الشعراء، ذلك أن الشارقة تقدر قيمة الشعر العربي باعتباره الصوت الأصدق والأكثر قدرة على التعبير عن الواقع والمحتمل، كما أن للشعر مكانته التي لا بد أن يتبوأها في صدارة المشهد الثقافي.
بدوره قال محمد البريكي: نعيش في هذه المرحلة عصراً ذهبياً للقصيدة بفضل الرعاية والدعم اللا محدود من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. وأضاف: علينا أن نستغل هذه المرحلة بالعمل من أجل الشعر والشعراء، من أجل مشروع الشارقة الثقافي الكبير، فالتاريخ سيذكر لأصحاب الهمم دورهم الكبير في تجديد ماء الشعر والحفاظ على موروثه العظيم.
وأوضح أن الدورة الجديدة ستشهد 6 أمسيات شعرية، يقام منها 5 في قصر الثقافة بالشارقة، وأمسية في بيت الشعر، كما سيتم توقيع أربعة دواوين للشعراء: إبراهيم محمد إبراهيم (الإمارات)، محيي الدين الفاتح (السودان)، والشاعر الدكتور طلال الجنيبي (الإمارات)، وأشرف جمعة (مصر).
وأوضح البريكي أن عدد المشاركين في الدورة الجديدة بلغ 24 شاعراً وشاعرة من 17 بلداً، بالإضافة إلى مشاركة بوركينافاسو من خلال الشاعر عبدالله بيلا وشاعر سوري في المهجر. وأشار إلى أنه ستعقد جلستان فكرية ونقدية عن تراسل الشعر مع الفنون، إضافة لندوة عن مبادرة «بيوت الشعر.. عام من الإنجازات» يتحدث فيها مديرو بيوت الشعر، بالإضافة إلى مدير بيت الشعر في السودان التي افتتح فيها بيتاً مؤخراً. ونوه إلى أن هناك مجلساً للمهرجان عقب الأمسيات تنظم فيه لقاءات شعرية وفنية للحضور في مقر إقامة الضيوف.

اقرأ أيضا

10 أمسيات و90 شاعراً في أيام قرطاج الشعرية