الاتحاد

عربي ودولي

بوش يقبل المبادرة الأوروبية بشأن إيران وتلميح بقبول فكرة الحوافز


عواصم العالم- وكالات الأنباء:
افاد بيان مشترك للرئيسين الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين على هامش قمتهما المنعقدة حاليا في براتيسلافا ان الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا أمس على تكثيف جهودهما في مكافحة خطر الارهاب النووي· وجاء في البيان ان الولايات المتحدة وروسيا تؤكدان ان أمن المواقع النووية يجب ان 'يتم تطويره بشكل مستمر' للحؤول دون اي محاولات ارهابية· كما أعلن البلدان التوصل إلى اتفاق بشأن إغلاق منافذ حصول 'الجماعات الارهابية' على الصواريخ التي تطلق من الكتف والمعروفة باسم منظومات الدفاع الجوي المنقولة بشريا (مانبادز)· وتعهدت الولايات المتحدة أمس أيضا بالتعاون مع روسيا لضمها هذا العام الى منظمة التجارة العالمية، حسب ما ورد في الاعلان المشترك · وأعرب الرئيس الأميركي جورج بوش أمس عن امله في التوصل الى حل دبلوماسي للنزاع مع ايران حول طموحاتها النووية بعد ان اتفق الان موقف أوروبا والولايات المتحدة من القضية بينما قالت طهران انها لا تريد ان تصبح الولايات المتحدة أكثر مشاركة في المفاوضات التي تجريها مع الاتحاد الأوروبي بشأن برنامجها النووي· وقال بوش للصحفيين بعد ان اجرى محادثات مع رئيس وزراء سلوفاكيا ميكولاس دزوريندا في براتيسلافا: 'نأمل ان نتمكن من التوصل الى حل دبلوماسي·· أعرف اننا جميعا موقفنا مع الحلفاء الأوروبيين واحد وهو التوصل لحل بالسبل الدبلوماسية· وقال بوش: 'لدينا هدف مشترك هو اقناع طهران بعدم امتلاك السلاح النووي'· وتشكل هذه التصريحات اهم اشارة الى دعم الولايات المتحدة للدول الأوروبية الثلاث لاقناع ايران بالتخلي عن برنامج تخصيب اليورانيوم· وقال بوش ان 'المهم هو اننا متحدون في هذا الشأن'· واضاف: 'الطريقة الأكثر فاعلية هي ان المبادرة الأوروبية لا تمثل الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي فقط، بل الولايات المتحدة أيضا'· من جانبها قالت ايران أمس انها لا تريد ان تصبح الولايات المتحدة أكثر مشاركة في المفاوضات التي تجريها طهران مع الاتحاد الأوروبي بشأن برنامجها النووي· وحث زعماء أوروبيون بينهم الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني جيرهارد شرودر الرئيس الأميركي جورج بوش هذا الاسبوع على الانضمام الى النهج الأوروبي بتقديم حوافز الى ايران مقابل إلغاء بعض الأنشطة النووية· وقال ستيفن هادلي مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي مساء أمس الأول ان بوش سيبحث استخدام حوافز مثل عضوية منظمة التجارة العالمية وبيع طائرات مدنية لايران عندما يعود من جولته الأوروبية الى واشنطن· وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية حامد رضا آصفي: 'ايران لا ترى أي سبب يدعو الى انضمام الولايات المتحدة الى المفاوضات بين الأوروبيين'· ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن آصفي قوله: 'استراتيجية أميركا واضحة وتدور حول اسرائيل·· إذا انضمت أميركا الى هذه المفاوضات فإنها لن تجعلها أفضل بأي حال بل ستصبح أسوأ' ·
والتحدي الذي يواجهه بوش هو توصيل رسالته دون أن يتسبب في إحداث صدع مدمر من شأنه التأثير على العلاقات في مجالات أخرى مثل جهود اقناع كوريا الشمالية وإيران بالتخلي عن طموحاتهما النووية وخفض مخاطر انتشار السلاح النووي· من جهته حذر كوفي عنان الامين العام للأمم المتحدة من أن معاهدة حظر الانتشار النووي تتعرض لتحديات وحث الحكومات على قبول عمليات تفتيش شاملة ومفاجئة· وبين الامثلة التي قدمها الحاجة الى نزع السلاح النووي وخطر حصول الارهابيين على أسلحة للدمار الشامل وبطء التقدم نحو اتفاق يسمح بمزيد من عمليات التفتيش القوية·
الى ذلك اعلن امين مجلس الأمن الروسي ايجور ايفانوف أمس ان روسيا ستأخذ الاجراءات 'المناسبة' اذا 'تناقضت مخططات حلف شمال الأطلسي مع مصالح أمنها الوطني'· وقال: 'نراقب بانتباه كبير الطريقة التي يتطور بها الحلف الاطلسي وبناه التحتية·· واذا تناقضت مخططاته مع مصالح الأمن الوطني الروسي فإن من الأكيد ان يؤدي ذلك الى ان تأخذ روسيا الاجراءات المناسبة لضمان حمايتها'·

اقرأ أيضا

"بوينج" تجري رحلات تجريبية على طائرة "737 ماكس" المعدلة