الاتحاد

الرياضي

من قدك ·· عيناوي!


رددها الجمهور العيناوي من بطولة لبطولة عيناوي فالزعيم يعزف سيمفونية الفرح ويغرد خارج السرب ببطولاته وانجازاته المتوالية، فمن قدك يا عيناوي ومن يشبهك يا بنفسج في تميزك وفي ادائك وفي صولاتك وجولاتك التي باتت حديث كل الناس·· فالذي يميزك عن الآخرين طموحاتك التي لا حدود لها، والذي يعطي اللون البنفسجي رونقا وتألقا هيبتك وشخصيتك التي فرضتها على الآخرين، فأنت يا بنفسج لست مجرد عين العيناوية ولكنك عين الوطن ولست مجرد اي فريق ولكنك السفير الذي بات يحلق بآمال وأحلام محبيه وعشاقه في كل مكان·· فالدوري أنت زعيمه·· والكأس كسرت قاعدته واحتفظت بلقبه·· والبطولة الخليجية تذوقت نكهتها·· والآسيوية كنت قد افتتحتها وها انت قادم اليها بكل قوة وخبرة·· فأنت مختلف وانت غير يا عطر البنفسج ويا لون الفرح·
ــ لغة التحدي والاصرار هي سلاح العين في تحقيق اهدافه وطموحاته وهذا ما اثبته الزعيم عندما عانق بطولة الكأس وهو يلعب بنصف قوته بسبب الاصابات وايضا وهو يقاتل على عدة جبهات مختلفة ولا يكتفي بذلك فقط ولكنه في النهائي يكسر قاعدة الاحتكار الشرقاوية ليؤكد سلامة الاستراتيجية العيناوية التي من الصعب ان تخرج من الموسم بأقل من بطولة سواء دوري أو كأس ولايزال التحدي ولايزال الزعيم يتربص بالدوري وبالآسيوية·
ــ الذي يميز فريق العين ان مكامن الخطورة مختلفة فعندما يختفي الآخرون يظهر نجم يسطع ويتألق ويقود الزعيم الى الفرح ومنصات التتويج وفي الكأس الكلمة الأولى كانت للقاطرة العيناوية (علي الوهيبي) الذي سجل في دور الاربعة هدفين للعين على النصر وفي النهائي خطف الكأس بهدفه الذي اصـــــاب النحل الشرقاوي بمقتــــل·
ــ الصربي نيناد يستروفيتش في نهائي الكأس قدم اجمل مبارياته ولكنه الى الآن لم يقدم المستوى الذي يليق باللاعب الاجنبي الذي يرضي طموحات الجماهير العيناوية فهنـــــاك فارق بين لاعب يصنع شيئا من لا شيء وبين لاعب اجنبي يمشي الحال·
ــ دائما يقولون حارس المرمى هو نصف الفريق ولكن في العين الاخطبوط العيناوي وليد سالم يثبت انه فريق بأكمله عندما يكون مصدر الامان والاطمئنان لبقية زملائه مما يجعل الفريـــــق يلعب بكل ثقة طالمـــا خلفه حارس يأتي في المرتبة الأولى حاليا بين حراس الكرة الإماراتية·
ــ الحذر الحذر من الفرق التي ليست لديها ما تخسره وفريق الميناء العراقي الذي يهل ضيفا على الزعيم في البطولة الآسيوية من هذه النوعية التي ليست عليها ضغوط كبيرة وكلنا ثقة في الزعيم بأنه يمتلك الخبرة والنضج الكروي التي من خلالها يستطيع ان يتجاوز هذه النوعية من المواقف والمطبات فالطــــــريق الى كأس اكبر قـــــــارات العالم مليء بالمصاعب والمخاطر والزعيم قدها وقدود·
ــ آخر كلام: الجمهور العيناوي كان ولايزال هو اللاعب رقم (1) فربما يغيب أي لاعب للاصابة أو للايقاف ولكن اللاعب رقم واحد دائما يثبت انه ليس في حاجة الى بطاقة دعوة للحضور والوقوف خلف الزعيم فيا بخت أي فريق جمهوره بدرجة عاشق مثل جمهور العين·
علي موسى - العين

اقرأ أيضا

إسبانيا تهزم الأرجنتين 95-75 لتحرز لقب كأس العالم لكرة السلة