الاتحاد

الرياضي

سانتوس الثعلب الماكر في هجوم تونس

سانتوس (يسار) يحاول التخلص من رقابة مصطفى سال لاعب السنغال

سانتوس (يسار) يحاول التخلص من رقابة مصطفى سال لاعب السنغال

يعقد المنتخب التونسي لكرة القدم آمالاً كثيرة على ''ثعلبه الماكر'' فرانسيليدو دوس سانتوس خلال مواجهته الكاميرون اليوم في تامالي في الدور ربع النهائي· فبعد صيامه عن التهديف ولفترة طويلة سواء مع فريقه او منتخب بلاده خصوصاً في المباراة الأولى أمام السنغال والانتقادات اللاذعة التي وجهت إليه بعدها، أسكت سانتوس منتقديه بتسجيله ثنائية في مرمى جنوب افريقيا (3-1) رافعاً رصيده من الأهداف القارية إلى 10 وإلى 22 هدفاً في 36 مباراة مع تونس منذ عام 2004 وهو رقم قياسي علماً بأنه المرشح الوحيد لمنافسة الكاميروني صامويل ايتو على الرقم القياسي في عدد الأهداف في العرس القاري (16 هدفاً)·
وتنفس سانتوس البرازيلي الأصل، الذي فضل المدرب الفرنسي روجيه لومير الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط في المباراة الثالثة أمام انجولا لتفادي حصوله على إنذار، الصعداء بعد ثنائيته، وقال ''كنت اريد أن اؤكد للجميع بأنني لا زلت هدافاً ولم انته بعد''·
وأضاف ''عانيت أشهرا عصيبة داخل الملعب وخصوصاً خارجه، وكان لا بد من وضع حد لذلك من خلال فك الصيام عن التهديف''· يذكر ان سانتوس الذي كان احد صانعي إنجازات سوشو الفرنسي في الفترة من 2002 الى 2005 بتسجيله 65 هدفا في 174 مباراة، عانى الأمرين في الأعوام الثلاثة الأخيرة، ففي الدوري الفرنسي لم يغفر له مدرب تولوز ايلي بوب تسجيله 5 أهداف فقط في 30 مباراة في الدوري فاعاره الى زيوريخ السويسري حيث لم يصب معه نجاحا ايضا بتسجيله 4 اهداف في 12 مباراة قبل ان يعود الى تولوز مجددا مطلع الموسم الحالي لكنه لم يلعب سوى 6 مباريات فقط سجل خلالها هدفين·
واوضح سانتوس ''عانيت مشاكل كثيرة قبل مونديال المانيا 2006 خصوصا اصابتي بتمزق عضلي في الركبة والذي اثر على مستواي نحو عام كامل، الآن أحاول العودة إلى تألقي''· وتابع ''كنت اتمنى تسجيل هاتريك في مرمى جنوب افريقيا لان ذلك مهم جدا بالنسبة لي على المستوى الشخصي· هدفي دائما هو المنافسة على لقب هداف كأس امم افريقيا، وهدفي النسخة الحالية هو تحطيم الرقم القياسي الشخصي في دورة افريقية وهو 4 اهداف''، في اشارة الى تسجيله رباعية في دورة تونس 2004 ومثلها في دورة مصر ·2006
وكان سانتوس ساهم بشكل فعال باحراز تونس اللقب الاول في تاريخها عام 2004 وذلك عندما توج هدافا للبطولة القارية برصيد اربعة اهداف· ويجيد سانتوس التهديف من مختلف الزوايا حتى الضربات الرأسية على الرغم من قصر قامته وخير دليل عندما ارتقى فوق مدافعي جنوب افريقيا مفتتحا التسجيل لتونس·
وضرب المسؤولون في الاتحاد التونسي ضربة معلم عندما منحوا سانتوس الجنسية، لان الاخير الذي لعب لفترة سنتين في صفـــوف نادي النجـــم الســــاحلي، اكد بما لا يدع مجالا للشك بانه هداف خطير·
وكان الاتحاد التونسي عرض على سانتوس الحصول على الجنسية التونسية عام 2000 عندما سجل 32 هدفا في 50 مباراة خاضها في صفوف النجم الساحلي، لكن سانتوس اعتذر بلباقة في بادئ الأمر لانه كان يمني النفس بتمثيل البرازيل· غير انه عندما بلغ الرابعة والعشرين ادرك بأن حظوظه للعب في صفوف البرازيل شبه معدومة·
وعندما جدد مسؤولو الاتحاد التونسي بطلب من المدرب الحالي روجيه لومير، عرضهم على سانتوس اواخر العام 2003 لم يتردد الاخير في تلبية النداء ليلحق بالتالي بمواطنه السابق ايضا جوزيه كلايتون· وقال سانتوس المولود في 20 مارس عام 1979 معللا قبوله العرض التونسي: ''عندما رأيت جيوفاني ايلبير الذي كان يلعب وقتها في صفوف بايرن ميونيخ العريق لا يستدعى من قبل الجهاز الفني للمنتخب، ايقنت بأنني لن ادافع في أحد الأيام عن ألوان المنتخب البرازيلي وبالتالي فقد قررت تجربة حظي مع تونس''·
وبخصوص علاقته مع لومير، قال ''إنه احد الاشخاص الذين طلبوا مني الدفاع عن الوان تونس، انه يثق في امكاناتي دائما وهزي الشباك جزء من رد الجميل اليه''·
وخاض سانتوس اول مباراة رسمية له مدافعاً عن ألوان تونس ضد غينيا وتحديداً في 17 يناير عام 2004 أي قبل أسبوع واحد من انطلاق كأس الامم الافريقية في تونس، واحتاج الى 8 دقائق ليفتتح رصيده من الأهداف· وكان سانتوس المولود في عائلة مؤلفة من سبعة اولاد من اب يعمل في القطاع الزراعي وام خياطة أدرك مبكراً بأن موهبته الكروية تستطيع أن تساهم في جعل حياته أكثر إشراقاً·
وعندما بلغ السابعة عشرة من عمره اقنع احد الكشافين البرازيليين ويدعى رايموندينيو، والدي سانتوس باصحطاب ابنهما الى بلجيكا للانضمام الى نادي ستاندار لياج، فوصل الى بلجيكا تحديدا في 23 يناير عام 1996 وخاض سانتوس مباراته الاولى في ملعب غطته الثلوج فكان يكتشف الرداء الابيض للمرة الاولى في تاريخه· لم تكن تجربته في صفوف الفريق البلجيكي مشجعة في بدايتها لانه كان يتنافس مع مواطنه وامبرتو في خط الهجوم، وكان غالبا ما يتابع المباريات من المدرجات·
وفي الموسم التالي تألق سانتوس في صفوف الفريق الرديف لستاندارد لياج وسجل هدفا على الاقل في كل مباراة لعبها في صفوفه حتى اصبح اساسيا في تشكيلة الفريق الاول عام 1997 لكن المدرب الصربي المعروف توميسلاف ايفيتش لم يعط سانتوس فرصته فبدأ الأخير يبحث عن نادٍ اخر· لم تكن العروض كثيرة على سانتوس نظراً لعدم شهرته الكبيرة في ذلك الوقت، لكن النجم الساحلي سارع الى التعاقد معه بعد أن أعجب بمهاراته التهديفية مدربه الفرنسي جان فرنانديـــز مكتشف النجم الشهير زين الدين زيدان·
وسرعان ما تألق سانتوس في صفوف النجم وسجل 32 هدفاً في 50 مباراة· ولم يتردد فرنانديز عندما تسلم تدريب سوشو في جلب سانتوس معه، فلم يخيب الأخير ظنه وسجل 21 هدفاً توج بها هدافاً لدوري الدرجة الثانية في فرنسا واختير أفضل لاعب فيها والأهم من ذلك قاد فريقه إلى مصاف أندية النخبة·

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يتوج القلعة الحمراء بـ «رموز» المهرجان