الاتحاد

عربي ودولي

ترحيب سوري بزيارة السنيورة


دمشق- بيروت- وكالات الانباء- اطلقت دمشق امس اشارات ترحيب بالزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة لسوريا، فقد اكدت صحيفة 'الاقتصادية' السورية الاسبوعية امس ان 'ابواب دمشق مفتوحة' امام السنيورة الذي ينتمي الى الاغلبية البرلمانية المناهضة لسوريا والذي يحاول القيام بزيارة لدمشق ·
واكدت الصحيفة ان 'سوريا ستستقبل فؤاد السنيورة بصفته الرسمية والتمثيلية للبنان وليس لصفته الشخصية والوظيفية او 'التبعية''·
واضافت ان 'السنيورة سيمثل كل لبنان في زيارته الى دمشق ولن يمثل سعد الحريري او اي تيار لبناني آخر·ولمن يشكك في امكانية حصول هذه الزيارة نقول: ابواب دمشق لم تكن يوما مغلقة امام اي شخصية تمثل لبنان'·
وتابعت 'لا نعتقد ان سوريا تجد اي صعوبة في التعامل مع مطلب لبنان المبني على اساس 'الند للند' ولن تمانع فتح سفارة وقنصليات·فاصدقاء سوريا في لبنان كثر ومصالح سوريا في لبنان متعددة ولا يوجد احد في سوريا يعارض مبدأ تبادل السفارات'·
واضافت 'لكننا كنا نتمنى على المتحاورين في بيروت ان يقدموا لنا شرحا مفصلا عن معنى 'العلاقات المميزة' التي يتطلعون اليها'·
وكان القادة اللبنانيون تفاهموا خلال الحوار اللبناني الذي انطلق في الثاني من مارس على 'ضرورة تحسين' العلاقات بين لبنان وسوريا و'تصحيح اخطاء الماضي'·
واشارت الصحيفة الى 'اهمية تحديد جدول اعمال زيارة رئيس مجلس الوزراء اللبناني الى سوريا واهمية تفسير ما المقصود بعلاقات مميزة بين سوريا ولبنان والاجابة الصريحة والواضحة على سؤال ماذا يريد لبنان من سوريا؟'·
من جهته أكد فوزى صلوخ وزير الخارجية والمغتربين اللبنانى انه عندما يزور سوريا سيحمل معه كل الملفات التى تدخل فى اطار مقاربة شاملة للعلاقات اللبنانية السورية التى قال ان لبنان يريدها أن تكون 'أخوية ووثيقة وتصون سيادة واستقلال كل من البلدين' وشدد فى حديث نشرته صحيفة 'صدى البلد' اللبنانية امس على أن 'هوية مزارع شبعا واضحة بالنسبة لنا وهى لبنانية'·لافتا الى أن الحكومة تنوى القيام بكل الاتصالات اللازمة مع كل الاطراف التى يمكن أن تساعد بهدف تثبيت هوية المزارع لدى الامم المتحدة· وأشار الى ان الحوار بشكل هادئ وعقلانى مع سوريا بحيث يدلى كل طرف بما عنده فى اطار مصلحة بلده وشعبه سيمكن الجانبين من التوصل الى نتيجة تراعى مصلحة الطرفين فى ضوء ما أجمع عليه مؤتمر الحوار اللبنانى الذى أقر موضوع انشاء علاقات دبلوماسية· ولفت الى ان الاولوية والاهمية والتشجيع الذى يحظى به مؤتمر الحوار اللبنانى لا يعنى توقف الجهود والمساعى العربية مبديا ترحيبه بأية مبادرة عربية تساعد فى تعزيز الاخوة فى لبنان والمنطقة·
وجاءت تصريحات صلوخ عشية انتقادات وجهها السنيورة في حديث لقناة 'الجزيرة' حول ايكال ملف العلاقات بين البلدين لضباط مخابرات على حد قوله·
كما اعلن السنيورة انه يفضل الا يكون الرئيس المقبل للبنان له 'جذور عسكرية'، معتبرا ان الرئيس اميل لحود 'رمز لحقبة يجب ان تنتهي'، وقال 'انا لا انتخب لكن افضل ان يكون الرئيس المقبل شخصا ليست له جذور عسكرية'·واضاف ان اميل لحود 'رمز لحقبة يجب ان تنتهي ليعود لبنان السيد الحر المستقل وليكون على علاقة ممتازة بسوريا يخدمها ويخدم القضايا العربية'·
وسئل عن موقفه من مقاومة حزب الله فقال 'كنت واضحا شديد الوضوح في دور المقاومة والاجلال الذي اكنه لما قامت به المقاومة الكلام على انني ضد المقاومة كلام مغلوط'·
وردا على سؤال عن تصريحه امام طلاب انه رئيس حكومة مهمتها تنفيذ القرار 9551 فاجاب 'لم اقل اطلاقا هذا الكلام وكل ما يقال افتراء هذا هو موقفي الكامل ولم اغير حتى في استعمال العبارة'·
لكن السنيورة اكد ضرورة 'تثبيت لبنانية' مزارع شبعا، معتبرا ان 'عملية اخضاعها للقرار 524 يعطي مزيدا من الشرعية لقضية تحريرها عن طريق المقاومة ويمكننا من السعي لتحريرها عبر القنوات الدبلوماسية من خلال الامم المتحدة'·ودعا في هذا الاطار الى 'ازالة المسائل الخلافية' بين لبنان وسوريا، بما فيها قضية مزارع شبعا 'لنصل الى اي وسيلة تراعي كل الاعتبارات السورية'·
واكد السنيورة ان الانفتاح والتعامل الصادق والاخوى اللبنانى مع سوريا فيه مصلحة للبلدين، وقال ان من ابرز البنود التى سيطرحها خلال زيارته المرتقبة الى دمشق هو تحسين مناخ الثقة من خلال التواصل لافتا الى ان هذه الزيارة اذا لم تحصل غدا فستحصل بعده ، مشددا على ان مسؤولى البلدين لا يستطيعان الا ان يجلسا سوية لمناقشة القضايا والمسائل المعلقة بينهما بكل روح ايجابية وتعاون' كما أشار الى أن العلاقات بين اى بلدين عربيين يجب ان تكون علاقات ديبلوماسية ' اما نحن فى سوريا ولبنان فقد اوكلناها الى ضباط المخابرات'

اقرأ أيضا

البحرية الليبية تنقذ 126 مهاجراً شرق طرابلس