الاتحاد

الاقتصادي

أزمة عالمية في النحاس


في الوقت الذي أدى فيه الطلب المتنامي على النحاس الى رفع أسعاره لمستويات قياسية، فقد ظل كل شخص ابتداء من المسؤولين في شركات التعدين الى مصنعي أفران المايكرويف تساورهم المخاوف بشأن الافتقاد الى هذا المعدن الحيوي·
وكما ورد في صحيفة الوول ستريت جورنال مؤخراً فقد استطاعت دولة تشيلي البروز على الساحة الدولية في حقبة التسعينيات وكأنها المملكة العربية السعودية المنتجة للنحاس وفي وقت كان الاستقرار السياسي فيه يساعد الشركات المحلية والأجنبية للحصول بسهولة على كميات هائلة من المعادن التي وارداتها تتدفق على جميع أنحاء الكرة الأرضية· والى وقت قريب ظلت تشيلي تنتج أكثر من ثلث إجمالي النحاس العالمي بشكل ساعد على خفض الأسعار الى ما دون 70 سنتاً للرطل الواحد·
أما اليوم فإن الطلب الهائل من الصين ومناطق أخرى في العالم فقد أدى الى الحفاظ على أسعار النحاس المستقبلية فوق مستوى دولارين للرطل، هذا في الوقت الذي تراجع فيه إنتاج تشيلي بمعدل 2 في المائة في العام الماضي ولم يتم فيه اكتشاف أو استغلال مناجم جديدة بالسرعة الكافية لتعويض النقص· وكما يقول ستيفن ويسلر الرئيس التنفيذي لمؤسسة فيلبز دودج المتخصصة في تعدين النحاس في مدينة فونيكس أثناء مؤتمر التعدين الذي عقده مصرف مورجان ستانلي في الشهر الماضي 'إن صناعة التعدين أصبحت كالثمار والإمكانيات التي كانت تعيش عليها قبل مائة عام من الآن'· وكنتيجة لذلك فقد أصبح العالم على غير المعتاد يعاني من مستويات متدنية من المعدن بشكل بات يمثل أنباء سيئة للاقتصاد العالمي· فالنحاس يعتبر أحد أهم المعادن الصناعية المستخدمة في كل شيء ابتداء من الأسلاك الكهربائية مروراً بأعمال السباكة ونهاية بالعملات المعدنية·
وهذا الأمر شأنه أن يضغط هوامش الأرباح في العديد من الشركات مثل مؤسسة بيلدين سي دي تي في سانت لويز أحد أكبر الشركات المصنعة للكوابل الإليكترونية العالية السرعة· وقد ذكرت الشركة مؤخراً ان صافي دخلها للربع الرابع شهد تراجعاً بمعدل 34 في المائة في الوقت الذي تناضل فيه من أجل كبح جماح تكاليف النحاس· على أن النقص المريع في مشاريع التعدين الجديدة الكبرى أصبح أحد الأسباب الرئيسية التي تدعو العديد من المحللين ان أسعار النحاس سوف تراوح في مستوى يزيد على دولار واحد للرطل على الأقل لسنوات عديدة قادمة· ولكن النقص في مشاريع التعدين الجديدة لا يقتصر فقط على النحاس وإنما تمتد المخاوف لتشمل أيضاً الزنك والألمنيوم والمعادن الأخرى الشديدة الأهمية للاقتصاد العالمي·

اقرأ أيضا

الليرة التركية تهبط وسط مخاوف من عقوبات أميركية