الاتحاد

الاقتصادي

العربية للتطوير تدرس مشروعات عقارية في أبوظبي بـ 1,2 مليار درهم


حوار- حسن القمحاوي:
تدرس الشركة العربية للتطوير العقاري إقامة مشاريع عقارية في أبوظبي بقيمة 1,2 مليار درهم خلال الفترة المقبلة، في الوقت الذي بدأت فيه تطوير مشروعين عقاريين بواجهة دبي البحرية بقيمة 600 مليون درهم، إضافة إلى مشروعين في مصر ولبنان بتكلفة 150 مليون درهم للأول و70 مليوناً للثاني· وقال سعادة سالم محمد هلال المزروعي، رئيس مجلس إدارة الشركة في حوار مع 'الاتحاد' إن الشركة تسعى - من واقع دراستها للطلب الحالي والمستقبلي في السوق- لتلبية الطلب من الطبقة المتوسطة وما دونها، ومن هذا المنطلق تدرس الشركة إقامة مجمعات سكنية بضواحي أبوظبي، مشيراً إلى أن العائد على الاستثمار العقاري في الإمارة يتراوح بين 20%و35%·
وأكد المزروعي أن التعديلات التي تمت على التشريعات والقوانين المرتبطة بالعقارات وسياسة المصارف في توريق المحافظ العقارية ساهمت في تحقيق الجاذبية للقطاع العقاري، موضحاً أن سياسة حكومة أبوظبي والتوجه نحو التوسع في المناطق الصناعية وإقامة الصناعات الثقيلة يصب في مصلحة القطاع العقاري وزيادة الطلب على الوحدات السكنية·
؟ ما هي خريطة عمل الشركة خلال الفترة الماضية من عمرها التشغيلي؟
؟؟ الشركة العربية للتطوير العقاري تأسست منذ 3 سنوات تقريباً بغرض المشاركة في المشاريع العقارية الموجودة في المنطقة، بعد أن لمس المؤسسون ومجلس الإدارة التطور في المجال العقاري في دبي والإمارات بصفة خاصة ومنطقة الخليج عامة، فضلاً عن المستقبل الواعد لهذا القطاع·· لذا بدأت الشركة بتطوير مشروع 'فايف هاندز' بوادي لامارتين في لبنان بتكلفة 70 مليون درهم يضم 40 فيلا ونادياً وخدمات مرافقة، ولدينا مشاريع عديدة في الإمارات منها مشروعان بواجهة دبي البحرية بتكلفة 600 مليون درهم، إضافة إلى مشروع 'بزنس بارك' في مصر في منطقة المحور عبارة عن مدينة سكنية وإدارية بتكلفة 150 مليون درهم، كما تدرس حالياً مشاريع بقيمة 1,2 مليار درهم لإقامتها في الإمارات·
؟ كم تبلغ قيمة المحفظة الاستثمارية للشركة حتى الآن؟
؟؟ المحفظة الاستثمارية الفعلية للشركة حالياً تبلغ 820 مليون درهم تشمل الاستثمار في مشروعين بواجهة دبي البحرية ومصر ولبنان، أما المشروعات قيد الدراسة والتطوير فتشمل عدة مشاريع بقيمة 1,2 مليار درهم·· وعلينا أن نأخذ في الاعتبار أننا شركة صغيرة تسعى لأخذ مكان في سوق العقارات من خلال التحرك بإستراتيجية واضحة·
؟ ما مكونات مشروع واجهة دبي البحرية ؟
؟؟ المشروع يشمل قطعتي أرض إحداهما بقيمة 220 مليون درهم يسمح فيها بالتطوير العقاري ومن المقرر إقامة مشروع سكني تجاري عليها، والثانية بقيمة في حدود 400 مليون درهم ويتم الاستثمار فيها من خلال محفظة استثمارية مع بنك دبي الإسلامي قيمتها 7 مليارات درهم تستثمر الشركة العربية للتطوير العقاري ما قيمته 400 مليون درهم·
ضواحي أبوظبي
؟ تركزت مشروعاتكم المحلية في دبي آخذاً في الاعتبار قصر فترة الزمن التشغيلي للشركة·· فهل تخططون لإقامة مشروعات في أبوظبي؟
؟؟ المشاريع التي ندرسها حالياً تقع في أبوظبي، وأعتقد أن أبوظبي سوق واعدة ومبشرة، ويتراوح العائد على الاستثمار العقاري فيها بين 20% إلى 35% على أقل تقدير·
؟ على وجه التحديد ما هي المناطق التي قررتم الاستثمار فيها في أبوظبي؟
؟؟ ندرس مشروعاً في العين وآخر في ضواحي أبوظبي وثالثاً في جزيرة أبوظبي·· ولن نكشف التفاصيل حتى تنتهي الدراسات والإجراءات اللازمة·
مخاوف الفقاعة
؟ يتخوف بعض المحللين من الطفرة العقارية في الإمارات خاصة والخليج عامة ويحذرون من أنها فقاعة يمكن أن يبتلع انفجارها الأخضر واليابس·· فهل لديكم مثل هذا التخوف ؟
؟؟ في اعتقادي أن سوق العقارات سيشهد موجات تصحيحية في المستقبل، وعندما يكون المعروض أكثر من المطلوب لاشك أن الأسعار ستتراجع، لكن إذا استطعنا كاقتصاد إماراتي جذب المستثمرين من شركات وأفراد إلى الاستثمار وفق ما تخطط له الدولة وتتيحه من قنوات استثمارية فسوف نفاجئ بأن الأعداد الكبرى القادمة من المستثمرين، لن يكفيها المعروض من الوحدات السكنية والإدارية، ومن الممكن في هذه الحالة امتصاص المعروض الحالي من العقارات لأننا أمام خطة استراتيجية طموحة جداً تنفذها الدولة تتضمن تشجيع القطاع الصناعي والاستثمار في القطاعات المالية وأسواق المال·
مجمعات سكنية
؟ يؤخذ على قطاع العقارات تركيزه على الإسكان الفاخر ما ترتب عليه نوعاً من التشبع في السوق، في الوقت الذي يتزايد فيه الطلب على نوعيات أخرى كالإسكان المتوسط والاقتصادي فما رأيكم؟ وما هي آثار هذا التركز على القطاع ؟
؟؟ لاشك أن السبب في ذلك يرجع إلى أن الاستثمارات العقارية الحالية خاصة في أبوظبي توجد في أماكن راقية وأسعار العقارات بها مرتفعة ومن ثم فالبنية التحتية لها مكلفة جداً، ومن الطبيعي أن توجه وحداتها إلى نوعية مختلفة من المستثمرين والأفراد· ومن الضروري جداً التفكير في طرح وحدات سكنية للطبقة المتوسطة والشرائح الأقل، وأظن أن المستثمرين العقاريين إذا رأوا حقيقة هذه النوعية من الطلب مع مرور الوقت سيقومون بتطوير المناطق التي تتناسب مع هذه النوعية من الطلب·
؟ هل لديكم فلسفة جديدة تتعلق بالتطوير العقاري باعتباركم شركة حديثة نسبياً في السوق؟
؟؟ أدركنا أن هناك حاجة لتغطية شريحة من الطلب لا يستطيع أصحابها اقتناء العقارات الفاخرة·· ونحن بصدد التوجه بوحدات إلى الشريحة الوسطى والأقل منها من خلال إنشاء مجمعات سكنية تتوفر فيها ميزة نسبية للاستثمار، ولدينا فرصة للتفرد في هذا المجال·
؟ هل يدخل مشروعكم المزمع في ضواحي أبوظبي ضمن هذا التوجه ؟
؟؟ نعم·· مشروعنا في إحدى ضواحي أبوظبي يأتي تطبيقاً لهذا التوجه، لأننا على يقين بأن هذه الشريحة من الطلب ضخمة جداً ليس على مستوى الإمارات فقط، بل على مستوى العالم العربي ككل·
؟ يشتكي بعض المستثمرين من ارتفاع أسعار مواد البناء والتشييد في الإمارات مقارنة بدول أخرى في المنطقة·· فهل تتفق مع ذلك؟
؟؟ تسعير مواد البناء يحكمها العرض والطلب، والشركات الحالية لا تستطيع تلبية كامل الطلب على مواد البناء فضلاً عن أن قطاع المقاولات والتشييد يتسم بهامش الربح المنخفض· وأعتقد أن ارتفاع أسعار مواد البناء لا علاقة له بسوق الإمارات بل هو ارتفاع عالمي نتيجة ارتفاع أسعار الحديد والأسمنت وغيرها، إضافة إلى ارتفاع الأسعار في بقية القطاعات كالسكن وغيرها فضلاً عن زيادة الأجور ما أدى في النهاية إلى ارتفاع أسعار مواد البناء· ومن وجهة نظري أن هذا شيء جيد ويدل على انتعاش الاقتصاد وتزايد الطلب لكن إذا تجاوز مستوى معيناً سيكون له آثار سلبية واجتماعية خطيرة، وأعتقد أنه حتى الآن ما زال ارتفاعاً مبرراً ومنطقياً·

اقرأ أيضا

الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع أوروبية تدخل حيز التنفيذ