الاتحاد

دنيا

ديلانس الأنوثة ساعة

الأنوثة والجمال والقوة والصبر والأناقة اللامتناهية هي السمات التي تعكسها ساعات المصممة السويسرية جيزيل روفر رئيسة ومبتكرة ساعات 'ديلانس'، إلى جانب غناها بالرموز التي تمثل عالم المرأة وتفاصيله المختلفة، بحثاً عن 'وقت للنساء' وهو الشعار الذي تبدع في ظله جيزيل روفر ساعاتها·
وساعة 'ديلانس' ليست مثل باقي الساعات، فكل ما فيها يخص النساء فقط· هي ساعة تحمل أفكاراً ورؤى فلسفية جمالية وليست مجرد إكسسوار جميل يضفي على المرأة جمالاً ورومانسية وفخامة لكونه من الماس أو الذهب الخالص المطعم بالأحجار الكريمة·
وفـاء العـلي:
كل قطعة في الساعة لها معنى، بدءاً بالعلبة ومروراً بإشارة الماركة المميزة، وانتهاء بالمينا والانحراف البسيط الذي يجعل سوار الساعة مناسباً لمعصم اليد ويعطيها مظهراً جميلاً· الطريف في هذه الساعة أن خط عقاربها عند الساعة 12 يرمز إلى الشمال والماء والأنوثة، فيما يرمز عند الساعة السادسة إلى الجنوب والشمس والذكورة· لكن هذه ليست كل الرموز التي تحملها التصاميم، فلكل تصميم رمز، وعدد الأحجار الكريمة وطريقة ترتيبها تحمل معناها الخاص، فالساعة مع القلب، ترمز للحب، والعاطفة، والذكاء· والساعة المرصعة بقطع الماس ذات الحجم الصغير مثل النجوم ترمز إلى الأمل والأبدية· والساعة المرصعة بعشر حبات من الماس لتقول إن المرأة كاملة، لأن العدد عشرة هو قمة الأعداد الفردية، إنه عدد صحيح يمثل الكمال، والإبداع· والساعة المرصعة بـ 17 حجراً من الأحجار الكريمة تملك القوة الساحرة التي يتمتع بها رقم ،17 إنه يبدأ بالرقم (1)، وهو بداية الأرقام، وينتهي بالرقم (7) وهو رمز الكمال والتمام، كما أن حاصل جمع (1+7 ) هو الرقم (8) وهو رمز التوازن الكوني، واللانهاية، والتجدد الدائم للحياة·
للخاصة فقط
الساعة المرصعة التي نتحدث عنها ليست في مقدور غالبية النساء، لأنها باهظة الثمن بشكل خرافي· إنها ساعة للملكات والأميرات والنجمات، وسيدات المجتمعات المخملية، خاصة وأنها تصمم نموذجاً واحداً فقط من كل 'موديل'، ولهذا ليس بإمكان كل امرأة أن تقتني ساعات 'ديلانس' لكن على كل امرأة أن تحلم باقتنائها على حد تعبير جيزيل·
لم يكن النجاح سهلاً، ولم تكن درب روفر مفروشة بالورد، حيث عانت صعوبات كثيرة قبل أن تحقق حلمها، وعندما ابتكرت ساعتها رفض المسؤولون صنعها، فقررت أن تدخل في هذه المغامرة وتقوم بصنع الساعة بنفسها· وفي مايو 1996 وبمبلغ مالي قليل أطلقت روفر ساعتها متسلحة بإبداعها وخبرتها الطويلة· ونجحت، وتحول المشروع الذي بدأته في منزلها في 'ماكولين' في سويسرا إلى ماركة في صناعة الساعات تباع في كافة أنحاء العالم··· وأنجبت الساعة الأولى ساعات كثيرة تعزف عليها روفر تنويعاتها الجمالية المختلفة·
إذا سألت روفر عما تعنيه لها ساعة 'ديلانس' بعد هذا الكلام، تضحك وتجيب: ينبغي أن أسرد لك تفاصيل حياتي الكاملة بكل ما فيها من حزن وحب، وأمل وفقد، وكفاح وانتصارات وخسارات، لكي أشرح علاقتي بهذه الساعة التي تمثلني، وتعبر عن كل ما يشكلني، إنها حلمي في أن ابتكر رائعة فنية ترمز إلى طاقة الأنوثة، بحيث تتيح لنا أن نقول إن الوقت الآن 'وقت المرأة'·

اقرأ أيضا