الاتحاد

دنيا

نادي التراث حارس ذاكرة الإمارات

شيماء الهرمودي:
لا شيء يستطيع أن يرسم صورة لحضارة وثقافة أي شعب مثل التراث الشعبي، فمن خلاله يستطيع الآخر قياس مدى عراقة البلد والتعرف على عاداته وتقاليده وفنونه الشعبية التي رافقته على مر السنين، لهذا، نرى الدول تولي التراث الشعبي عنايتها ورعايتها، وتسعى للحفاظ على موروثها وحمايته من الاندثار· وهذا ما تقوم به الإمارات من خلال المؤسسات التي تعنى بالتراث، والفعاليات التراثية التي تقام في كل موسم من مواسم السنة·
في هذا السياق، يأتي 'سباق الإبل التراثي الأصيل' الذي نظمه 'نادي تراث الإمارات' في مدينة سويحان مؤخراً، وقدمت فيه العروض الحية للهجن، ومواكب الفرسان، وعروض الصقور، والألعاب الشعبية فضلاً عن القصائد النبطية والحرف اليدوية ورقصات الحربية والعيالة، وقد اغتنمنا فرصة السباق لنعرف القارئ على جانب من هذه الأنشطة·
سباق الهجن
من الرياضات المثيرة والمشوقة التي تحتل مكانة رفيعة جدا في قلب كل إماراتي، فهي رياضة الأصالة والتراث والمنافسة الشريفة· وهو سباق سنوي يهدف إلى إبراز التراث الشعبي والمحافظة على العادات والتقاليد العربية الأصيلة من الاندثار، بالإضافة إلى تعريف الشباب بماضي الأجداد·
عروض الفروسية
تحظى الخيل بمكانة متميزة وعريقة جدا لدى أهل الإمارات لارتباطها العريق بمنطقة شبة الجزيرة العربية منذ حوالي (2500) سنة قبل الميلاد··· ويعد ركوب الخيل من أهم الرياضات التراثية التي يمارسها الشعب الإماراتي ويحرص على إحيائها لتظل دائما وأبداً موجودة ومتوارثة من قبل أبناء المنطقة·
عروض الصقور
كانت رياضة الصيد بالصقور ولا تزال من أهم الرياضات الإماراتية القديمة، فهي تمثل روح البداوة وروح الإنسان الإماراتي الذي ولد وترعرع في صحراء البادية التي تتسم بروح الجلد والمثابرة والتركيز، ولا تقل هذه الرياضة أهمية عن باقي الرياضات التراثية الأخرى·
الألعاب الشعبية
هي الألعاب التقليدية التي كانت تزاول في الماضي، وفيها نرى روح البساطة والمثابرة للوصول للهدف والنجاح· ومنها: لعبة (التبة) ولعبة (الخشاش يطيح والبسر يتعلق)، وهي ألعاب كان يلعبها الفتيان والفتيات على اختلاف أعمارهم·
الرقصات الشعبية
تقام في أيام المناسبات والاحتفالات العامة والخاصة، ويشارك فيها العديد من أبناء الوطن، ومنها: رقصة الحربية والعيالة للرجال، والنعش للنساء·
الحرف والصناعات اليدوية
الحرف التقليدية التي كانت منتشرة في الماضي، ويأتي التركيز على إحيائها ليتعرف العالم على العمل الشاق الذي كان يقوم به الأجداد والآباء في الماضي والذي كان يتطلب قدرا كبيرا من الجلد والدقة والتركيز بهدف توفير الحاجات البسيطة للأسرة·
دعوة للتعلم
جميع هذه الأنشطة وغيرها يمكن المشاركة فيها والتعرف على طرق أدائها من خلال نادي تراث الإمارات وهو أبرز المؤسسات المتخصصة بالتراث في الدولة، وفيه إدارة خاصة بالأنشــــــطة والفروع تتولى الاهتمام بالجوانب التراثية والعلمية والثقافية والتربوية، وتنظم البرامج والمناشط والدورات على امتداد العام، حيث تقيم الملتقى الربيعي، والملتقى الصيفي لإتاحة الفرصة لطلبة المدارس من الجنسين لممارسة هواياتهم والاستفادة من تراث الوطن·
يتم التسجيل في النادي خلال فترتي الربيع والصيف، ورسوم الدورات مجانية للجميع· يضم الملتقى الواحد من ( 800 إلى 1200 ) طالب وطالبة، وهناك عدة أفرع للنادي في كل من إمارة أبوظبي والعين يمكن التسجيل من خلالها، بالإضافة إلى فرع نسائي في النادي مسؤول عن تنظيم ومتابعة أنشطة الفتيات·

اقرأ أيضا