الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تخطط لقصف إيران بقنابل نووية!


واشنطن-وكالات الانباء: كشف النقاب امس عن ان ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش تخطط لعملية قصف واسعة ضد اهداف في ايران تستخدم فيها قنابل نووية مخترقة للتحصينات لتدمير مواقع ايران النووية التي يشتبه انها تستخدم لانتاج اسلحة· وجاء طبقا لمجلة 'نيويوركر' في عددها الذي سيصدر في 17 ابريل نقلا عن صحافي التحقيقات سيمور هيرش ان بوش وغيره من مسؤولي البيت الابيض خلصوا الى ان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد هو ادولف هتلر جديد محتمل·
وقال هيرش ان مسؤولين سابقين في الاستخبارات يصفون عملية التخطيط بانها هائلة ونشطة وعملياتية، مضيفا ان من بين الخيارات التي تجري دراستها احتمال استخدام اسلحة نووية تكتيكية لاختراق الحصون مثل سلاح 'بي61-'1 لضمان تدمير منشأة ناتانز التي تضم اجهزة طرد مركزي· ونقلت المجلة عن مسؤول استخباراتي بارز سابق قوله 'ان 'هتلر هو الاسم الذي يستخدمونه لوصف الرئيس الايراني'، كما نقلت المجلة عن مستشار بارز في البنتاجون طلب عدم الكشف عن هويته قوله ان الادارة الاميركية الحالية تعتقد ان الوسيلة الوحيدة لحل المشكلة هي تغيير هيكل السلطة في ايران وهذا يعني الحرب·
وأضاف مسؤول البنتاجون ان الاهتمام باللجوء الى الخيار النووي اثار مشاعر الاستياء داخل الجيش حتى ان بعض الضباط تحدثوا عن احتمال تقديم استقالاتهم بعد فشل محاولاتهم استبعاد الخيار النووي من خطط الحرب التي يجري وضعها· ونقلت المجلة عنه قوله 'تنتشر مشاعر استياء قوية جدا داخل صفوف الجيش تجاه استخدام اسلحة نووية ضد دول اخرى' محذرا من ان قصف ايران سيترتب عليه ردود فعل من بينها شن هجمات على المرافق الاميركية والاميركيين في انحاء العالم· ونقلت المجلة عن المستشار قوله 'اذا نفذنا تلك الخطط فان القسم الجنوبي من العراق سيشتعل كالشمعة'·
وذكر مسؤول سابق في وزارة الدفاع ان التخطيط العسكري يستند الى الاعتقاد بان حملة قصف مستمرة على ايران ستذل قيادتها الدينية وتدفع الشعب الى القيام بانتفاضة للاطاحة بالحكومة وفقا للمجلة· وكان الرئيس الاميركي بدأ في الاسابيع الاخيرة سلسلة من المحادثات حول الخطط المتعلقة بايران شارك فيها عدد من كبار اعضاء مجلسي الشيوخ والنواب بمن فيهم ديموقراطي واحد على الاقل·
وتوجه روبرت جوزيف وكيل وزارة الخارجية الاميركية المسؤول عن قضايا منع الانتشار النووي امس الاول الى دول الخليج للمطالبة بتشديد المراقبة لمنع وصول اي معدات لها علاقة بالمجال النووي الى ايران عن طريق تلك الدول ولمناقشة موضوعات اخرى تتعلق بالتعاون في مجال الامن· وتشمل جولته كلا من المملكة العربية السعودية وعمان والبحرين وقطر قبل عودته الى واشنطن في نهاية الاسبوع المقبل·
وذكر مسؤولون اميركيون أن جولة جوزيف رتبت قبل المناورات البحرية التي اجرتها ايران واختبرت فيها صواريخ جديدة وانواعا أخرى من العتاد الحربي قبل ايام لكن تلك التطورات ينتظر ان تشملها المناقشات· وقال مسؤول اميركي طلب عدم ذكر اسمه 'ان يختبر الايرانيون تلك الاسلحة ويجرون تلك المناورات واسعة النطاق ليس من قبيل الصدفة··انهم يبذلون جهدا كبيرا لبناء تلك القدرات التي من شأنها ان تمنعنا من دخول مضيق هرمز المجرى الملاحي الرئيسي لنقل النفط من الخليج'، واضاف 'إن ايران تمثل تهديدا استراتيجيا لنا ودول الخليج تلعب دورا حيويا في استراتيجيتنا'·
وقال متحدث باسم (البنتاجون) الاثنين الماضي ان طهران معروف عنها المبالغة في قدراتها التكنولوجية والتكتيكية· فيما وصف مسؤول آخر طلب عدم نشر اسمه ايران بانها نظام عدواني توسعي يطور نظام اسلحة نووية وابدى نوايا تثير القلق البالغ· وقال مسؤولون اميركيون ان الاجراءات التي يريد الأميركيون الإتفاق بشأنها تشمل تشديد الرقابة على الصادرات ومراقبة السلع الصادرة والواردة وتحسين قدرات الحظر· واقر هؤلاء ان ايران ستكون اقل تأثرا بمثل هذا النوع من الضغط لانها بلد اكبر وتتمتع بموارد مالية اكبر·

اقرأ أيضا

المحافظون القوميون يحتفظون بالأغلبية البرلمانية في بولندا