الاتحاد

عربي ودولي

أنباء عن ترحيل أزمة الجعفري للسيستاني


عواصم العالم - وكالات الأنباء: نقلت تقارير عن مصدر من قائمة الائتلاف العراقي الموحد أمس ان أطراف الائتلاف قررت إحالة قضية حسم مرشحه لمنصب رئاسة الوزراء على المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني فيما تحدثت أنباء أخرى عن اجتماع للقيادت السياسية الشيعية اليوم لبحث الأزمة الناجمة عن رفض تجديد ولاية الجعفري· وقال مصدر في الائتلاف الموحد ان اجتماعا عقدته الاطراف المنضوية للائتلاف تم الاتفاق خلاله على أن يحسم المرجع السيستاني الخلاف الحاصل حول المرشح لمنصب رئيس الوزراء· وأوضح 'أن وفدا من مختلف الاطراف المشكلة للائتلاف الموحد سيتوجه الى النجف الأشرف خلال أيام للقاء السيستاني وطرح الامر برمته عليه والطلب منه تحديد طريقة اختيار المرشح لرئاسة الحكومة من أعضاء الائتلاف'· وشدد على أن كافة الاطراف المشاركة في الائتلاف اتفقت خلال اجتماع أمس على تنفيذ أي حكم يصدره المرجع الأعلى في هذا الشأن· من جهته نفى جواد المالكي عضو المكتب السياسي لحزب الدعوة العراقي بزعامة الجعفري والمتحدث باسم الائتلاف الموحد ما تناقلته بعض وسائل الاعلام عن توصل الائتلاف الى تسوية بشأن مرشح منصب رئيس الحكومة معلنا نية الائتلاف عقد اجتماع في الأيام المقبلة لايجاد حل لهذه القضية· وكانت وسائل اعلام قد ذكرت أمس الأول ان الائتلاف توصل الى تسوية تقضي بسحب ترشيح الجعفري لمنصب رئيس الحكومه شريطة أن يتم أيضا سحب ترشيح عادل عبد المهدي اختيار شخصية من حزب الدعوة للمنصب وتردد أنها للسيد جواد المالكي· الا أن المالكي نفى في حديث لراديو لندن أمس صحة هذه الاخبار وقال إن الجعفري مازال متمسكا بترشيحه وان الائتلاف الموحد قد اتفقت أطرافه على أن تعود لمناقشة الموضوع داخل الائتلاف وسوف تتخذ القرار المناسب داخل الائتلاف· وردا على ماذكر عن حل وسط مطروح قال قبل أن نجتمع مع الاخوة الاخرين في الائتلاف العراقي الموحد لانستطيع أن نتحدث عن حل يرضي الاطراف· انما نحن نتحدث عن مرشح مازال موجودا وهو الجعفري وبعد أن يجتمع الائتلاف نستطيع أن نقول ماهي النتيجة· وذكر سياسيون شيعة ان الاجتماع المرتقب يجيء استجابة لتوجيه السيستاني الذي بدا قلقا بشأن الخلاف حول الجعفري الذي يمكن ان يتصاعد ليشق وحدة الائتلاف الشيعي· وقال المالكي انه يتفهم طلب السيستاني لكنه لم يسمع قط ' اي دعوة للجعفري بالتنحي' مستدركا بقوله ' كل الاحتمالات وارده كجزء من المناقشات غدا'· وأفاد العضو المستقل في الائتلاف خالد العطية ان خيارات عدة يجري بحثها متضمنة استبدال الجعفري بعبد المهدي· وهناك مقترحات آخرى تقضي بترشيح عضو آخر من حزب الجعفري أو اي عضو في الائتلاف لا ينتمي للحزبين الكبيرين في الكتلة الشيعية·
في غضون ذلك تظاهر المئات من العرب والتركمان في كركوك أمس دعما لترشيح الجعفري للمنصب مجددا ولرفض اي محاولة لتسمية غيره· وحمل المتظاهرون من أتباع التيار الصدري وحزب الدعوة والعرب الشيعة والتركمان الشيعة، أعلاما عراقية وصورا للجعفري ورفعوا لافتات كتب عليها 'نعم نعم للجعفري كلا كلا للمحتل' و'الموت لأميركا' و'الجعفري مرشح العراقيين'· وقد دعا ممثل السيستاني عبد المهدي الكربلائي في خطبة أمس الأول في الصحن الحسيني في كربلاء الى ايجاد حل للمأزق السياسي عبر التنازل عن بعض المواقع دون ان يحددها أو يذكر أسماء معينة· الى ذلك دعا السفير الأميركي لدى العراق زلماي خليل زاد وقائد قوات التحالف الجنرال جورج كايسي العراقيين أمس في الذكرى الثالثة للاطاحة بالنظام السابق، الى تشكيل حكومة كفوءة تمثل جميع الفئات في وقت شددت ادارة الرئيس جورج بوش على 'التقدم' الذي تم إحرازه في العراق، وذلك في تقرير حول أوضاع هذا البلد رفعته وزارة الخارجية الى الكونجرس

اقرأ أيضا

ثلاثة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة