الاتحاد

الإمارات

الإمارات والأرجنتين.. تاريخ من العلاقات

عبدالله بن زايد أجرى محادثات مكثفة مع القيادة الأرجنتينية خلال اليومين الماضيين (الاتحاد)

عبدالله بن زايد أجرى محادثات مكثفة مع القيادة الأرجنتينية خلال اليومين الماضيين (الاتحاد)

أبوظبي (وام)

تجسد زيارة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية حالياً لجمهورية الأرجنتين سياسة الانفتاح التي تنتهجها دولة الإمارات في علاقاتها مع دول العالم، فضلا عن الأهمية الاقتصادية للأرجنتين وموقعها الجغرافي الذي يتوسط أميركا الجنوبية.
وخلال اليومين الماضيين اللذين أمضاهما سموه في الأرجنتين أجرى محادثات مكثفة مع القيادة الأرجنتينية، حيث التقى فخامة ماوريسيو ماكري رئيس الجمهورية، ونقل خلال اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلى فخامته، وأكد سموه حرصه على تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين وتمنياته لجمهورية الأرجنتين وشعبها الصديق دوام التقدم والازدهار.
كما التقى سموه غابرييلا ماشيتي نائبة الرئيس الأرجنتيني في العاصمة بيونس آيريس، واستعرض معها عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والأرجنتين في مختلف المجالات، بما في ذلك الحاجة إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين خاصة في مجالات الطاقة والاستثمار.
من جانبها رحبت نائبة الرئيس الأرجنتيني بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، مؤكدة حرص واهتمام الأرجنتين بتنمية وتطوير علاقاتها مع دولة الإمارات لما لها من موقع فاعل ومؤثر على المستوى العالمي، خاصة في المجال الاقتصادي والتجاري.
وأشارت إلى أن زيارة سموه سيكون لها أثر كبير في تنمية وتطوير مجالات التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات، مؤكدة أن دولة الإمارات من الدول المهمة في منطقة الشرق الأوسط وتعد مركزاً مالياً هاماً، وحلقة وصل بين الشرق والغرب.
واستعرض سمو وزير الخارجية مع معالي سوازنا مالكورا وزيرة خارجية جمهورية الأرجنتين العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها بجانب استعراض التعاون في مجالات الطاقة والاستثمار وتبادل الزيارات بين المسؤولين في البلدين، وتبادل وجهات النظر حول آخر المستجدات والتطورات الراهنة على المستويين الإقليمي والدولي.
ووقع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ونظيرته الأرجنتينية اتفاقية تبادل المعلومات الضريبية، كما شهد سموه التوقيع على مذكرة تفاهم حول إنشاء مجالس أعمال مشتركة بين دولة الإمارات والأرجنتين واتفاقية القرض والضمان لمشروع نيهافي للطاقة الكهرومائية.
وفي وقت سابق التقى سموه أوراسيو رودريغيز لاريتا رئيس حكومة العاصمة الأرجنتينية بينوس آيرس المستقلة ذاتيا، حيث رحب بسموه، معرباً عن أمله في أن تسهم الزيارة في تعزيز العلاقات بين البلدين في المجالات كافة.
تطور العلاقات
وتؤكد لقاءات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والمسؤولين الأرجنتينيين والترحيب الكبير من جانبهم بالزيارة أن العلاقات بين البلدين تتطور باستمرار، خاصة وأن زيارة المسؤولين في البلدين تعددت خلال الفترة الماضية، وشهدت نموا كبيرا بفضل اهتمام قيادتي البلدين بها.
ويرجع تاريخ العلاقات بين الدولتين إلى عام 1979 عندما زار وفد أرجنتيني دولة الإمارات، والتقى عددا من المسؤولين فيها، وطرح عدة مشاريع اقتصادية مشتركة بين رجال الأعمال من الجانبين في مجالات الصناعات الغذائية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية.
وقال الدكتور جورج كوستافنته وكيل وزارة التنمية والصناعة والأرجنتيني «آنذاك» إنه وجه الدعوة إلى عدد من المسؤولين ورجال الأعمال في كل من دولة الإمارات والكويت والبحرين وقطر والسعودية، للمشاركة في اجتماع يعقد في العاصمة الأرجنتينية بيونس إيريس خلال شهر ديسمبر من نفس العام، يشترك فيه مسؤولون حكوميون ورجال أعمال من الأرجنتين وعدد آخر من الدول العربية، وذلك بهدف تطوير التعاون، وإتاحة الفرصة للمشاركين لزيارة المصانـع المختلفة والمزارع.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد وسعود القاسمي يشاركان قبيلتي الخاطري والغفلي أفراحهما