الاتحاد

الرياضي

عمدة برلين: لا خوف من النازيين الجدد خلال البطولة


عمدة برلين كلاوس فوفرايت مقتنع بأنه ليس ثمة حاجة لأي شخص لأن يخشى تحرشات النازيين الجدد خلال فعاليات كأس العالم·
ففي مقابلة مع وكالة الانباء الألمانية جرت بمقر المدينة أكد فوفرايت 52 عاما الذي ينتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي قناعته بأن أعداد المتشددين اليمينيين ليست في تزايد في ألمانيا وأنهم لن يمثلوا أية مشكلة للمسؤولين عن الأمن خلال كأس العالم·وقال فرفرايت في إشارة إلى موضوع إثارة البعض في الخارج خلال الشهور الأخيرة 'ألمانيا بفضل الله ' لا تواجه مشكلة تنامي تيار اليمين المتشدد وليس لأحد أن يخشى أن يتعرض لمضايقات في ألمانيا تستحيل الحياة معها على يد اليمينيين المتطرفين· فأنا لا أشاركهم مشاعر الخوف هذه'·
ويشارك فوفرايت في عديد من النواحي التنظيمية لبطولة كأس العالم منها الأمن وتحديث الاستاد الأوليمبي وتوفير الأنشطة الترفيهية للزوار وأضاف 'ولكن لم أنس كرة القدم أبدا 'مشيرا إلى نافذة مجاورة·
فمن شرفة مكتبه الفسيح الأنيق يمكن للمرء أن يرى برج الاتصالات السلكية واللاسلكية في ألكسندر بلاتس وهو واحد من أشهر معالم المدينة والذي يتم تزيينه تدريجيا ليبدو مثل كرة هائلة·
على الأريكة ذات الجلد الأسود يجلس فوفرايت في ركن الحجرة مستقبلا ضيوفه حيث يوضح لهم أن الاجراءات الأمنية تستهدف بالأساس السيطرة على مشجعي الكرة الذين يعتمدون العنف ولاسيما بعد خسارة فرقهم للمباريات والتصدي لأي هجمات إرهابية محتملة·
وهو يلاحظ أن أعمال الشغب والتعصب لا يمكن استبعادها في أي بطولات دولية وبخصوص الارهاب قال 'إننا في ألمانيا لا نواجه تهديدات أعظم من تلك التي تواجهها الدول الأوروبية الأخرى وإن كان علينا في كل الأحوال أن نلتزم الحذر· وهذا يعني اتخاذ الاجراءات الاحترازية قبل كأس العالم والسعي وراء التعاون الدولي· وهو بوجه عام يدعو إلى الهدوء لأن كأس العالم القادمة ستكون آمنة بحسب قناعته·
ويقول وهو يقلب السكر في فنجان القهوة الخاص به 'إننا نفعل أشياء كثيرة وأي إجراء يزيد من الأمن هو أمر هام لكني أقول دائما أن علينا ألا نسمح لانفسنا بأن نصاب بالذعر· إننا لا نعرف شيئا عن خطر بعينه'·
ويرى فوفرايت أن كأس العالم لكرة القدم تمثل فرصة عظيمة لالمانيا وعاصمتها كما يعتقد أن العالم بأسره سيستفيد من البطولة·
وقال 'عقب انهيار سور برلين وكل هذا القدر من الاهتمام الذي لقيته البلاد آنذاك ها قد لاحت فرصة أخرى أمامنا لاجتذاب أنظار العالم· أمامنا فرصة فريدة لتقديم أنفسنا مرة أخرى للعالم بأخبار طيبة لا بإصدار العناوين التي تحمل المشكلات التي تواجه ألمانيا'·
والسياسي الالماني هذا مقتنع بأن برلين ستكون مركز جذب خلال كأس العالم ليس فقط بوصفها مستضيفة النهائيات بل أيضا بسبب المهرجان العام الذي سيقام عند بوابة براندنبرج لدى افتتاح البطولة فضلا عن الانشطة العديدة التي تنظم للمشجعين·
وخلال فترة إقامة فعاليات كأس العالم التي تمتد من 9 يونيو وحتى 9 يوليو سيغلق شارع شتراوس ديس 17 يوني وهو واحد من الشوارع الرئيسية بالمدينة من اجل الاحتفالات· وقال فوفرايت 'إن الأمر سيتطور لتصبح ألمانيا بأكملها واجهة مركزية للاحتفالات خارج ملاعب الكرة'·
وأكد عمدة برلين أن الالمان سيبذلون قصاري جهدهم حتى يكونوا مضيفين جيدين وحتى يكونوا ودودين لأقصى حد ممكن عندما يلتقون أناسا من الخارج·
ويضيف 'إننا لا نملك حرارة شعوب الجنوب كما أننا لن نحقق ذلك خلال كأس العالم'·
وأضاف 'لن يكون بمقدور الالمان أن يقدموا أنفسهم بكل هذا الزخم من الالوان والايقاع مثل البرازيليين على سبيل المثال ولكن في مدينة مثل برلين حيث يعيش 450 ألفا من البشر من 180 جنسية جنبا إلى جنب مع الالمان فإنه يمكن القول أننا عرفنا الانفتاح على العالم'·
ويستعد سكان برلين لبطولة كأس العام منذ شهور ويرى فوفرايت أن المدينة تستحق الزيارة خلال الاسابيع الاربعة التي تقام فيها البطولة· حتى لأولئك الذين لا يحملون تذاكر أو لأولئك الذين لا يأبهون بكرة القدم·
ويضيف 'كثير من المبادرات الفردية وكثير من التنظيمات تعتبر كأس العالم بمثابة فرصة للعروض والأنشطة الخاصة· في كل يوم يحدث شيء بخصوص كرة القدم ومجموعة متعددة من الأنشطة والمعارض والعروض المسرحية أشياء كثيرة ستحدث خلال كأس العالم لا ندري عنها شيئا بعد'·
وفوفرايت دائم الحضور للفعاليات الرياضية الرئيسية التي تقام في مختلف أنحاء العاصمة الالمانية وهو مشجع كروي ويحب الذهاب إلى الملاعب الرياضية ويقول 'حضرت العام الماضي نهائي دوري أبطال أوروبا في اسطنبول وكانت تجربة شعورية لن أنساها ما حييت· كانت مباراة مثيرة وشعرت بسعادة غامرة لا توصف بوجودي هناك· أن المرء لا ينسى مباريات مثل هذه'·

اقرأ أيضا

مصر تنتظر الفوز الثاني... والهدف الأول لصلاح